۱۳۹۷ مرداد ۵, جمعه

زب اخي يسري يحل مشكلة هيجاز كسي

ﺍﻹﺳﻢ ﺗﺎﻋﻲ ﺟﻤﺎﻝ ﻓﻌﻤﺮﻱ 17 ﺳﻨﺔ ﻛﻨﻘﺮﺍ ﻓﺎﻟﺒﺎﻙ ﻛﻨﺖ ﺣﺎﻟﻒ ﺑﺎﺵ ﻧﺠﻴﺐ
ﺍﻟﺒﺎﻙ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﺎﺵ ﻧﺘﻬﻨﺎ ﻭ ﻧﻜﻤﻞ ﻗﺮﺍﻳﺘﻲ ﻭ ﻧﻬﺰ ﻭﺍﻟﺪﻳﺔ ﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺪﻱ
ﻭﺍﺣﺪ ﺧﺘﻲ ﺳﻐﺮ ﻣﻨﻲ ﺑﻌﺎﻣﻴﻦ ﺍﻟﺒﺎﻙ ﻣﺠﺒﺘﻮﺵ ﻓﺎﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻳﺔ ﻛﻌﻴﺖ ﻭﻛﺎﻥ
ﻋﻨﺪﻱ ﻭﺍﺣﺪ ﺧﺎﻟﻲ ﺷﺠﻌﻨﻲ ﺑﺎﺵ ﺩﻭﺯﺕ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻹﺳﺘﺪﺭﺍﻛﻴﺔ ﺟﺒﺘﻮ ﺑﻤﻌﺪﻝ
13,67 ﺩﻳﻚ ﺗﻤﺎﺭﺓ ﻟﺪﺭﺑﺖ ﺟﺎﺕ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ .
ﻗﺼﺘﻲ ﻏﺘﺒﺪﺍ ﻓﺎﺵ ﺷﺪﻳﺖ ﺍﻟﺒﺎﻙ ﺑﻤﻌﺪﻝ ﻣﺰﻳﺎﻥ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﺓ ﺑﻐﺎﺕ ﺗﻔﺮﺡ ﺑﻴﺎ ﺩﺍﺭﺕ
ﻟﻴﺔ ﺣﻔﻠﺔ ﻓﺎﻟﺪﺍﺭ ﺟﺎﺑﺖ ﺍﻟﺪﻗﺎﻳﻘﻴﺔ ﻭ dj ﻋﺮﺿﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﻟﻘﺮﻳﺖ
ﻣﻌﺎﻫﻢ ﻭ ﻭﻻﺩ ﺍﻟﺤﻮﻣﺔ ﻭ ﺧﺘﻲ ﺟﺎﺑﺖ ﺷﻲ ﺻﺤﺎﺑﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺩﻧﻴﺔ ﻣﺨﻠﻄﺔ
ﺑﻨﺎﺩﻡ ﻧﺎﺷﻂ ﺯﺍﻫﻲ ﻭﻓﺮﺣﺎﻥ ﻫﻲ ﺗﺒﺎﻥ ﻟﻴﺔ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﺪﺭﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺘﺠﻲ ﻋﻨﺪ
ﺧﺘﻲ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻘﺮﺍﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻮﻗﻮﺳﺔ ﻭ ﻟﻜﻴﻦ ﺗﻴﺘﺰﺓ ﺑﻤﻌﻨﺎ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﺸﻲ
ﻣﻮﺳﻄﺎﺟﺔ ﺟﺎﻭ ﺷﻲ ﺩﺭﺍﺭﻱ ﻭ ﺩﺭﻳﺎﺕ ﻧﻮﺩﻭﻧﻲ ﻧﺸﻄﺢ ﺩﺍﻛﺸﻲ ﺩﻳﺎ ﻭﺍﻱ
ﻭﺍﻱ ﺭﺍﻛﻢ ﻋﺮﻓﻴﻦ ﺃﻏﺎﻧﻲ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺠﺰﺍﻳﺮﻳﻦ ﺷﻄﻴﺢ ﻏﻲ ﻭﺍﻱ ﻭﺍﻱ ﺻﺎﻓﻲ
ﺑﻘﻴﻨﺔ ﻣﺰﻫﻨﻬﺎ ﺻﺎﻓﻲ ﺑﻨﺎﺩﻡ ﻛﻼ ﻭﺷﺮﺏ ﻭ ﺷﻄﺢ ﻭ ﻣﺸﺎ ﺑﺤﺎﻟﻮ .... ﺑﻘﺎﺕ
ﺍﻟﺮﻭﻳﻨﺔ ﺑﻘﺎﻭ ﺷﻲ ﺻﺤﺎﺑﺎﺕ ﺧﺘﻲ ﺑﺎﺵ ﺇﻋﻮﻧﻮ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﺓ ﻓﺠﻤﻴﻊ ﺗﺄﻧﺎ ﻋﺎﻭﻧﺖ
ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﺓ ﺑﺪﻳﻦ ﻛﻨﺠﻤﻌﻮ ﻭ ﻧﻀﺤﻚ ﻣﻊ ﺻﺤﺎﺑﺎﺕ ﺧﺘﻲ ﻭﺧﺎ ﻣﻜﻨﻌﺮﻓﻬﻮﻣﺶ
ﺟﻤﻌﻨﺎ ﺍﻟﺮﻭﻳﻨﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﺓ ﺣﻄﺎﺕ ﺍﻟﻌﺼﻴﺮ ﺍﻟﺪﺭﻳﺎﺕ ﺇﺣﻴﺪﻭ ﺍﻟﺴﺨﻔﺎ ﻧﺎﺿﺖ ﺩﻳﻚ
ﺍﻟﺪﺭﻳﺔ ﻟﻘﺖ ﻟﻴﻜﻢ ﻋﻄﺎﺗﻨﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺎﺩﻭ ﻗﺘﻠﻴﻬﺎ ﺷﻜﺮﺍ ﺷﺪﻭﺗﻮ ﻣﺸﻴﺖ ﺍﻟﺒﻴﺖ
ﺣﻄﻴﺘﻮ ﻫﻮ ﺇﻳﺠﻲ ﻋﺸﻴﺮﻱ ﻫﺰﻳﺖ ﺣﻮﺟﻲ ﻣﺸﻴﺖ ﺍﻟﻠﺼﺎﻝ ﺣﻴﺖ ﻛﻨﺘﺮﻳﻨﻲ
ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻄﻠﺔ ‏( ﻓﺮﻱ ﻓﺎﻳﺖ ﻛﻴﻚ ﺑﻮﻛﺴﻨﻚ ... ‏) ﻣﺸﻴﺖ ﺍﻟﻠﺼﺎﻝ
ﺩﺧﻠﺖ ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﺘﺮﻳﻨﻲ ﻋﺎﺩﻱ ﺣﻴﺖ ﻗﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻜﺘﻨﻀﻢ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭ ﻛﻨﺖ
ﺃﻧﺎ ﻣﻌﺰﻭﻝ ﺑﺎﺵ ﻧﺸﺎﺭﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ 5 ﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﻟﻜﺘﺮﻧﻴﻮ ﻣﻌﺎﻳﺔ ﻛﺎﻥ
ﻋﻨﺪﻱ ﺷﻮﻳﺔ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻣﻦ ﺟﻴﻬﺖ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺳﺎﻟﻴﺖ ﺍﻟﻠﻨﻄﺮﻳﻤﺔ ﺩﺧﻠﺖ ﻧﺪﻭﺵ ﺟﺎ
ﻋﻨﺪﻱ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺑﺎﺭﻛﻠﻲ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺭﻱ ﺗﻬﻢ . ﻣﺸﻴﺖ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺩﺧﻠﺖ ﻟﻘﻴﺖ
ﺧﺎﻟﻲ ﻛﺎﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻣﻄﺤﻄﺢ ﺳﻠﻤﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﻫﻮ ﺇﺟﺒﺪ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺎﺩﻭ ﺣﻠﻴﺘﻮ ﻟﻘﻴﺖ
ﻓﻴﻪ Galaxy s6 edge ﻭ ﻗﺎﻟﻲ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻧﻤﺸﻲ ﻧﺪﻭﺯ ﺑﻴﺮﻣﻲ ﻭ ﻋﻄﺎﻧﻲ
ﺳﻮﺍﺭﺕ ﺩﻳﺎﻝ ﻣﻮﻃﻮﺭ ﺷﺮﺍﻩ ﻟﻲ ‏( stunte ‏) ﻋﻨﻘﺘﻮ ﻗﺘﻠﻴﻪ ﺷﻜﺮﺍ . ﻃﻠﻌﺖ
ﺍﻟﺴﻄﺢ ﻋﻄﻴﺖ ﺍﻟﻜﻠﺒﺔ ‏( husky Siberian ‏) ﺗﺎﻛﻞ . ﻫﺒﻄﺖ ﺍﻟﺒﻴﺘﻲ
ﺩﺧﻠﺖ ﺷﻌﻠﺖ ﺍﻟﺒﻴﺴﻲ ﻭ ﺷﻌﻠﺖ ﻃﻠﻲ ﻟﺠﺎﺏ ﻟﻴﺔ ﺧﻠﻲ ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﻄﻠﺸﺎﺭﺟﻲ
ﺍﻷﻟﻌﻴﺐ ﺣﻴﻠﻴﺖ ﺍﻟﻔﺎﻳﺲ ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﺸﻮﻑ ﻝ ﺃﻓﻨﻄﺎﺳﻴﻮ ﺣﻴﺖ ﻣﺤﻠﺘﻮﺵ ﺷﻲ 5
ﺷﻬﻮﺭ ﺑﺴﺒﺎﺏ ﺍﻟﺒﺎﻙ ﺑﻘﻴﺖ ﻛﻨﻘﺮﺍ ﻓﺎﻟﻤﺴﺎﺝ ﻭ ﺍﻓﻄﺎﺳﻴﻮ ﺑﺪﻳﺖ ﻛﻨﻠﻘﻰ
ﺻﺤﺎﺑﺎﺕ ﺧﺘﻲ ﻭ ﻫﻲ ﺗﺒﺎﻥ ﻟﻴﺔ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺪﺭﻳﺔ ﺳﻤﻴﺘﻬﺎ #ﻳﺴﺮﻯ ﺃﻛﺴﺒﻄﻴﺘﻬﺎ
ﺑﻘﻴﺖ ﻛﻨﺸﻮﻑ ﻓﺘﺼﻮﺍﺭﻫﺎ ﻭ ﻫﻲ ﺗﺒﺎﻥ ﻟﻴﺔ ﻣﻌﻨﻘﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﺪﺭﻱ ﻛﻨﺖ ﺩﺍﺭﺑﺖ
ﻣﻌﺎﻩ ﻓﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺒﻨﺴﻴﻮ ﻭ ﻛﺎﻥ ﺭﺑﺤﻨﻲ ﺻﺎﻓﻲ ﺑﺪﺍ ﻛﺠﻴﻨﻲ ﻧﻌﺎﺱ ﺧﻠﻴﺖ
ﺍﻟﺒﻴﺴﻲ ﻣﺸﻌﻮﻝ ﻭ ﻃﻔﻴﺖ ﺍﻟﻄﻠﻲ ﺣﻄﻴﺘﻮ ﻛﺘﺸﺎﺭﺟﺎ ﻭ ﻧﻌﺴﺖ
ﻓﻘﺖ ﺍﻟﻐﺪ ﻟﻴﻪ ﺗﺎﻝ ﺷﻲ 13:30 ﺩﺧﻠﺖ ﺩﻭﺷﺖ ﻓﻄﺮﺕ ﺩﺧﻠﺖ ﺍﻟﺒﻴﺘﻲ
ﺷﻌﻠﺖ ﻃﻴﻠﻲ ﺣﻠﻴﺖ ﺍﻟﻔﺎﻳﺲ ﻭ ﻧﺎ ﻧﻠﻘﻰ # ﻳﺴﺮﻯ ﻣﺴﻴﻔﻄﺔ ﻣﺴﺎﺝ ..
ﻳﺴﺮﻯ : ﻛﻮﻛﻮ
ﺃﻧﺎ : ﺻﺎﻓﺎ
ﻳﺴﺮﻯ : ﺣﻤﺪﺍﻟﻠﻪ
ﺃﻧﺎ :ﻣﺰﻳﺎﻥ ﺍﻻﻟﺔ
ﻳﺴﺮﻯ : ﻣﺒﺮﻭﻙ ﻧﺠﺎﺡ
‏( ﻭﻧﺎ ﻧﺘﻔﻜﻰ ﺍﻟﻜﺎﺩﻭ ﻟﻴﺠﺎﺑﺖ ﻟﻴﺔ ﻧﻀﺖ ﺣﻠﻴﺘﻮ ﻟﻘﻴﺖ ﻓﻴﻪ ﺭﻳﺤﺔ ﻣﺎﺭﻛﺔ ﻭ
ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﺰﻳﺎﻧﺔ ‏)
ﺃﻧﺎ : ﻣﺮﺳﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺎﺩﻭ
ﻳﺴﺮﻯ : ﻣﺒﻴﻨﺘﻨﺎﺵ . ﺑﺎﺱ ﻧﻤﺮﺗﻚ
ﺃﻧﺎ 0690******:
ﻳﺴﺮﻯ : ﻧﺨﻠﻴﻚ ﺩﺍﺑﺎ ﻧﻮﺽ ﻧﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﺓ ﻛﺘﺨﻤﻞ .

۱۳۹۷ تیر ۲۱, پنجشنبه

حنان بنت اخو صديقي عامر قعدت على حجري ونكتها فتاه 17 سنة


قولت له خلاص انا عارفة انة غصب عنك ومفيش حاجة خلاص
قالي يعني خلاص بجد مش زعلانة
قولت له خلاص بس ماتكررهاش وانا من جوايا نفسي يكررها تاني وتالت ورابع كمان بس كان لازم اقولة كدة
قالي طب انا همشي وهعدي عليكم كمان ساعة كدة
قولتلة لا خليك لسة هتمشي وهترجع
بقولك ايه انت كلت
قالي اه اكلت قبل ما اجي عندكم
انا :: لا هتاكل تاني معانا انا لسة مكلتش ولا اشرف وشادي كلوا
هنعمل لقمة كدة وتاكل معانا .. قالي لا مش جعان بجد
انا :: بقولك ايه هتاكل معانا يعني هتاكل انتي عارفني طالما صمتت علي حاجة يبقي تسمع الكلام
فتحي :: خلاص يا ستي هاكل

فتحي اطمن اني مش هتكلم ولا هقول لبابا علي حاجة وانا قصدت اقولة كدة علشان يفهم اني خلاص مش زعلانة منة ويطمن
نديت علي اشرف وعلي شادي وقولتلهم انا داخلة اعمل الأكل ..

دخلت وجهزت الاكل وبعد ربع ساعة كانت السفرة جاهزة خرجت نديت عليهم
قعدنا ناكل وكل شوية القي فتحي عمال يبصلي وا ابص ل اشرف القيه مش واخد بالة
بدءت بيني وبين فتحي النظرات وهو اخد بالة من نظراتي
وكل ما يلقيني باصة له يتكسف ويبص تحتة او يبتسم
خلصنا اكل وقعدنا نتفرج علي فيلم اللي شغال لغاية الساعة ما جت 6 بالليل
وبعدين كلنا قومنا علشان نلبس علشان نروح المولد وفتحي اتصل بعربية مخصوص علشان تيجي تاخدنا من البيت وتودينا المولد

لبسنا هدومنا نزلنا كانت العربية جت في انتظارنا قدام البيت
ركبنا العربية واحينا رايحين في الطريق كنت ببص من شباك العربية علي الطريق لقيت. الطريق كان كلة ضلمة وحاجة تخوف وصوت الكلاب في كل مكان. طريق ما بين الأرضي الزراعية
وصلنا بعد تلت ساعة تقريبا وكانت البلد كلها منورة وصوت الموسيقي جامد
دخلنا المولد وكان شكلة زي ما بشوفوا في الأفلام
فضلنا نتمشي جوا المولد. وفتحي قالي تحبي تجربي تنشي بالبندقية .. قولتلة ياريت .. روحنا عند عربية التنشين واداني بندقية رش وبقيت عمالة انشن ومفيش ولا واحدة اصابت الهدف
مسك ايدي وعلمني ازاي انشن ولذق فيا تاني وانا المرة دي سبتة برغم ان خطيبي واخويا جنب مني بس كل واحد ملهي في التنشين علي البمب

شوية بعد ما عرفتش اصيب ولا بمبة قولت له خلاص مش عايزة
فضلت واقفة اتفرج عليه و هو بينشن واشرف كان هو كمان هو وشادي بينشنوا وكلهم كانوا بيعرفوا بينشنوا صح الا انا
شوية حسيت ان في حد ورايا كل شوية ايدو تلمسني من ورا
لصيت عليه لقيتة راجل ضخم وجنب منة اتنين ميقلوش عنة ضخامة وقافين ورايا بيتفرجوا .. قولت يمكن مش واخد بالة
شوية لقيت ايدو بتلمسني في طيزي اكتر من الأول. وبعدين قرب اكتر مني وبقي تقريبا كل شوية يلمسني بزبة في نص طيزي
بقيت مش عارفة اعمل ايه اقول لفتحي او ل خطيبي او اخويا
بس دول بالنسبة ليهم عملاقة ولو قولت هتسبب في مشكلة جامدة
اضطريت اني ابعد عنة من غير ما اقول لحد

بعد ما فتحي واخويا وخطيبي خلصوا تنشين مشينا وروحنا نكمل لف في المولد. ووقفنا عند لعبة اسمها القوة وكل واحد يستعرض قوتة في زق كوم من الحديد علي مجرة حديد ويطلعها فوق. واللي تخبط فوف. هو اللي يكسب
وقفت اتفرج عليهم و فتحي راح يشارك هو وخطيبي واخويا
ولقيت نفس الشخص جه ووقف ورايا تاني ولما تأكد ان اللي معايا مش هيسمعوني
حط مطوة في جنبي وقالي في ودني امشي معانا من غير ما تتكلمي ولا تصرخي والا هغرز المطوة دي في جنبك ومحدش هيعرف مين اللي قتلك في الزحمة دي
حسيت بخوف رهيب ومبقتش عارفى ارد ولا اقول ايه
وغصب عني مشيت معاه وفضلنا ماشين لغاية ما خرجنا برة البلد ولقيت ال اتنين اللي كانوا معاه مستنينة في عربية ربع نقل
شالوني وحطوني وفي صندوق العربية وطلعوا اتنين جنب مني وكتفوني وحطوا علي بوقي لاذقة والعربية مشيت بينا.. في اللحظة دي عرفت اللي هيحصل فيا وكنت خايفة ومرعوبة انهم ممكن يقتلوني بعد ما يخلصوا من اغتصابهم ليا

فضلت العربية تمشي بينا في طرق مكسرة وضلمة لغاية ما وقفت في مكان كلة زرع وفي وسط الزرع بيت مهجور مكنش ساكن فيه حد
نزلوني من العربية ودخلوني البيت
واوحد فيهم قرب مني
ومسكني من شعري وقالي
بصي علشان منتعبش بعض انتي جسمك ده بقي بتاعنا. هتسبينا نعمل فيكي اللي احنا عايزينو بعد ما نخلص هنخليكي تروحي وكمان هنوصلك لأقرب مكان لبلدك
هتعافري معانا هنقتلك وهندفنك هنا ومحدش هيحس بيكي
كنت بعيط ومنهارة من العياط
شد اللذقة من بوقي وبقيت بترجاهم يسبوني لاني لسة بنت ومخطوبة وقربت اتجوز
واحد ضربني بالقلم محستش بالدنيا واغمي عليا من شدة القلم
بعد ما فوقت لقيتني من غير اي هدوم
كل هدوم قلعوهاني وانا فاقدة الوعي
وواحد واقف ورايا علي ركبة وقالع هدومة كلها وماسكني من شعري وحاطط زبة علي بوقي وعمال يخبطة في بوقي
وال الشخصين الاخرين قالعين وبيتفرجو عليا وشغالين يضحكوا
انا شوف منظر زبهم اللي واقف عليا اللي ميقلش ضخامة من الأزبار اللي شوفتها في الفيلم عرفت اني هموت منهم ومن حجم زبهم اللي مكنش طبيعي خالص
واحد منهم جه مسك رجلي فتحها وانا عمالة اقوم واتلوي علشان ابعدهم عني لكني كنت متكتفة من الشخص اللي ورايا والشخص اللي مسك رجلي وفاتحها
فضلت اصرخ واترجاهم يسبوني لكن مفيش فايدة خلاص
دول ما صدقوا لقوا واحد ينكوها
الراجل التالت نزل علي ركبة بين وراكي وطلع لسانة وبقي يلحس في كسي وانا بحاول اني ابعدو عني وبروخ بوسطي شمال ويمين لكنة كان ماسكني من وسطي ومتحكم فيا
فضل يلحس في كسي ويدعك فيه وطلع فوقي ومسك بزازي وبقي عمال يرضع فيهم وزبة علي باب كسي
عمال يحاول يدخل زبة جوا كسي لكنة مش عارف لان زبة تخين اوووي وانا كسي لسة ضيق ومتفتحتش ولا عمري اتنكت فيه قبل كدة
فضل يزوق زبة في كسي وكنت حاسة اني هتعور منة ومرة واحدة دخل زبة بكل قوتة جوا كسي صرخت فيها صرخة عمري كلة
حسيت بوجع عمري ما حسيتة والدم نزل مني غرقني
وبدء ينيك فيا وانا عمالة ابكي من وجع كسي بسبب زبة والألم اللي حاسة بيه
والتاني عمال يمشي زبة علي بوقي وقالي
افتحي بوقك يا شرموطة ومصي زبي
في الأول كنت ببعد وشي بعيد عنة لكنة مسطني من شعري وشدني وخلاني فتحت بوقي غصب عني
وبقيت بمص زبة
شوية بدء الألم يروح وتيجي بدالها متعة وكسي بدء في التعود علي حجم زبة
بدءت استسلم نهائي للأغتصاب لأن خلاص اتفتحت ومهما عملت مش هيغير اللي بيحصل
بقيت حاسة بمتعة اكبر ومتلذذة بالذب وهو داخل خارج يحك في جدار كسي وبقيت بمص زب الراجل التاني وانا مستمتعة بيه اكتر
ولما اتأكدو اني خلاص مسلمة نفسي ليهم واني استجبت لأغتصابهم ليا
بقوا سايبني ومحدش ماسكني
اللي بينكني قالي .. ايوة كدة يا شرموطة سيبي نفسك واتمتعي بزبي وهو بينيك فيكي
فضل ينيك فيا بتاع عشر دقايق او اكتر وبعدين شال زبة علشان صاحبة اللي واقف ينيك هو كمان شوية وراح هو وقف جنب مني الناحية التانية. وبقي واحد علي شمالي والتاني علي يميني وكل شوية امص في زب واحد فيهم شوية
والتالت رافع رجلي وزبة جوا كسي بينيك فيا بررررراحة
حسيت بمتعة اكبر واقوي من الأولني
وبقيت بتأوه من المتعة واهاتي بدءت في التعبير عن مدا متعتي الجنسية اللي وصلتلها
واحد قالي يلة يا متناكة فلئسي عايز انيكك في طيزك
مكنش قدامي غير تنفيذ كل اللي يطلب مني
فلئست ووقفت علي ركبي وعلي ايدي وهو جه من ورايا ومسك زبة وبقي بيمشية علي خرم طيزي وواحد قدامي ماسكني من راسي وراشق زبة جوا بوقي. والتالت عمال يحسس علي بزازب المدلدلة لتحت وبيدعك في زبة
اللي ورايا تف علي خرم طيزي وبدء في محاولة ادخال زبة جوا لكن طيزي كانت ضيقة جدا علي حجم زبة
فضل ماسك زبة وحاطة علي خرم طيزي وبيضغط بجسمة علي زبة علشان يدخل وانا حاسة اني هتشرم والم فظيع مع بداية دخول راس زبة جوا طبزي
بقيت صرخ وبترجاه يشيل زبة من طيزي لاني مش مستحملة وهو بيقولي بس يا لبوة انتي متتكلميش انتي تتناكي وبس
كل ما زبة يدخل اكتر الوجع يذيد وصرخاتي تذيد اكتر لدرجة اني كنت بعيط من الوجع ... لكن عياطي وصراخي مكنش فارق معاهم نهائي
وفعلا زبة بقي كلة جوا طيزي
ومسكني من وسطي وبدء في نيك طيزي بكل حنية لكن الوجع كان اقوي من المتعة ساعتها
مع الوقت بدءت احس بمتعة في طيزي ولانة مكنش بينيك جامد وكان بينيكني براحة بدءت احس بالمتعة اكتر والوجع مبقاش موجود
مسكني وهو بينكني في طيزي وشدني وقعد بيا علي الأرض وبيقت انا اللي فوق وهو اللي تحت وزبة كلة جوايا في طيزي



سكس اغتصاب
سكس ورعان
سكس ايطالي
سكس برازيلي
سكس روسي
موقع سكس

۱۳۹۷ تیر ۱۸, دوشنبه

كس اختي رباب المشعر فتحتة وانا عندي 16 سنة

كل هذه الأفكار تدور برأسي، وأنا أحاول التركيز مع الجلسة لكنى أجد نفسي شاردة مرة أخري فى أفكاري، ولا أفيق إلا على صوت ضحكة عالية من أبي. مرت جلسة الأهل سريعا وتركونا، وبمجرد مغادرتهم نظر لي هانى وقال يلا، قلت يلا ايه، قال اقلعي زى ما كنتي، قلت له ده بعدك وضحت، حاول أن يمسكنى لكنى تملصت منه سريعا وجريت فى الشقة، بدأ يجري خلفي ونحن نتضاحك ونتصايح وهو يحاول أن يمسكني ويطالبني بخلع ملابسي وأنا أتمنع، قضينا وقتا لذيذا فى الجرى والضحك حتي تركت نفسي أخيرا أقع بين يديه وانا أتصنع التعب من الجري وعدم قدرتي على مقاومته، كنت أتمنى ان يجردني من ملابسي لأصبح عارية مرة أخري، لقد تعلمت متعة العري أمسكنى هانى أخيرا وأنا أضحك، واتصنع التعب لكى اتيح له بان يفعل ما يشاء فى جسدى، فقد شعرت بالألفة تجاهه، وتضاعف حبى له مرات عديدة فى ليلة واحدة، حضننى هانى، وإنهال على شفتاى يقبلهما ويلعقهما، احاول التمنع ودفعه بيدى، وأثناء محاولاتى التمنع، إصطدمت يدى بفخذه من الأعلى لأجد شئ صلب يحتك بيدي، أبعدت يدي سريعا، إذا هذا هو، انى لم أرى عضوه حتى الان، كلن هانى لا يزال ممسكا بشفتاي، فإنتهزت الفرصة لأجعل يدي تحتك بقضيبه المرة تلو الاخري، وكان يبدوا منى انى احاول ابعاده عنى والتملص منه، إحتكاك يدى الهبني، وقبلاته الممتعة جعلتنى أبدإ فى الدوار، فبدأت حركتى تخبو، وبدأت تنهداتى تظهر للأسماع، عندها رفع هانى شفتاه من على فمى، وحملنى بين يديه القويتين، متوجها نحو الاريكة الموجودة بالردهه، كانت يداي متدليتان وهو يحملنى، فكان ذراعى يحتك بقضيبه كلما خطا خطوة، مما جعلني اشعر برغباتى الدفينة تخرج إلى الحياة، تمنيت أن أثبت يدي على قضيبه وأتحسسه، لكن خجلى منعنى، وصل هانى للأريكة ومددنى عليها برفق، وأنا متمتعة بما يفعله بى، وبدأ مرة أخرى فى أكل شفتاى بنهم شديد، ولا يرفع رأسه إلا وتصدر منى اَهه غير إرادية تنم عما يحدث بجسدى، ترك هانى شفتاى وبدأ يقبل ويلحس حلمات أذناى، ويداه تكشف صدرى، بدات رأسى تتلوى من أنفاسه على اذني، فبدأ يهمس لى بكلمات رقيقة لا أستطيع تذكرها الأن، لأنى كنت وقتها بدأت أغيب عن الوعى، عندما كان أول ثدى من اثدائي فى كف يده، دقائق مرت أو ساعات لا أدرى، لأبدأ أشعر من جديد وهو يسحب كيلوتى الصغير من بين فخذاي، كان قد وصل إلى ركبتاي، حاولت النهوض لكنى لم أستطع، جسمى كله مفكك، بدات أهذى، لأ لأ بلاش، مكسوفة حرم عليك مش قادرة اقوم، قبل أن أكمل جملتى كنت قد عدت عارية مرة أخري، وهو واقف عند الطرف الأخر من الأريكة، ممسكا بقدماى ويلعق باطن قدماى، لم أستطع تحمل حركاته، وظلت الكلمات تخرج من بين شفتاي، لا أعرف هل هى كلمات أم تأوهات، كل ما اعرفه أنه كان إحساس بالمتعة، بدأ هانى يلعق كعبى قدماى وبتقدم ناحية هدفه المنشود، الذى اصبح الأن هدفى أنا أيضا، يداه تحسس على أرجلي ويتقدم ناحية أفخاذى، وأنا خجله منه ومن تأوهاتى التى تصدر لكنى لا استطيع التصرف أو منعها، وصل هانى إلي فخذاي وبدأ يقبلهما، وحاول أن يبعدهما لكنى حاولت التمسك وضم فخذاي، إلا إن ضعف ووهن جسمى لم يستطيعا مقاومة أذرع هانى القوية التى ساعدتها رغبتي. أبعد هانى فخذاى ليصبح كسى مباشرة أمام وجهه، كان كسى مبللا وقتها بكمية من المياه لم أعرف لها مثيل من قبل، عرفنى هانى بعدها بأن سمها شهد المرأة وذلك لحلاوة طعمها فى فم الرجال، بدأت أشعر بأنفاس هانى الملتهبة تقترب من شفراتى، حاولت الصراخ، لكن صراخى تحول لأهات، حاولت إبعاد رأسه ولكنى كنت فقط متمسكة بشعر رأسه، ولا أدرى هل أدفعه أم أجذبه نا حية كسى، وصل هانى إلى كسى ولمسه لا أدرى هل بشفاهه، أم بيده، لا أعلم، كل ما أعرفه أنه بمجرد لمسه لكسى، شعرت بيداي تتشنج على رأسه، وتنطلق من فمى صرخات متتابعة، مع إنقباضات عنيفة فى منطقة الحوض وبرحمي، شعرت أن كل الجزء السفلى من جسمى ينقبض، وشعرت بعبث هانى فى كسي مما كان يزيد من إنقباضات رحمى وكسي الذى بدأت سوائل غزيرة تندفع منه، لحظات فى هذه المتعة لم أدرى بعدها إلا ويداي تسقطان من الأريكة، لا أستطيع فعل أي شئ، وذلك الخبير زوجي قد ترك كسي بعد أن أكل كل سؤائله، وإقترب من رأسي، وبدأ يهمس فى أذنى بكلمات حلوة معسولة وهو يحتضن رأسي فى صدره. دقائق ونحن على هذا الوضع حتى بدأت أسترد أنفاسي اللاهثة، نظرت له وضحكت، إبتسم لى وقال لى ايه رأيك؟ إبتسمت فى خجل، قال لى انتى جبتيهم، تعجبت من الكلمة وسالته جبت ايه؟ بدأ هانى يشرح لى قليلا عن الجنس، وأن ما شعرت به منذ قليل هو إتيانى بشهوتي، كنت لم أزل ممددة عارية على الأريكة، ولكن لم أحاول أن أستر لحمي، لماذا أستره، لقد جعلني هانى أراه بعيناي وهو يدخل رأسه بين فخذاي، فماذا أحاول أن أداري الأن، يا له من زوج، بعد خوفى من أول يوم إستطاع التغلب على خوفي، ثم خجلي، إنى فعلا أحب هذا الرجل بدأنا فى حديث ودي وقبلات خفيفة بدأت أنا فيها أن أبادله القبلات، وبدأت أضع يدى على صدره، وأعبث بشعر صدره، حتى بدأت أشعر بالرغبة تنتاب جسدي مرة أخري، هل من الممكن أن أشعر بكل هذه المتعة وأنا لا أزال بكرا لم يفض غشائي بعد؟ مع العبث بصدر هانى بدأ هو فى التجرد من ملابسه حتى بقى بملابسه الداخلية، وإقترب من رأسى وبدأ يهمس فى أذني بكلام عن جسدى وحلاوته، كنت أشعر بالمتعة وهو يصف لى جسدى، بزازك حلوة، لم أعد أمنعه عن تلك الكلمات ولكنى كنت أبتسم إبتسامة خجل، لحمك حلو وطرى، يا ناعمة، جسمك ممتع، كسك حلو، عندما نطق هذه الكلمة لم أستطع التحمل، قلت له أسكت، ولكنه لم يسكت، بل أمسك برأسي، ووضع فمه على أذنى وبدأ يكرر الكلمة مرات عديدية، كسك حلو كسك حلو كسك حلو، حتى ضحكت، قال لى مكسوفة من ايه، قلت له الكلمة اللى انت بتقولها، قال لى أمال إسمه ايه؟، قلت له ما أعرفش أى حاجة، قال لى اسمه كسك وكل بنت عندها كس بين رجليها، ضحكت من كلامه، وبدأت أشعر بمتعة فى سماع تلك الألفاظ منه. بدأت يداى مرة أخرى تلعب بشعر صدره، فخلع هانى الجزء الأعلى من ملابسه الداخلية، وبقى بالكيلوت، فزاد ذلك التكور بروزا لديه، بدأ مرة أخري يقبلني، وفى هذه المرة أمسك يدي ووضعها بين فخذيه، إرتعشت يدي، صحيح أنى تعمدت أن تصطدم يدي بهذا الجزء، ولكنها هذه المرة صريحة، إن يدى على زبه، سحبت يدى بسرعة ولكنه أعادها مرة أحري بين فخذيه، تركتها هذه المرة بدون أن أحركها، فقط ملقاه على قضيبه، قبلاته لذيذة تفقدني الشعور وإن كنت أعي عن المرات السابقة، هذه المرة اشعر بيداه وهى تعبث بى، وأين تذهب، إنه الأن ممسك بصدري، أسفة ممسك ببزي كما يقول هانى، يعتصر حلمة بزي بين إبهامه وسبابته، بينما كامل بزى يهتز فى كفه، شفتاه تتنقل على رقبتى لتقترب من بزي الأخر، يلتقط حلمة بزي الأخر بين شفايفه، ويبدأ فى رضاعتها، تصدر أصوات تنهداتي مرة أخري، مما شجعه يده على أن تترك بزي منزلقة إلى أسفل متوجهة نحو كسي مرورا ببطني، توقف قليلا عن بطني يداعبها، مما دغدغنى لأضحك بعض الضحكات وأحاول إبعاد يده عن بطني، طبعا سحبت يدي من بين فخذيه، لأبعد يداه عن بطني، ولكنه أمسكها مرة أخري، وأراد إعادتها لمكمنها بين فخذيه، فى هذه المرة تعمدت أن أفرد كف يدي، لألامس أكبر قدر ممكن من قضيبه، وفعلا عندما وضع يدي بين فخذيه، أصبحت كامل أعضائه التناسلية بكفي، كان هانى مستمرا فى مداعبة جسمى، وكنت أنا أحاول أن أستطلع هذا الكائن الذى لم أره حتى الأن والمفروض أنى ساقوم بإستضافته بداخل جسدي، وبأكثر الأماكن حساسية وخصوصية بجسدي، بدأت أحرك اصابعي حركات خفيفة لأجد جزء لين بالمنطقة السفلية، وجزء متصلب بالمنطقة العلوية، كانت يدا هانى قد بدأت تصل لعانتي، وهو يداعب الدهن المتجمع بمنطقة العانة، وتنهداتى لا تنقطع، وكانت رأسه تأكل سرة بطني ولسانه يدخل عميقا بسرتي. وصلت اصابع هانى لأول كسي فلمست زنبوري، وجدت أن رد فعل حسمي عنيفا عندما يلمس زنبور كسي، فقبضت يداي بحركة لا إرادية على قضيبه، لأجده شيئا صلبا، وأعتقد أضخم مما كنت أتوقع، فلم أدرى أن هذا العضو الذى كنت أراه عند الأطفال الصغار عندما كانت جارتنا شيماء تبدل لهم ملابسهم الداخلية، يصبح بهذا الحجم، وصل هانى لكسي برأسه وبدات أشعر بشفاهه على شفاه كسي، عندها بدل وضعه، وأصبح مستلقيا بين أفخاذي، حاولت أولا أن أضم افخاذى ولكنه قال لي، ساعديني، إنسى الدنيا وكل ما فيها، أنتى الان تمارسين الجنس، تذكري فقط أنك تمارسين الجنس ولا تتذكري شئ اخر، طاوعته وتركت جسمى على سجيته، تركته يباعد بين فخذاي كيفما شاء، تركته يعتصر شفاه كسي بشفتاه كما كان يعتصر فمي منذ قليل، تركته يفعل ما يشاء وتذكرت شئ واحد فقط، إنى أتناك الأن مارس هانى بكسي طقوس غريبة بفمه، فكان يعتصر أشفارى بين شفتاه، ويمتصهما ويجذبهما، ثم بدأ يجذب أشفاري تجاه اليمين وتجاه اليسار بيديه، ويجذبهما ليخرج زنبوري المتعصب من مخبأه، ويبرز رأسه الصغير، ليجد أمامه لسانا رطبا يداعبه، طبعا كانت هذه الحركات كفيلة بإفقادي الوعي، ولكنى كنت أجاهد لأنى أصبحت مستمتعة، فأنا لا ارغب فى أن افقد الإحساس بأي من هذه المشاعر، بدأت أصوات تنهداتئ تعلوا، حتي أصبحت أهات، عندها بدأ هانى فى التحرك، ليستلقى بين فخذاي، وبدأت شفتاه تلثم شفتاي بحريق من القبل المستعرة، وشعرت بشئ أخر يجتك بي من الأسفل، شئ حار وصلب، أخذ يحتك بشفري كسي أثناء قبلات هاني، مما جعلنى أفقد السيطرة مرة أخري على جسدي، عندها أبعد هانى فخذاي جيدا عن بعضهما حتي إنه رفع أحد أرجلي فوق كتفه، وأنزل يده تجاه كسي، عندها شعرت بهذا الشء الصلب وهو يتحرك سريعا بين أشفاري، وكان قد تبلل تماما من ماء كسي، كان هانى بنفس الوقت يمتص حلماتي، فلم أستطع التركيز من أي مكان تأتي هذه النشوة، فجسدي أصبح كملعب كرة القدم الملئ بمجموعة من اللاعبين المهرة، كل منهم يعرف أين يذهب وماذا يفعل، بدأ هانى يزيد من حركته على كسي، وفجأة توقف وكانت مقدمة قضيبه أمام فتحة كسي مباشرة، بدأ هانى يحاول إدخال قضيبه بكسي، هذه الحركة قد أفاقتنى قليلا، وتقلصت عضلات فخذاي، لكن هيهات ماء كسى اللزج كان قد جعل كل شئ منزلقا، فإندفع قضيبه بداخل كسي رويدا رويدا، لأشعر بالم، لا اعرف هل هو الم أم حرق، لكنه الم، صرخت لأ لأ أى، ولكن مع أخر لفظ أنطقه كان قضيبه مستقرا فى رحمي، لم يتحرك هانى وقتها، بل تركه بمكانه، كنت قد أفقت من هذا الألم، لم يكن الما شديدا ولمن كان أشبه بألم الحرق أو عند إنسلاخ جزء صغير من الجلد، نظرت لهاني، وهو نظر إلى، قال لى كلمة واحدة مبروك يا عروسة لم أستوعب فى بداية الأمر ما حدث، ولكن كلمته ظلت تدوي بأذناي، مبروك يا عروسة، سألته إيه، فقال لي خلاص، ما بقيتيش بنت، مبروك يا عروسة، لم أصدق نفسي، أهذه هى اللحظة التى تخشاها كل بنت قد مرت، إنى لم أشعر بشي، تقريبا لم أشعر بشي، هل هذا الألم هو الذي كنت أخشاه؟ لم أستطع تمالك نفسي وضممته على صدري بكل قوتي، لقد زال الأن أكبر حاجز بينى وبينه كنت أخشاه، إحتضنت زوجي بكل قوتى وأنا أطلق ضحكات أو همهمات وأردد أحبك أحبك، بدأ هانى فى التحرك من فوقي، عندها شعرت ببعض الألم، لم أستطع تحمل حركته صرخت، قال لي ماتخافيش، حأطلعه بره، كنت أتمنى أن يبقيه بداخلي، فحركته تسبب لي ألما، ولكنه بدأ يسحبه من داخلى بهدوء، أحسست وقتها بأن روحي تسحب مني، شعور جديد تماما علي، لا أستطيع وصفه، أخرج هانى قضيبه خارجي، وجلست لأري ما حدث بي، ماذا حدث لكسي البكر، أقصد اذي كان بكرا منذ لحظات، أثناء جلوسي فزعت لأنى رأيت هذا الشئ الضخم بين فخذي هانى، كانت أول مرة فى حياتى أراه، كيف كان بداخلي، فزعت على كسي، لابد أنه الأن ممزق تماما من دخول هذا الكائن، نظرت مسرعة إلى كسي، وإذا بي أري بضعة قطرات من الدم على شفاه كسي، بعضها لوث الأريكة، صرخت الأريكة، ضحك هانى لرؤيته أنى أهتم بالأريكة أكثر من اهتمامي بنفسي وبما حدث لى، قمت مسرعة من على الأريكة، حضننى هانى وانا واقفة وقال لى فداكى الف اريكة، أجيبلك غيرها، ادخلى اتشطفى دلوقت، تركت هانى ودخلت الحمام، أغلقت الباب على نفسي، وبدأت أحاول رؤية ما حدث لى، كسي بالخارج له نفس الشكل، لم يتغير، كنت أعتقد أني سأجده قد زاد إتساعا من دخول عضو هانى، حاولت إدخال إصبعى لأستكشف داخل كسي، ولكن بمجرد مرو إصبعي من الشفرتين وعلى بوابة مهبلى، شعرت بلسعة ألم، ابعدت إصبعي سريعا، لم يكن هناك دماء كثيرة كما توقعت أو كما كنت أسمع من حكايات البنات، بعدها علمت أن البنت إذا كانت خائفة ومتشنجة، ومهبلها منقبض يزيد مقدار الدماء والألم الحادث أغلبه من تمزق فى المهبل، أما إذا كانت فى حالة إسترخاء ونشوة مثل الحالة التى جعلنى هانى عليها، وحدثت عملية فض الغشاء بسرعة وبدون توقع من البنت، فإن مقدار الألم والدماء التى تعقب فض البكارة يكاد أن يكون غير ملموس، دخلت تحت المياه الساخنة وأنا أبتسم بيني وبين نفسي على كوني أصبحت إمرأة، إنتهت أيام البكارة لأصير الأن إمرأة، بدأت تحت المياه أدلك جسدى المنهك من ليلة البارحة ومما حدث به، أشعر أن رائحة سوائل كسي تغطي سائر جسدي، تحممت سريعا، وإرتديت روب الحمام، وخرجت إلى رجلي المنظرنى بالخارج، ودته جالسا منتظرنى وقد داري عورته وإرتدي كيلوته وإن كان باقى جسمه عاريا، قال لى حمام الهنا، إبتسمت وكنت خجله، فها أنا امام الرجل الذي عبث بجسمى وتحسس ثنايا لحمي وكسي، عبث بغشاء شرفي وفضه لأصبح إمرأته ومنيوكته، دخل هانى الحمام وأخذ دشا سريعا ليغسل زبه من أثار دماء شرفي، خرج بعدها لنقضى وقتا ممتعا فى الضحك واللعب البرئ، مرت ثلاثة ايام لم يحاول هانى النوم معي، قال لى أنه لم يحاول مضاجعتى حتي يلتئم جرح كسي، فهو لا يرغب فى إيلامي حتي لو كان ذلك على حساب شهوته هو، فأنا أغلى عنده من مجرد إحساس بالشهوة، ومع ذلك لم تمر الأيام الثلاثة بدون جنس، كان يمتع جسدي بحركات يديه وفمه، وفى نفس الوقت بدأ بإعدادى لأتقبل جسده هو والتعرف على تفاصيله، كنت قد رأيت قضيبه، ولكني لم أراه جيدا، لم أري تفاصيله ولم أتحسسه لأتعرف على تضاريسه، كلمات هانى كانت ولا تزال تدوي بأذنى فهو إنسان رائع، لقد قال لى أن أغلب الرجال يخطئون عندما يظنون أن جسمهم يثير شهوة المرأة، فالمرأة عندما تكون لأول مرة مع رجل، ولا تعرف بعد شكل جسم الرجل، وتراه عاريا لأول وهلة، تفزع من شكل جسمه، هذا الجسم المغطي بالشعر يتقدمه بروز ضخم، يتوقع منها أن تتقبل دخول هذا البروز كاملا داخل جسدها ليفض لها شرف بكارتها، وهى اللتى لم تعرف بعد أن جسدها يمكنه ويسعده إستقبال هذا الزائر وإستضافته، بالطبع ستصاب الفتاه بالرعب والذعر، وقد يتطلب الأمر سنوات لتنسي الذكريات المؤلمة لأول ليلة لها مع زوجها، كانت هذه هى دروس هانى لى فى الجنس، أما الأن فأنا التي أشعر برغبه فى رؤية وإمساك ذكره، بدأ هانى يتجرد من ملابسه كاملا أمامي ولم يصبح يداري ذكره عني، لم يطلب مني إمساكه أو العبث به، ولكنى كنت كلما اقترب منه اتعمد أن تصطدم يداي بعضوه، كان هاني خبيرا بالنساء، فكان متفهما لكل مشاعري، ولم يكن يطلب مني شئ إلا بعد أن ينمي عندي الرغبه به، ويشعر بأحاسيسه المرهفه أنى أصبحت على إستعداد ورغبه فى فعل هذا الشئ، كان هاني يمسك بيدى ويضعها على قضيبه أثناء قبلاته الملتهبه أو أثناء لحس حلمات بزازى التى كان يعشقها، فقد كانت حلمات صدري طويلة الى حد ما، وكان يستمتع كثيرا بمصها ولعقها، بدأت يداي تغير سلبيتها عند قضيبه، فبدلا من اللمسات أصبحت أتمتع بوضع كامل قضيبه بين يداي، وأقبض على ذكره لأتحسسه، كان ذكر هاني تقريبا فى طول كف يدي ويزيد قليلا، وإذا حاولت أن أقبض عليه، كان سمكه لا يمكنني من أن تتلامس اصابع يدي، يوجد بمقدمته رأس شديدة النعومة، يتوسطها فتحة صغيرة، ويتدلى تحت ذكره خصيتان، كنت أستمتع بملمسهما، كان هاني يتمتع بلمسات يداي الغير خبيرتان، فكنت أزيد من لمساتي لأني أريد أن ارد له جميله في متعة جسدى، أصبحت لا أمانع فى التعري طوال اليوم، ولم اصبح أشعر بالخجل من السير أمامه عارية، ولكن بدلا من شعور الخجل بدأت أشعر بمتعة من رؤية عيناه وهى تتابع أرتجاج لحمي أثناء سيري، فكنت أتعمد أن يرتج لحمي أكثر لأتمتع بسخونة نظراته، أصبح كسي لا يكف عن البلل، وأصبحت معتادة وسعيدة ببلل كسي، فقد كانت رائحته تثير شهوة هاني، حتي جاء وقت بالصدفة، وكنت جالسة على حافة السرير وهانى واقف يكلمني، لافاجا بان ذكره مباشرة أمام عيناي، كان ذكره مرتخيا، لمح هانى نظرات عيني، فإقترب مني أكثر، وقال لى يلا، قلت له يلا ايه، قال لى إعملى اللى نفسك فيه، أنا جوزك وجسمي ملكك زي ما جسمك ملكي، لم اتحرك، ولمنه كان يعلم فى قرارة نفسه برغبتي فى القبض على ذكره، قال لي، إمسكي زبي، ضحكت وقلت له يوووه على الفاظك يا هانى، ظل يردد على مسامعي كعادته كلمة زبي زبي زبي عشرات المرات حتي قلت له وانا أصرخ مع ضحكاتي خلاص، ومددت يدي لألتقط هذا المارد المرتخي، وأبدأ فى العبث به، وضعته بين كفي يدي وبدأت أداعب رأسه، بدأ هذا الذكر في الغضب مني، فبدأت حرارته ترتفع، ويتشنج بين يداي، لأراه أمامي وهو ينتصب، حتي صار متشنجا يكاد أن يشق جلده من كثرة إنتصابه، ولقرب هانى مني بدأ هذا الذكر يلامس خدودي بعد تضاعف طوله، لأجد لذه فى مرور جلد رأسه الناعم على خدودى، فبدأت أضغطه بيدي وأحك رأسه على خدودي،

۱۳۹۷ تیر ۱۷, یکشنبه

شفت كس اختي هيام وهي بتستحمى مقدرتش اقاوم فنكتها

عادل مات الخبر كان صدمه لماما وليا الراجل كنا لسه معاه امبارح وسلمناه لسليم بنفسنا اه سلمناه سلمناه للى قتله كل ده كان جوايا وانا بقرا الخبر ماما وهى لسه بتعيط : احنا اللى عملنا كده يا محمد انا : لأ احنا مكناش نعرف ان هيحصل كده وكنا مجبرين على اللى عملناه ماما : احنا السبب يا محمد انا : لأ احنا مالناش دعوة احنا اتضحك علينا واللى ضحك علينا هو اللى عمل كده مقدرتش ماما تتكلم لكن رمت نفسها في حضنى وقعدت تعيط كنت حاسس بحزن على اللى حصله انا كمان لكن مسكت نفسى علشان اقدر اهديها ماما : انا عايزة نروح مش قادرة اقعد في اسكندرية تانى انا : اهدى بس علشان نفكر هنقول لبابا ايه ماما : مش قادرة افكر فكرت انا ولقيت ان طول ماحنا هنا هي هتفضل حزينه كده ولازم فعلا نسيب اسكندرية لكن هنقول لبابا ايه ؟ احنا في العادى بنقعد في اسكندرية على الأقل شهر مكنتش قادر افكر انا كمان في اى حاجة صدفة كل حاجة بتحصل بتبقى صدفة مرة نتقابل بسوميه فجأة ومن غير اى ترتيب علشان يحصل كل اللى حصل لغايه مانقابل عادل ونكون طرف في اخر احداث حياته مرة يسكن قدامنا امير علشان يكون هو السبب في تحريك الحياة الجنسية لماما اللى كانت واقفه من سنين مهما نقعد نرتب في حياتنا بتيجى الصدف وتغير كل الترتيب ده قطع تفكيرى في الصدف صدفة جديدة رن موبايل ماما لكن هي ماكنتش في حاله تسمحلها انها ترد خدت الموبايل لقيت خالتى اللى بتتصل رديت عليها انا انا : الو خالتى : الو ازيك يا محمد انا : كويس خالتى : هي ماما مش عندك ولا ايه انا : لأ هي نايمة دلوقتى وقالتلى مصحيهاش غير لو في حاجة مهمة وسايبه التليفون معايا خالتى : طيب كويس ان مش هي اللى ردت علشان ماتتخضش انا : خير في حاجة ؟ خالتى : خالك تعب شوية امبارح ودخل المستشفى عملوله عمليه الزايدة وهو دلوقتى في المستشفى وهيخرج النهارده او بكرة حاول بقى تقولها الخبر بالراحة علشان ماتتخضش عليه انا : ماشى يا خالتى خالتى : سلام وابقى خلى ماما تكلمنى لما تصحى وتعرفها الخبر انا : حاضر سلام قفلت مع خالتى وانا بفكر في الصدفة الجديدة صدفة تخلى عندنا سبب نرجع القاهرة وبسبب مقبول كمان ماما : في حاجة ولا ايه ؟ خالتك قالتلك ايه انا : اهدى بس وهفهمك بالراحة ماما : في حد مات ولا ايه كانت خالتى عندها حق ماما بتقلق بسرعه ولو قالتلها الخبر في التليفون مكنش حد هيعرف يهديها قولت لماما اللى خالتى قالته في التليفون بالراحة وهديتها وقولتلها ان الموضوع بسيط كانت لسه متأثره بموت عادل فخبر العمليه ماخضهاش قوى قولتلها ان ده هيبقى سبب اننا نرجع القاهره ونقول لبابا ان احنا راجعين بسبب كده هو فين بابا صحيح ؟ ماما : بعد ما قرا الجرنان وفطر نزل وانا بعديها جيت اقرا الجرنان لقيت الخبر ده انا : طيب جهزى نفسك وهننزل القاهرة زى مانتى عايزة قامت ماما تجهز نفسها وكلمت انا بابا قولتله ان خالى عمل عمليه الزايدة ولازم نرجع القاهرة علشانه كان بابا موافقنى على الكلام بس في نفس الوقت صعب انه فجأه يلغى كل مواعيده مع أصحابه هنا وينزل لازم يرتب معاهم الأول قولتله هننزل انا وماما وهو يخلص الكلام ده ويبقى يحصلنا وافق بابا وفعلا خدت ماما ونزلنا القاهرة اول ما رجعنا الشقه كانت ماما تعبانة وحزينة طلبت منها تهدى وقعدت أحاول افهمها اننا مالناش دعوة وان السبب هو سليم ازاى نسيت سليم ده انا معايا رقم تليفونه بس ياترى ده رقمه ولا رقم للعمليه وخلاص ؟ ولو رقمه هيرد عليا ولا لأ ؟ سيبت ماما ودخلت اوضتى اتصل بيه وانا مستنى انه ميردش او ميرنش أصلا لكن المفاجأة انه رد عليا انا : الو سليم : الو اهلا يا محمد انا : ايه اللى حصل ده سليم : انا كنت مستنى انك تكلمنى لما تعرف الخبر بص انا زى ماقولتلك انا شغلى انى انبهه او اعاقبه لكن القتل اكيد مش مسموح بيه انا : يعنى اللى حصل ده حصل ازاى سليم : بعد مانتوا خرجتوا انا اتكلمت معاه شوية واتهدد باللى حصل ده ووافق على كلامى وانتهينا على كده سيبناه يلبس ومشينا احنا بعد عشر دقايق كان واحد من البوديجاردات اللى معاه بيكلمنا ويقولنا ان عادل اتقتل لما روحنا تانى عرفنا انه اتعصب على البودى جاردات اللى كانوا معاه وانهم كانوا المفروض يمنعونا نوصله وفي وسط عصبيته دى بدأ يهددهم وسحب المسدس من واحد منهم وضربه بالنار وبدأ يلف علشان يضرب التانيين فواحد منهم طلع المسدس وضربه قبل مايضربهم انا : بس الخبر بيقول انه كان لوحده سليم : التفاصيل دى لو اتنشرت الناس هتقعد تتكلم البودى جارد اللى عادل ضربه بالنار هيتصرف لأهله فلوس وهما عارفين ان شغلته معرض انه يموت في اى وقت المهم انا عايزك تعرف انى ماخلفتش اتفاقى معاك انا دايما عند كلمتى ولو احتجت اى حاجة كلمنى انا : شكرا سليم : طيب مش محتاجين اى حاجة ؟ انا : لا يا فندم شكرا انتهت المكالمه مع سليم وانا جوايا فرحة اننا ماسلمناش عادل للى قتله زى ما قالت ماما روحت بلغت ماما بالتفاصيل كلها حسيت انها هديت شوية لكن لسه بتعيط وبتقول اننا السبب برضه ولو مكناش وديناه هناك مكنش حصل كل ده حاولت اهديها بكل الطرق وافهمها ان اللى حصل ده كان هيحصل بأى طريقه لأن عمره كده هديت ماما شوية وروحنا المستشفى لخالى وقابلنا خالاتى التلاته هناك امى كانت تالت خالاتى سننا الكبيرة كانت نبيلة والتانية امل وبعدين امى ودينا وبعدين الولد الوحيد كان خالى احمد قابلتنا خالتى نبيلة وهي اللى كانت كلمتنى في التليفون طبعا كلهم لاحظوا الحزن على ماما وفسروه انه علشان خالى في المستشفى وهي بتقلق من اى حاجة لكن انا بس اللى كنت عارف هي شكلها كده ليه رجعنا البيت وتانى يوم وصل بابا عدى شهر كامل وحاولت ماتكلمش مع ماما في الموضوع علشان مافكرهاش بيه وهى كمان مافتحتش الموضوع ولا اتكلمت فيه طول الوقت ده كان امير بيحاول يكلمها علشان ينيكها تانى وهي مبتتكلمش معاه خالص كلمنى امير علشان يعرف في ايه وقولتله ان موضوع خالى ده مضايقها شوية فسيبها براحتها لكن لما الوقت طول موضوع خالى ده مبقاش مقنع فحاولت أكلم ماما علشان اشوف هتعمل ايه بعد كده انا : انتى لسه زعلانه يا ماما على اللى حصل ماما : لأ خلاص بحاول انسى بس انا : امير كلمنى كتير ماما : وكلمنى انا كمان كتير انا : وهتعملى ايه معاه ؟ ماما : انا ماليش نفس اعمل حاجة انا : يا ماما لازم تخرجى من الحالة دى بقى ماما : انا مش زعلانه يا محمد لكن ماليش نفس انا : خلاص يبقى قولى كده لأمير بدل ماهو مصدعنى انا اتصلت ماما بأمير وقالتله انها مالهاش نفس ويبطل يحاول معاها لغايه ماتقوله بعد يومين كان يوم الجمعه نزل بابا بدرى كالعادة وبعد شوية دخلت ماما عليا الاوضه ماما : ازيك يا ميدو انا : كويس خير في حاجة ؟ ماما : ليه بتقول كده انا : اصل ميدو دى مبتطلعش غير لما يكون في حاجة ماما : مانا بدلعك على طول انت اللى زى القطط تاكل وتنكر انا : ههه باين انك رايقه النهاردة ماما : احنا بقالنا كام يوم اهه بعيد عن الناس كلها وبصراحة انا عايزة ...انا : عايزة امير ماما : اه انا : عايزاه ليه ماما : يعنى انت مش عارف انا : لأ ماما : خلاص مش عايزاه انا : خلاص استنى بهزر معاكى ماما : يعنى انت عايزه انا : اه ماما : عايزه ليه انا : علشان ينيكك ماما : يا قليل الادب حد يقول لمامته كده انا : اه عادى مانا قولتلك كده ماما : خلاص كلمه طيب كلمت امير واتفاجئت انه خرج مع اهله يزوروا قرايب ليهم وهيرجعوا بالليل وقولت لماما ماما : وبعدين انا : استنى بقى يوم تانى ماما : لأ مش قادرة انا : كلمى سعيد طيب ماما : لأ اللى زى سعيد ده مينفعش يحس انى انا اللى عايزاه والا هيتحكم فيا يعنى هي حبكت يخرجوا النهاردة انا : ماهو بقاله كام يوم بيتحايل عليكى وانتى اللى رافضه ماما : طب والعمل انا مش قادرة اتحمل دلوقتى انا : معرفش بقى حاولى تريحى نفسك بايدك ماما : ممم خلاص ماشى انا هادخل الاوضه أحاول وانت خد بالك علشان لو الباب خبط ولا حاجة انا : ماشى راحت ماما اوضتها وانا فتحت الكومبيوتر وقعدت اتسلى شوية بعد شوية لقيتها بتندها عليا روحت الاوضه كان الباب مقفول انا : افتحى يا ماما ماما : الباب مفتوح زقه بس فتحت الباب ودخلت كانت نايمه على السرير عريانة وماسكة بزها بأيد والايد التانية على كسها انا : عايزه حاجة ماما : مش قادرة اريح نفسى انا : طيب عايزه ايه ماما : ممكن تريحنى بأيدك انت فتحت ماما رجليها الاتنين بايديها قدامى انا : طبعا يا ماما روحت على السرير وانا بفكر هاعمل ايه انا لحست كسها قبل كده وفيه لبن حد لكن دى اول مرة المسه بأيدى قربت ناحيه كسها وبدأت الحسه بلسانى زى قبل كده كانت بتتأوه اهات مكتومه شوية ولقيتها بتمسك ايدى وبتقربها من كسها بدأت احرك ايدى على كسها من بره وبعدين دخلت صباعى كان إحساس جديد كسها كان مولع وانا حسيت كأنى مدخل صباعى في فرن من كتر الحرارة بقيت بحرك صباعى جوه كسها شوية وبقيت بطلعه وادخله وهي بدأت تتأوه بصوت عالى دخلت صباع تانى مسكت دراعى بأيديها الاتنين كأنها بقت متعلقه فيه بقيت مدخل صوباعين جوه كسها وبحركهم وهي بدأت تترعش من حركاتى وصوتها بيعلى اكتر ماما : هاجيب يا ميدو خلاص حركت ايدى اسرع وبقيت بدخلها اكتر جوه كسها جابت ماما شهوتها وغرقت ايدى رجعت راسها لورا ونامت على السرير وهي بتنهج كنت بقيت على أخرى حست ماما بيا فقعدت على السرير وقلعتنى البنطلون كان زبرى واقف على اخره مدت ايديها وحركتها عليه والايد التانيه بتحركها على جسمى كنت هايج جدا وعلى أخرى ومش مستحمل اللى بتعمل في دقايق كنت هاجيب نزلت من فوق السرير وبقت قاعده على الأرض قدام زبرى بالظبط منظرها كده كان كفايه انى اجيب أصلا نزلت لبنى على وشها وبزازها ونزلت قعدت جنبها على الأرض ماما : دى اكتر مرة استمتعت وانا باجيب فيها انا : اكتر من مع كريم وامير و ... ماما : اكتر من مع اى حد مفيش حد فيهم كان ابنى انا : وانا كمان يا ماما بوستها ولبنى لسه على وشها وبزازها قومت استحمى وبعد ماطلعت دخلت هي كمان تستحمى أخيرا خرجت من الصدمه اللى كانت فيها بس ياترى هاترجع زى ماكانت ولا هتعمل ايه تانى نكمل الجزء الجاى ومعلش على التأخير لظروف خاصه بوستها ولبنى لسه على وشها وبزازها قومت استحمى وبعد ماطلعت دخلت هي كمان تستحمى أخيرا خرجت من الصدمه اللى كانت فيها بس ياترى هاترجع زى ماكانت ولا هتعمل ايه تانى

۱۳۹۷ تیر ۱۳, چهارشنبه

قصتي مع القحبة ريهام جارتنا والبعبوص السحري‎

ثم استطردت حتحور. انحطاط كامل يقبله السيسى ويتعايش معه. ثم يسجن اى متنور فيه امل او رمق من علمانية او لادينية وكل من يحاول تجريد الاسلام من وحشيته وحدوده وتكفيره .. السيسى واثرياؤه ووزراؤه وجيرانه فى الكومبوندات والمدن الجديدة والعاصمة الادارية الجديدة والتجمع الخامس يعيشون العلمانية والقيم الغربية. ويتركون الشعب فى جهله وتعصبه الاسلامى بل ويشجعوه عليه وعلى تعصبه الكروى. لقد كانت هزيمة ابو مكة الذى من تعصبه كما ترى اسمى ابنته بهذا الاسم المتعصب. هزيمة ابو مكة ومنتخبه اكبر صفعة وخير رد على مكبرات صوت مساجد التراويح وسهر الشعب المتعصب وازعاجه لغيره بليل رمضان. وتظاهر شوفونى وعصابة نسونجى بالتقوى والامتناع عن كتابة القصص الجنسية فى رمضان. بل وحتى نهر شوفونى الاردنى الداعشى المتعصب الاخوانوسلفى للمشرفة منى مشرفة القسم العام عن نشر الفوازير والف ليلة وليلة. فى رمضان. وخير رد على لحى المنتخب المتعصب وعلى دعم السيسى داعم الارهاب والتعصب والقمع فى مصر له. وخير رد ايضا على تجاهل الدولة والشعب للابطال الاولمبيين والالعاب الاولمبية الكثيرة الاخرى وتجاهلهم لعلماء وفنانين ونحاتين ورسامين مصريين كثيرين. لكن الشعب والدولة بتعصبهم الاسلامى والكروى ولانهم مغرضون ولهم مصلحة سياسية يتعامون ويصمون اذانهم. شعب متخصص فى الديجيهات واغانى التكاتك والبلطجة والازعاج الليلى فى الصيف ورمضان وغيرهما. شعب يعادى الاشجار ويقطعها ويضطهد زارعيها فى المدن الجديدة الصحراوية وتدعمه الدولة فى ذلك. ماذا تنتظر منه. شعب جعل من عقله مرحاض لتكفير وقتال وعدوانية وكراهية القران ومحمد والاسلام للبشرية .. شعب يتهم اليهود بمحاولة السيطرة على العالم ويتهم المسيحيين بالتبشير ومحاربة الاسلام بينما حقيقة الامر ان المسلمين هم من غزوا البلاد واحتلوها منذ 1400 الفية ونصف .. واليوم يطمعون بالاستيلاء على العالم كله وعلى روما. واليوم يطمعون بالقضاء على كل الاديان واحلال دينهم مكانها. هكذا الشعب. واما دولة السيسى فتتماشى مع كل هذا التعصب الاسلامى والتخلف والكسل والجهل والعنف والانحطاط الذى يميز الشعب المصرى الان. وتسجن كل فنانة او كاتب علمانى او جرئ بتهمتى خدش الحياء وازدراء الاسلام. ومسلسلات مصر السيسى رمضان هذا العام 2018 التى اصبحت بممثلين ملتحين بشكل متعمد ومقصود لنشر اللحى كما نشروا الحجاب والعباءة الخليجية النسائية حتى يصبح الرجل المصرى الحليق متهما بالمسيحية كما المراة غير المحجبة. شعوب تدافع عن الغزو العربى لبلادها وتقمع كل كلمة وكتاب ولوحة وتمثالا وكل ذلك بفضل القران والسنة والاسلام والخلفاء. وصل الثلاثة سيرا على الاقدام اخيرا الى شقتهم المؤجرة فى المعمورة. ودخلوا الى الشقة ليرتاحوا. كانت حتحور هى من فتحت بالمفتاح. وجلس الثلاثة على الاريكة فى صالة الشقة. وبمجرد جلوس الفتاتين فى البلكونة وامامهما حديقة خضراء غناء حول المنزل الذى يحده سور حديدى وداخل المساحة الواسعة بين السور والمنزل تكمن هذه الحديقة ذات الاشجار العالية والضخمة. حاول خونسو الجلوس الى جوار حتحور لكنه اغمى عليه فجاة وسقط ارضا. صرخت الفتاتان عندئذ ونزلتا تتحسسان خونسو ونبضه فى لوعة رغم ان هذا الاغماء اصبح يتكرر بين فترة واخرى لديه وقد طمانهم الطبيب من قبل انها حالة عارضة بسبب فقدان الذاكرة الذى يعانى منه خونسو. فكرتا فى حمل خونسو معا الى الفراش ليرتاح ريثما يستعيد وعيه. لكنه وقبل ان ينفذا ذلك افاق وفتح عينيه. وقال. لا حاجة للفراش اجلسانى جواركما فقط. لقد استعدت جزءا جديدا وغريبا من ذاكرتى. جزء لم يحدث لى بشكل شخصى ولكن. صمت خونسو قليلا ثم استطرد قائلا. ما سارويه عليكما الان يا حتحور و يا لمى قد وقعت احداثه فى المستقبل عام 2040 فى مصر التى اسسها السيسى. ولا يزال يحكمها بفضل منافقيه وبفضل الشعب الذى ياكل البرسيم الكروى المتعصب والاسلامى المتعصب من يديه الكريمتين. وقتها اصبح الرجل فى الثمانينات من عمره. وقد عاد الاخوان الى حزبهم وتم اطلاق سراحهم اخيرا بعد تسويف قضائى متعمد من قضاء الرجل لاحكام اعدامهم. واصبحوا من المقربين والمدللين سياسيا لدى الدولة. واستفحل نفوذ الازهر واصبح شريكا اصيلا فى الحكم. فى هذا العصر لم يعد هناك علمانيون ولا غير محجبات. اما ماتوا او سجنوا فى غياهب السجون بتهمتى خدش الحياء وازدراء الاسلام. واما هاجروا بلا رجعة الى الغرب. فى هذا العصر ذابت حدود الدول المجاورة لمصر فى بوتقة خلافة سعودية تركية مشتركة. واصبح السيسى واليا تابعا لاسطنبول والرياض. لم تبقى دولة قومية مستقلة فى الشرق الاوسط وشمال افريقيا سوى اسرائيل. التى ابرمت اتفاقات بين ال سعود و ال اردوغان ليحترما استقلالها فى مقابل اعترافها واعتراف الولايات المتحدة والمجتمع الدولى والامم المتحدة بسيادة السعودية وتركيا على المساحات التى احتلتها الدولتان وضمتها لاراضيها تحت مسمى عودة الخلافة واسقاط سايكس بيكو. فى هذا العصر اصبحت ارياف مصر ومدنها وشعبها مطيل اللحى والنساء محجبات ومنقبات ومعبأت بالعباءة. وزالت العامية المصرية الا فى جيوب قليلة صغيرة. واعتنق معظم الاقباط الاسلام ومن رفض اما قتلته دولة السيسى على الملا وسبوا اسرته او نفوه الى الغرب اذا كان له نفوذ. فى هذا العصر اصبحت القاهرة مهدمة ومهملة ومليئة بالقمامة ومليئة بالعشوائيات بعدما هجرتها الشرطة وهيئة النظافة والوزارات الى العاصمة الادارية الجديدة .. كانت العاصمة الجديدة كومبوند ضخم منعزل ما يشبه فيلم اليزيوم الشهير. كومبوند يحوى بداخله الرئيس والحكومة والبرلمان والوزارات ورجال الاعمال والاثرياء وكانت على الطراز الغربى تبدو كانها قطعة من اوروبا وامريكا. غير مسموح فيها باللحى والحجاب والعباءات ولها اعلامها وقنواتها الخاصة التى تذاع فيها. كانها تضم شعبا اخر ودولة اخرى ابعد ما تكون عن بقية مصر التى تحت سيطرة واحتلال عسكرى سعودى وتركى مشترك. احتلال يباركه الشعب ولا يراه احتلالا لانهم مسلمون مثله ولان كثيرا من افراد هذا الشعب ذهبوا للسعودية فى اعارات كثيرة وقتما كانت مصر دولة مستقلة. وابهرت الريالات عيونهم وباعوا مصر وباعوا المبادئ الغربية العلمانية التى كانت فى مصر وفى عقولهم بالريالات. واصبحوا حين عودتهم واولادهم الى مصر كارهين لمصر يتحرقون شوقا لاستيلاء ال سعود واردوغان على مصر. .
سكس عنيف بعبوص افلام نيك سكس بزاز كبيرة

۱۳۹۷ تیر ۶, چهارشنبه

موهبتي هي اني اتناك من 3 ازبار وامص 2 زبر واضرب 5 عشاري في يوم

ينقل مثبتاً كما هو الي قسم الساديه الجنسيه لإستكمال النقاشتحياتي 
كان في حياتي رجل ما امتهن الكتابة وحقق فيها نجاح لا مزيد عليه، ولقد تتلمذت على يديه ..بمعنى انني كنت ولا زالت قارئه جيده دؤوبه لما يكتب .. بالاضافة الى ما كان بيني وبينه من احاديث خاصة عن الكتابه وشهودي لبعض من طقوسه اثناء الكتابه (مطبخه الخاص) ..للاسف لم اعرض عليه حرف واحد مما كتبت قبل رحيله ..ولا اعتقد انه كان وقتها سيمد يده فيعدل ما اكتب او يعيد صياغته او حتى يكتب لي ما اعرضه على الناس لادعيه لنفسي ..لم اكن لارضى ولم يكن ليفعل ..وفي التاريخ الادبي نساء رضين بهذا ..بعضهن كن معدومات الموهبة وهناك من يكتب لهن من كبار الكتاب .. ولكن حتى تلك الاعمال كانت مصنوعه بلا روح فلم يبقى لها اثر عند الناس ..ومنهن من كن موهومات .. لهن معجبين يطنبوا في الثناء او يطبعوا وينشروا ويوزعوا ثم يشتروا كل النسخ !!!على اي حال المرأة اذا ارادت ان تكتب فعليها ان تحفر بيديها في الصخر لتثبت مدى صدق وعمق موهبتها لنفسها اولاً قبل الناس .. فلا تغريها كلمات الثناء الموجهه لها لا لما تكتب .. ولا تعصف بها انواء الغيرة المركبة من اخريات ومن مريدي الاخريات ..

بقيت واقفة في بلاصتي مصدومة، ماعرفت باش تبليت، كيبان لي عادل طايح في اﻷرض، حاط يدو على نيفو دايز بالدم، هزيت راسي نشوف شكون ضرب، لقيتو ياسين برادة، ماعرفتو منين خرج، ماكنتش عارفا أصلا بلي أيكون في الحفلة. عادل ناض كيخرج في عينيه و كيقول: مالك أصاحبي؟ راك غير جيتيني عزيز ولكن و الله تا..." -ياسين: والله تا شنو؟ أنعاود مرة خرى نشوفك كضور جيهت سوسن.." ضور راسو شاف في كاع لي واقفين تما و كمل: ...أولا أي واحد آخر، را مايلوم غير راسو" شد لي بيدي، حسيت بيدو مبدلة بزاف على يد عادل، حسيت باﻷمان و هو شاد لي يدي و مامسوق لحد، خرجني من وسط بنادم، حسيت بكاع اﻷعين عليا، و كل واحد كيوشوش مع لي حداه، بقى جارني حتى وصلنا حدا طوموبيلتو، كانت الظلمة طاحت، حل لي لباب و قالي: طلعي!" طلعت و سد لباب، مشى هو لباب لاخر، حلو و طلع، سد لباب و ضار شافيا و قال: شوية؟ قلت ليه: الحمد لله! شكرا" بان لي حط يديه على وجهو بحالا راسو كيضرو و سمعتو كيقول بشوية: كان عليا نحبسهم قبل" ستغربت و سولتو: شنو قلتي؟" حيد يديه على وجهو و قال: لا لا والو غير كنهضر مع راسي" و ضور لكونطاك باش يضيماري طوموبيل، زدنا و بعدنا على لحفلة، ضرني راسي و حسيت بيه عارف شي حاجة، قلت ليه و رافعا صوتي شوية: كيفاش كان عليك تحبسهم؟ قولي شنو واقع؟" عاودت سمعت ياسين قال بحالا أنا كعما جالسا حداه: كان عليا نجي قبل، ماكانش يوقع هادشي" حاولت نفهم شنو كيقول ولكن والو، سولتو : أش كتعني؟" تردد وحس براسو قال شيحاجا ماكانش خاص يقولها، بقيت كنشوفيه و كنتسناه يشرح لي شنو واقع، بعد شي ثواني ياسين قال: كانو مخطين ليها" ضورت عيني على ليمن و ليسر كنحاول نفهم شنو قال ولكن مافهمتش، سولتو: علاهاش كاتهضر؟" سكت شوية و قال: ديك نهار في لافاك سمعتهم كيهضرو على شي حفلة، كل مرة دراري كيتخاطرو على شي حاجة، و هاد لمرة كانو مخاطرين عليك" ستغربت و قلت: و علاش بالسلامة ختاروني أنا؟" ياسين بدا كيمسل في عينيه بحالا عرف راسو أيقول شي حاجة ماغاديش تعجبني: ختاروك نتي حيت نتي، بين قوسين، هي لبنت لمكتائبة" حسيت بحالا شي حد صرفقني في وجهي حتى دخت، علاش دارو هادشي ليا أنا؟ حسيت بيدي بدات كترعد، شداتني الدوخة، حاولت نتبت راسي و سولت بصوت كيترعد: لبنت لمكتائبة؟؟" -ياسين:قالو بلي نتي محطمة و مكتائبة بسباب لموت ديال خوك"رفعت صوتي بجهد و سولت: كيفاش عرفتو على خويا؟ عمري خرجتها مع فمي" ياسين بدا كيشرح: علي الله يرحمو كان معروف عندنا حنا صحاب كورة، كان معروف باللعب ديالو المتألق و حتى قرايتو، كان معروف بالخير لي كيدير في الناس، نهار سقنا لخبار بلي مات في حادثة سير كلنا بقى فينا، أشهر من بعد جات بنت جديدة لمدينة، كانت كتسكن في نفس لفيلاج لي كان كيسكن فيه علي، و سميتها القاسمي...من نهار شيماء لقات بطاقة الطالب ديالك طايحا و عطاتها ليك عرفاتك راك خت علي، و عرفناها كاملين من بعد، من نهار لول دخلتي لافاك و حنا عارفينك شكون نتي" حسيت بدموع نازلين على حناكي، حاولت نبقى متبتة و هادئة و لكن تخنقت، حليت الشرجم ديال طوموبيل باش نتنفس شوية ولكن عاد زدت تخنقت! غوت على ياسين و قلت ليه وقف طوموبيل! ياسين دار راسو بحالا ماسمعنيش، عاودت قلت: وقف هنا أ ياسين عافاك" و ماوقفش، طلع لي الدم و مابقيتش تحكمت في راسي غوت بجهد و قلت: قلت ليك وقف!"ياسين تخلع و دغيا داز جنب طريق و قف، كيف وقف حليت لباب و نزلت كنجري، سمعت ياسين حتى هو حل لباب و نزل و قف حدايا، ماكنتش حاملا نشوف فيه، حسيت بيه خانني، حسيت بكلشي خايني، بديت غير كنمشي و نجي ، كنحاول ناخد نفس عميق باش نرتاح، و دموعي نازلين كيجريو على حناكي، تمنيت نكون في شي بلاصة بعيدة و نغوت على حر جهدي، ضرت خنزرت في ياسين و قلت: مني عرفتي بلي را مخاطرين عليا علاش ماقلتيهاش لي؟ علاش؟" ياسين حدر راسو و قال بصوت هادئ: حاولت مرارا و تكرارا، حتى واعدوني بلي أيشوفو شي حاجة أخرى يتخاطرو عليها ولكن ماتيقتهمش حيت عارف بلي لي في راسهم في راسهم، شتي علاش جيت ليوم، غير على قبلك" هز راسو شاف في عينيا لي كانو مدمعين، حسيت بيه كيهضر من قلبو و كمل: عمري مانخلي شي واحد يقرب ليك، ماتخافيش، أنا ديما معاك" بهاد لكلام لي قال رتاحيت شوية و مابقيتش معصبة، بقيت واقفة حداه شوية و قلت: ياسين، نقدر نسولك؟" -ياسين: مرحبا" سكت شويه عاد سولت: علاش ماقلتيش ليا؟ هاد الوقت كامل كتعرف بلي خويا مات، علاش عمرك ماقلتيها لي؟" -ياسين: بغيتك تحسي براسك مرتاحة و تقوليها لي على خاطرك بلا مانضغط عليك تقولي لي أي حاجة" حدرت راسي شفت في إيدي و قلت ليه: شكرا، نتا ضريف" و بتاسمت، شاف فيا هز لي راسي بيدو و قال: و نتي رائعة أ سوسن" حسيت بشي حاجة لداخل ديالي كتنجادب ليه، قربت ليه و تكيت راسي على كتفو، حسيت باﻹطمئنان واخا عارفا ماخصنيش ندير هاكا، حسيت بيه حط يدو على ظهري بهدوء و تردد، بقينا شحال على هاد الوضع، شوية حسيت بيد ياسين تحيدات بالخف على ظهري، استعقلت على راسي و أش كندير، دغيا بعدت راسي عليه و حدرت راسي كنشوف في يدي لي كنت كنلعب بيهم، ماعرفتش شنو ندير، كان وضع حرج، ياسين دغيا دار شي ماكاين قالي: لبرد! خاصنا نمشيو" تافقت معاه، سبقني حل ليا باب طوموبيل، طلعت و هو ضار حل لباب من الجهة لخرى، ضيمارا طوموبيل و زدنا، طريق كاملا و حنا ساكتين، وقف قدام باب دارنا حليت لباب باش نزل و شفت فيه: بسلامة... و شكرا!" ابتاسم ياسين و قال: تصبحي على خير" يالاه بغيت نزل سمعتو قال: سوسن!" ضرت شفت فيه، حل فمو بحالا بغا يقول شي حاجة ولكن متردد، قلبي بدا كيضرب بجهد و أنا كنتسنى فيه يقول شنو باغي، بقى ساكت شوية و قال: تهلاي في راسك" عرفتو ماشي هادشي لي كان باغي يقول ولكن بتاسمت و نزلت سديت لباب، بقى واقف حتى دخلت للدار و مشىفقت مع صباح لقيت راسي مازال في لحوايج ديال الحفلة، شفت راسي في لمرايا بان لي كاع لماكياج لي درت للحفلة و بيني زوينة ولى مرون و رجعني خيبة كنخلع، و شعري كاع مشعكك، حيدت لكسوة دغيا و حطيتها بجنب حتى نديها لمولاتها، و غسلت ديك لحالة لي في وجهي، مشطت شعري و نزلت، لقيت ماما كتوجد في لفطور، جلست في الطابلة ديال لماكلة، درت يدي على حنكي و مرفقي فوق طبلة و سهيت، حتى سمعت ماما كتقول: واش كتسمعيني؟" درت راسي راني مسعقلة و قلت: آه غير كملي، شنو قلتي؟" بان لي طلع ليها الدم و دارت يدها على جنبها و عاودت لهضرة: قلت ليك را واحد صاحب باباك عارض علينا لغدا نهار ثلاتاء و عندهم ولد يالاه جا من سويسرا" كدق ليا على راسي زعما، شفت فيها بنص عين و قلت: ثلات را قاريا أنا" دارت واحد الضحكة ديال اﻹستهزاء و قالت: تلات را كاين إضراب، قالها لي باباك" حسيت براسي فشلت، من دابا أنا ماحاملاش نمشي معاهم، ولكن حيت خاصني نبان لبنت لمخلقة و لي عزيزة على واليديها درت واحد اﻹبتسامة عريضة حتى بانت لي ضرسة لعقل! يالاه بديت كنفطر سمعت الدقان، مشيت حليت لقيت شيماء واقفة قدام باب الدار، كيف جات عيني في عينها عاودت سديت لباب، سمعت ماما كتسول شكون، ماجاوبتهاش، طلعت لبيتي هزيت لكسوة و عاودت نزلت، حليت لباب لقيتها مازال واقفا، لحت ليها لكسوة و بغيت نعاود نسد لباب ولكن حبساتني و قالت: سمحيي لي أ سوسن بزاف على داكشي لي وقع لبارح في الحفلة" خنزرت فيها و قلت: شنو وقع؟ عطيني تيساع" -شيماء: لا أ سوسن، سمحي لي... عرفت بلي من شحال هادي كان خاصني نقوليك بلي را عارفاك شكون نتي و بلي كان خاصني نحدرك من دراري، ولكن ياسين لي طلبني باش مانقول ليك والو، باش نخليوك على راحتك معانا" بقيت كنسمع و كنشوف فيها، ما عرفت مانقول، أنا بطبعي كنسامح دغيا، و إلى لواحد عتادر لي، كنسامحو بلى مانفكر، و داكشي لي درت، بتاسمت و قلت ليها: الله يسامح" فرحات بزاف و عنقاتني، عرضت عليها دخل تفطر معانا و ماعارضاتش، دخلات فرحانة، شافتها ماما و بقات مستغربة، سلمات عليها و ضارت شافت فيا: ماقلتيش لي أ سوسن بلي صافي درتي صحابات هنا" ضحكت و قلت ليها: لا را غير صحبتي وحدة، شيماء" ماما عجباتها شيماء، فطرات معانا، بقينا مجمعين شوية و صافي شيماء مشات و أنا طلعت لبيتي، دوزت نهار كامل و انا كنفكر غير في ياسين، وليت كنضور في الدار كي شي حمقة، ماعارفا ماندير، غير ساهية و كنفكر، تمنيت غير إمتا يوصل لغد ليه باش نمشي لافاك و نشوف ياسين، غير مجرد التفكير فيه كيخليني نحس براسي بحال شي عصفور كيطير في سما، أتكونو كلكم عرفتو بلي عندي إحساس قوي لياسين، بلي هادشي مابقاش غير مجرد إعجاب ولكن را بديت كنبغيه، آه كنبغيه، و شكون مايبغيش شخص بحالو؟!25فقت فرحانة حتى ماما و بابا لاحظو لفرحة على وجهي، قاديت حالتي و شفت راسي في لمرايا قبل مانخرج، و مشيت طايرة ركبت في طوموبيل شيماء لي أصرات باش توصلني معاها، وصلنا لافاك، تفارقت مع شيماء و دخلت للمدرج لي عندي في انتظار نخرج و نمشي نقلب على ياسين! جلست في المدرج أتا بانو لي جوح بنات قدامي، وحدة واقفا مصدومة و لاخرين كيقولو ليها: غي بشوية عليك، تبتي و عاودي من اﻷول" قالت و هي كتنهج، بزز حتى تفرز كلامها: كنت غادا...جايا لهنا..و هو يطيح قدامي... مافهمت والو.. عرفتو طاح هاكا..مخبوط" هي كتهضر و كتعبر بإيديها، لبنات سولوها في دقة: وا شكون بعدا شكون؟" بدات كتنش على راسها بيدها و قالت و هي مازال كتنهج: ياسين..ياسين" ماشعرتش براسي حتى غوت و خرجت عيني بالخلعة و قلت: شكون ياسين؟ برادة؟ قولي دغيا" ضارو لبنات شافو فيا مصدومات و هي لبنت قالت: آه هو" حسيت بحالا شي حد خوا عليا سطل ديال لما بارد، عاودت قلت: قولي لي شنو وقع ليه؟ واش فقد لوعي" لبنت جاوبتني و هي متقلة: آه، فقد لوعي، و را داوه لسبيطار" نضت بغيت نخرج ولكن بان لي اﻷستاد دخل وسد لباب، يعني ماكين خروج حتى آخر لحصة، بقيت جالسة على أعصابي، لحصة دازت بحال سنين، ماخرجنا حتى غفر ليا الله الدنوب، كيف خرجت مشيت كنجري نشوف شنو ندير، مابان لي لا صحاب ياسين لا والو، بغيت نعيط على ياسين في بورطابلو ولكن ماكيجاوبش-عند ياسين:في سبيطار صونا بورطابل ياسين، يالاه بغى يجاوب خطفاتو ليه حنان و شافت شكون كيصوني، كانت سوسن، هزات راسها شافت في ياسين و قالت: من نيتك؟" ياسين ضور راسو و ماجاوبش، عاودت حنان قالت: عطي لبنت تيساع"-عند سوسن:داخت بيا اﻷرض، مشيت حدا لبوفيت بانت لي شيماء جالسة هي و لبنات، وقفت عليهم كيف عزراين حتى تخلعو و قلت لشيماء: ماشفتيش ياسين، شنو وقع ليه" شيماء خرجات عينيها مخلوعة و قالت:كيفاش؟ مال ياسين؟ شنو وقع ليه" ستغربت من جوابها و قلت: واش مافي خبارك والو" قالت لي و هي مازال مخلوعى: لا، قولي مالو؟" جريت كرسي، جلست و قلت: قاليك را فقد لوعي و داوه لسبيطار" شيماء ماتيقاتش و قالت: لا مايمكنش، يالاه كنت كنهضر مع إلياس دابا ماقالي والو" بقيت كنشوف فيها و هي تقولي: بلاتي بلاتي، أنعيط على خويا" ناضت بعدات علينا و عيطات على خوها، بانت لي كتمشي و كتجي و حاطا بورطابل على ودنها، كملات لمكالمة و جات قالت لي: آه بصح را فقد لوعي و سخف، ولكن ماشي شي حاجة كتخلع، غير مريض شوية بالقلب و صافي، بحال ديك لعام واقيلا" واخا هاكاك قلبي مارتاحش، ولكن ماكان عندي ماندير، بقيت جالسة مع شيماء حتى ركبت معاها في طوموبيل باش توصلني معاها للدار، بقينا ساكتين شوية، وهي شيماء تقول: داكشي لي دار ياسين ديك نهار خلى كلشي شاك بلي بينكم شي حاجة" عجبني لحال ولكن مابغيتش نبين و بديت كنضحك: شكون ياسين؟ ههه لا مابيناتنا والو، غير ضريف و صافي راك كتعرفيه" -شيماء: حيت كنعرفو شتي علاش حتى أنا شكيت كاين شي حاجة" سكت و فضلت مانجاوبش حتى سمعتها قالت: ياسين من نهار تفرق مع مريم و أنا مابقيتش كنعرفو، تبدل بزاف" ضرت خرجت فيها عيني: مريم؟" -شيماء قالت باستغراب: آه مريم، علاش ياسين ماقاليك والو؟" قلت:لا..عمرو جبدها على لسانو" -شيماء: ماطولوش بزاف، تبدل عليا فاش تصاحب معاها و زاد تبدل فاش تفرق معاها،بحالا غير كان كيدوز بيها لوقت" . طلع لي الدم مني سمعت هاد لهضرة و مني عرفت بلي مريم كانت صحبتو، عليها هي ماكتحملنيش، ولكن مابيني ما بينو والو، حنا غير أصدقاء لا أقل و لا أكثر وخا عندي مشاعر ليه، ولكن هو لي يقدر يحدد نكونو أصدقاء أولا كتر

۱۳۹۷ تیر ۵, سه‌شنبه

بابا وماما وعم عبده السواق سكس ثلاثي عنيف

سكس ثلاثي- أفضل أفلام وفيديوهات جنسية ثلاثيه فقط علي موقعنا الجنسي الجامد قوي قوي، اتنين بينيكوا بنت واحده أو بنتين مع شاب نيك ومتعه الجنس الثلاثي. سكس ثلاثي شاب محظوظ مع بنتين جامدين. سكس بنتين شراميط مع زبر كبير في واقع بنتين شراميط مع زبر كبير

أنس كيدوي مع بابا وماما على ود انه مبقاش قادر يبعد على بناتواا وبغاا يديهم معاه مع الخدمة الجديدة بعيدة عليناا شويةوخلاهم بنمااا يقد امورواا ويرجع يخدمهم تصدمت لا لا ميمكنش يخد لي ولادي انا مامهم انا الام لي ربت.الام هي الي كتربي ماشي لي كتولد اهه انا ربيتهم احسن 7 شهور دوزتهاا معاهم تااا هما ولفوني مخصكمش تفارقونا لا لا أنس عفاك. هد الحوار كان كيدور فالصمت ديالي كيفاش نمنعواا يخد لي ليه هدو بناتو وعندو الحق يديهم فين بغااا. كنت كنسمع الحديث ديالهم واناا فصدمة كبيرة مقداش ندوي ولا نطلبوا يخليهم, كنت كنتسنا الرد ديال بابا وماما شنو غيقولو ليه تاا هما بقاو مصدومين بحالي.طلب أنــــس من ماما تجمع حوايج لبنات و اللعاب نتاعهم غدا غيمشي كلشي ساكت دوي انتما دوي اباباا لا مغنخليكش تديهم لا لا. كسر هد الساكت كلمة من عند ايمان الصغيرة :: بابا سوف سنو سرات لي ماما (مكتعرفش تنطق الشين) زويين يك . كلشي بقاا مصدوم وكيشوفو فيااا ويشوف فإيمان. انس:: غوت عليها هدي ماشيييي م.... قبل ميكمل قاطعوا بابا زويينة ابنتي سيري لبيتك لعبي مع ختك . بابا:: مخصكش تكون قاصح معهم اولدي هماا بالنسبة ليهم ايمان هي ماماهم راها توأم مع امــــــل الله يرحمهااا ،هد البنات راه مفهمنش شنو كتعن مامهم ماتت خصك تصبر معهم راه مزليين صغار اولدي. خرج أنس من الصالون لأول مرة كنشوف فعنيه الدموع ودخل لبيت لبنات يعتذر من ايمان الصغيرة. الليل كلو وانا نصلي ونبكي لله يشوف من حالي وحال هد البنيتات لي ولفوني وولفتهم، الله ياربي كيف غنقدر على بعادهم ياربي يديير تاويل نتاع الخيرفقت فالصباح وانا كلي امل ان ربي غيدير الي فيه الخير البنات وجدت الحويج ديال البنات وقلبي كيتقطع مقدرتش على فراقهم الله شنو ندير خاصة ان ايمان الصغيرة كانت تقول لي ماما فين غنمشو واش غنسفرو ياااي امل غنسافروا حنا وماما وبابا الفرحة كبيرة فعينهم مساكن .فطرنااا كلشي ساكت تا وحد محاول يستفسر على شي حاجة،مرة مرة كنبغي ندويي مع أنس لكن شكون انااا لي نذخل فحياتوا .كملنا الفطوروقلبي كان غيسكت طرف من كبدتي غيبعد عليا. وصلات وقت الدهاب ديال أنس جات الام ديالو معاه وخرجت حوايج لبنات للطموبيل ودخلت لبست ليهم حوايجهم ومشط ليهم وودعتهم وداع حااااار من قلبي المجروح، خرجنااا للصالون ولقيت ماما وبابا وخالتي (ام انس) كيبكيو دارو عزوو تفكروا امــــــل وقفت حداهم وبكيت تا انا على كلشي.وحناا خرجيين وكنودعواا فالبنات, نطقت ايمان : انا غنركب حداا ماما . وامــل : لا انا لي غنركب حداها. كانو مدابزات يلاه اماما فينهو الصاك ديالك شدوا لي اييدي وكيجروني للطموبيل. انـــس:: كيغوت يلاه طلعو هي مغداش. لبنات:: تا حنااا مغدينش يلا ماما مغداش وشدو فيااا فالبيجامة ديالي وكيبكيو ياك اماما غداا معنا ياك اماما. مقدرتش نستحمل الدموع فعيني قلبي كيتقطع مشيت كنجري لبيتي وسديت علياا والصورة ديال لبنات بالدموع ديالهم بين عنيا.وصوت بكاهم مفارقنيش الليل كلواا وانا نبكي لربي لي خلاقني. سيمانة مخرجتش من الدار ولييت فوحد الحالة ما علام بهاااا ها الله. فقت وحد الصباح وسمعت ماما كتدوي فالتلفون وخاا نشااا الله مرحبا بكم هدا هوا النهار لكبير. مفهمت والو دخلات ماما لبيت قالت لي عندي ليك وحد الخبر غيفرحك بزاف لبنات غيجو عندنااا غذا انشاء الله,فرحة بزاف وندت من بلاصتي ومشيت الحمام ومن بعد خرجت من الدار كنجري مشيت نخ ليهم الحوايج لي كيعجبوهم . النهار طوال علياا كنتسنااا ايمتاا يوصل غداا ونعنقهم الله شحال توحشتهم وجدت كلشي كلشي الله واخيرااا .فقت على صوت امل وايمان ماما ماما فيقي احنااا جينااا.ههه بناتي جاو الحمد الله عنقتهوم بزاف شميت ريحتهم توحشتهم بزاف، بق عودو لي على هد السيمنة كيف دوزوهاا وبلي باباهم مكنش كيخرجهم وبلي قنطو فالدار بوحدهم,وعدتهم نخرجهوم ونيهوم فينماا بغاو, خرجت من البيت,ومشيت للصالون لقيت ماما وخالتي (ام انس) سلمت عليهااا ومشيت, من بعد طلبتها تخليني نخرّج الدريات معياا عاودات لهااا ماما على الوقت العصيب الي دوزت مور المشية ديال لبنات, وفقات ومشيناا دوزناا داك الصباح روعة مع احلى بنوتات في الدنيااا.من بعد خدينااا لكلاص وستمتعنااا بهد الخرجة, رجعنا للدار وقت الغداا لقينااا أنس وبابا جاو من الخدمة تغدينااا اول مرة كلشي فرحان الحمد الله.تااا أنس كيبتسم مرة مرة . فاليل مامات انس مشات كتدوي مع ماما وكيوشوشو,واناا ولبنات كنلعبو الغميضة كاع الدار قربلناها هههه. من بعد وجدت لعشااا. وعشيت لبنات ودخلتهم لبيت عندي اليوما غينعسوا حداياا.من بعد حطيت لعشااا للدار وجمعت الماعن وانا دخلة لبيتي عيطات لي خالتي قالت لي اجي كلسي حدانا شوية بغيت ندوي معاك كلست حداهم وهي تقول لي مكان منخبي عليك ابنتي انتي من نهار عرفناك ماشفنا فيك تا عييب لا نتي لا أمــــــــل الله يرحمها مربيين الله يرحم من ربكم .وانا شفت التعلق ديال لبتنات بك مفرقوش بينك وبين ماماهم وكيما كيقولو خيرنااا ميديه غرناا بغييتك تكوني ميمتهم وتجمعيهم وديرهم فعينك كيمااا دابا انااا مبقات عندي صحة لي يقبلهم. بغيتك لأنس على سنة الله ورسوليه يلا بغيتي, وراك كتعرفيه مزيان كنتو صحاب ومنحتجش نعود ليك عليه وراه غيجي وحد النهار لي خاص أنس يتزوج فيه لكن مغيلقاش ام مزيانة بحالك. هد الهضرة صدمتني كيماا صدمة أنس لي بقااا كيشوف فماماه ومافاهم والو كيما اناا. شنو هدشي اناا نمشي بلاصة ختي ونعس فالفراش ديالهااا لا لا ميمكنش يوقع منقدرش. قالت ليهم:: لا اناا رافضة وسمحو لي منقدرش وخرجت من الصالون. لا ميمكنش هدشي نفكر فيه لا اربي انا نسيت الحب ديال لأنس شحال هدا هدشي داز عليه 5 سنين. ميمكنش هد الحب يحيا من جديد لا ميمكنش.نخاف نتألم من جديد أنس كيبغي أمـــــــل ماشي ايمـــــــان. ميمكنش نكون انا أمــــــل. وسط هد الكلام والصدمة ديالي دخلات خالتي (ام انس) وكلسات حدايااا وقالت لي:: عارفة ابنتي صعيب عليك هدشي لكن راه انتي ادرى بالواقع وبلي تاا مراا متبغيش تعيش مع وحد عندو زوج بنات ونتي عارفة راسك غتكوني احسن ام لكن زوجة مع المدة تبغي أنس وانا متأكدة تااا أنس يولي يبغييك فكري مزيان يلا مكان على قبلك هااا علا قبل البنات انا نخليهم عندك شوية ومن بعد متفكري غنجي ندي جوابك يلاه خليت ليك الراحة .هدا الزواج مدخلش لي لراسي وعمرني مفكرت نتزوج بهاد الطريقة ، حرت معرفت مندير، فكرت تاا عييت و خديت الرسالة ديال امــل وقريتها وعودتهااا وانا كنشوف فالعبارة الي مكتوبة فيهاا اوصيك خيراا بالبنات وانس واش زعمااا قصدت نكون امهم ونتزوج من انس لا لا هااا انا لي فهمتهااا غالط, الله ياربي ضرني راسي ونعست, في الصباح فقت ولقييت حدايااا ملكين حدياا الله شحال زوينن وهما نعسات الله يحفظهم ليااا.فيقتهم ودويت ليهم ولبستهم وخرجنااا نفطروا صولت ماما على أنس وخالتي قالت لي مبتوش هنااا مشاو باليل.سلينا الفطور وخرجنااا تاني واليوما تلاقيت مع صاحبتي أسمـــــاء الله شحال توحشتهاا،كانت جايبااا معهاا اميين ولدهااا كبر تبارك الله ووحد الفنكيشة دلال خلينا اميين مقابل لبنات، وبقينا نتحدثوا وعوت ليهااا على كلشي من نهار سافرت تا لدابااا تعجبات من القدرة الالهية وكيفاش شاءت الاقدار يرجع لي أنـــس من بعد هد المدة الطويلة من بعد ما فقدت الامل ونسيت الحب ديالو وردمت الذكريات لي معه. قالت لي راه ربي متحنك ووهو عوضك بتلاتة ديال الناس كيبغيوك ماشي ها وحد وخاصك تعرفي بلي ربي كبير ومغيديعكش اختي صلي واستخري لربي ونتمنا ليك الخيير من بعد جوبهم راه يكون خيير شوفي هاا هد البنيتات شحال كيبغيوك وكيعيطو ليك ماماهم متخليش لانانية ديالك تبعدهم عليك. رجعت لدار مع البنات، وراجعت الهضرة ديال أسماء عندها الحق انا ياما ضحيت علاش تا لدبا ونقول لا انا تخلقيت باش نسعد الناس ولو على حساب سعدتي الله بغاني نكون هكدا علاش لا تاا انا كنبغي البنات، غدي نوافق نكون ام لكن ماشي زوجة كيمكنش نبغي انس من جديد انا نسيتو نبقاا معاه تاا يكبرو البنات ونتهناا عليهم ومن بعد نخرج منها، كان هدا شرطي مع راسي اما المستقبل غيمتحني الف مرة. الغد ليه قالت لماما بلي انااا غنتزوج بـأنس، عيطات لخالتي باليل قالت ليهااا بلي وافقت سمعت الزغاريت من التلفون. دخلت لبيتي وكنرجع فالقرار واش هدشي لي درت مقتنعا بيه. كملت النهار فالخدمة من بعد ما وصلت لبنات لروض, عيطت لاسماء وفرحة لي وتمنات لي الخيير من قلبهاا. من بعد تفقنااا نديرو حفلة صغيرة فالدار منعردوش على الناس بزاف وتكون عادية ،عرضت على اسماء ورجلهاا وبعض الاصدقاء ديال الخدمة .لبست قفطان ابيض ولبنيتات تا همااا بحالي كلنااا طلعناا كنحمقو ههه،وسط الاهزيج والمباركة ديال الناس كلست حداا انـــس ولبنيتات ديرين بينااا كنا عائلة كتحمق .جاا لعدول وعقدناا دبا حناا مزوجيين وانا دابا ام ايمان وامل الحماية ديالي الله يحفظهم لي. من بعد ما سلات الحفلة ومشاو الناس جااا أنـــس حداياا وقال لي:شكراا حيتاش فكرتي فمصلحة البنات انتي نعمة الصديقة ولاخت. معرفتش علاش بقا فيا الحال يك تا انا كنت كنقول بلي تزوجت على قبل البنات علاش دابا بغيتو يقول لي احسن عروسة علاش لا اقلبي لا انس ماشي ديالك.جوبتو شكراا صديقي تا انا ندير اي حاجة على قبل بنات ختي ودخلت لبيتي من بعد ما نعست البنات، نعست بلا منفكر فتا حاجة من غير الدور ديالي كأم لهد البنات.

سكس عنيف بنت 18 سنه أحببته رغم قساوته

بنت 18 سنه هيجانه بتتناك في طيزها نيك قوي ومتعه نيك جماعى شباب وبنات هيجانين فشخ في المطبخ سحاق وشاب سحاقي خول وعلق وابن متناكة شرموطة . مرة و يفتحها و تنزل دم مقطع سكس فتح كس سكس مترجم نيك عربي محارم نيك كس ... افجر مقطع سكس روسي شاب ينيك بنت 18 سنة و يفتحها و تنزل دم. نيك بنت +18. فيديو جنسي رائع شااب يدخل علي بنت بيضاء يلحس في كسها وهي نائمة علي السرير وتهيج تصحي من النوم ترتعش من المتعة وتترك هذا . سكس محارم

 جلس يزن فوق ناموسيتو وهو مقهور اول مرة شي حد كيمشي كلمتوا عليه ممتقبلش ابدا فكرة انو يتزوج شي وحدة من غير بنت عمو ريم وشكوون ؟ جوري بنت 18 عام .. تنهد بقهر وشد تلفونوا تاصل بحبيبته يروق على صوتها شوية .. . يزن بحب : سلاام حبي لباس عليك. ريم كتمثل انها كتبكي : ملبااس والوو كفاش وافقتي تزوج بديك القاصر ها ؟؟ يزن بتعب : والله أ ريييم حتى راني مجبووور ماشي لخاطري. ريم : يزن ولد محمد ابن *** كيتجبر على برهوشة لااا مستحييل. يزن : اوى شفتي ! والله متجلس عندي شهر مقاد حتى نطلقها ونتزوجك نتي غير تهناي. ريم بخبث : بصاااح؟ يزن : على مالي بعقلي نجلس مع برهوشة بنت 17 ولا 18 عام !!!؟ ريم بضحكة : هههه هكذا نبغيك. يزن : ياك نتي ممقلقاش ؟ ريم : اممم لا ملي غطلقها وتزوجني اناا من بعد ممقلقاش أ حبي. يزن : اوكيي بيبي بااي عندي خدمة كثيرة خاصني نساليها حيث فليل غنوجدوا ونمشوا نخطبوا ديك البرهوشة. ريم : احسن عوانك ههههه اوكي بااي. قفلوا الخط .. دخلت عليه ختو أمل وهي مقلقة .. أمل : واش بصح من بعد شهر غطلق جوري ؟ يزن بعصبية والغوات : ونتي بأشمن حق تسنطي عليااا هاا ؟؟؟ أمل : سمح ليا ولكن جاوبني واش غطلقها ؟ يزن ببرودة : اييه. أمل : حرام عليك جوري ضريفة بزااف ومكاينش بحالها وبنت الناس والنعم فيها علاش غتزوجها ومن بعد طلقها!! يزن : كنضن ألالة أمل حتى حد مطلب منك تقولي ليا أش أصلها وفصلها او واش هي بنت الناس ونعم فيها ولا لا ؟؟ سيريي قلبي بساعة خرا الله يرحم باك . أمل بقلق : واخا أ خويا ولكن إلا عرف بابا غادي يتعصب عليك. يزن بعصبية : كيكفي انو جبرني عليها أش بغا كثرر!! خرج من الغرفة معصب والعروقة خارجين ليه من صنطيحتوا...هود لتحن لقا باه جااس في الصالة.. باه بحده : يزززن !! طنشوا وزاد كمل طريقوا.. باه : اليووم فليل غنمشوا نخطبوا ومن بعد اسبوع العرس !! وااااش سمعتي ؟ يزن بضحكة استهزاء : هههه مشاااء الله عليك حددتي العرس حتى هو امتى !! واااو ياكما نتا لي معرس وانا مفخباريش ها ؟ باه : حتااارم راسك أ قليل الترباية هذا لي كتهدر معاه راه كيكون باك ماشي صاحبك. ضرب يزن باب الدار حتى نقز ومشى ركب فسيارتوا وزااد فحالوا .. #البطل يزن : طويل ومبودر وأسمر اللون ولحية مرسومة وكثيفة عمره 30 سنة كيخدم في شركة باه .. انسان عنيف جداا مكيتفاهمش بالهدرة تقدروا تقولوا ان الرحمة منزوعة من قلبوا .. كيبغي بنت عمو ريم ومستعد يدير اي حاجة على قبلها تقولوا ساحرة غير ليه . أمل : 20 سنة أخت يزن وصديقة جوري في نفس الوقت. سارة : 25 سنة اخت أمل ويزن. الاب : 64 سنة عندوا أكبر الشركات داخل المغرب وخارجها .. شخص طيب ولكن قاسي في بعض الاحيان خصوصا مع ولدوا يزن وهو صديق أب جوري الروح بالروح. الام : متوفية. . #البطلة جوري : يالاه كملت 188 سنة..بنت زووينة داخليا وخارجيا..متوسطة الطول وسميمرة وشعرها قهوي واصل لخصرها وعيونها مرمشين وفاللون العسلي..لي فقلبها على لسانها..كتسامح الناس بسرعة وحساسة ولكن مع ذلك شخصيتها قوية وديما فارزة راسها ومكتسمحش في حقها ابداا. ملاك : 16 سنة اخت جوري. الاب : 58 سنة من بعد متوفات مرتوا وهي كتولد في ملاك خسر خدمتوا وكل ما يملك وولا على قد الحال ولولا صاحبوا لي بحال خوه "اب يزن" كان غيتشرد .. عاونوا حتى وقف شوية على رجليه وواعدوا بلي غير دير جوري 18 سنة يعطيها لولدوا يزن. . ريم : 24 سنة بنت عم يزن و أمل وساره اش غنقول ليكم حسد العالم كااامل مجموع في صدرها..هي مع يزن فقط بسبب فلوسوا لا اقل ولا اكثر كيهمها غير راسها حتى من عائلتها ما عاطياهم آهتمام. ~~~~~~~~~~~~~~ أمل جات عند جوري وخرجوا مشاو يتمشاو ومن بعد جلسوا فكافي.. أمل : انا فرحانة بزااف حيث غتزوجي بخويا. جوري بتاسمت.. أمل : اممم واش فرحانة ؟ جوري : صراحة فرحانة شي شوية ولكن خايفة عوتاني. أمل : واش كيعجبك يزن ؟ جوري : أي وحدة غيعجبها ، هو زوين ومثقف وقاري وخدام مخاصوا حتى خير علاش لمغيعجبنيش ولكن كيضلني خايفة مزال مكنعرفوا مزيان راه تلاقيتو فقط شي جوج المرات ولا ثلاتة. أمل : كنتمنى من كل قلبي يبغيك حيث نتي انسانة مزياانة بزاف عمروا يلقا بحالك. جوري : شكراا أختي أمل امم خاصني نمشي عند الكوافور تمشي معايا ؟ أمل : همم اوكي علاش لا يالااه. مشاو عند الكوافور قادت حالتها ومن بعد رجعت فالعشية..لقات الدار عامرة بعائلتها وعائلة يزن..دخلت لبيتها لبست قفطانها وجلست حتى عيطوا عليها ومشات هزت طبلة دالقهوة والحلوة ودخلت عليهم وهي حادرة راسها..من بعد ما لبسوا الخواتم ويزن قالب وجهوا ومخنزر بداو بالترحيبات والتبريكات ليه..والفرحة كانت باينة فعينين بواتهم.. . اب يزن : ولدي سير ديك الصالة باش تشوف عروستك. يزن بصوت عالي وعصبي : مبغيتشش أش بغييييتيني نشووف فيها !! اب يزن تصدم من ردة فعلوا خصوصا انو شي رجال جنبهم سمعوهم.. . اب يزن بحده : كنقسم ليييك بالله وممشيتي حتى نحرمك من ريم. يزن : هاا ؟؟ اب يزن : كفما غنزوجك بجوري بامكاني نحرمك من هاذيك الحثالة. يزن وقف وباسلوب استفزازي كيهدر مع باة جوري : فين هي بنتك؟ شير ليه وهو يمشي عندها.. ريان*ولد عم جوري* بخبث: بااينة مبزينوا عليها مسكيين هه. . دخل يزن المجلس لقاها جالسة وهي مرتابكة..غير شافتوا دخل وقفت..هو تصدم من الملاك لي كان واقف قداموا..كانت حسن من ريم بألف مليوون مرة ولكن هاذ شي مغير من وجهة نضروا والو حيث مزال كتجيه برهوشة وقاصر.....الصمت وتبادل النضرات كان هو سيد الموقف فالاول ولكن من بعد ما حست جوري براسها عاودت جلست وحدرت راسها وهي حشمانة.. يزن بضحكة استهزاء : ههه حgا هاذ الحشمة ديال والو راه مجاتش معاك. جوري رفعت راسها وبصدمة : نعاام !!! يزن : ايييه خليك هكذا. جوري تعصبت ولكن بردت ودارت رجل على رجل وشافت فيه ببرود.. جوري : بغيتي تسولني على شي حاجة؟ يزن وهو كيلعب في تلفونوا : مكنحملش نهدر مع البراهش. جوري وهي مقهورة : مسكيين خفف علينا شي شوية الشارف الهارف. يزن هز راسوا فيها وعقد حجبانوا : نعمم أش قلتي؟ جوري : امم مقلت والوو. بقاو ساكتين من بعد شوية دالوقت تمت داخلة ريم عندهم وهي كتعوج..شافت في جوري بكل حقد ومشات عند يزن.. ريم : حبيبي ساعة وانا كنقلب عليك. يزن : الصمت معرف اش يقول. ريم : حبيبي انا عارفة بلي باك غصبك على هاذي ولكن هاذشي ممعناتوش بلي غنتخلى عليك ونخليك تعيش مع هاذ القاصر. جوري بعصبية : هيييه نتيي شكون لي قاصر !!! واجيي بعدا واش ماشي حشومة داخلة علينا وبهاذ الشكل (طلعت فيها ونزلت). ريم بالغوات : شوفي أ حبيبتي يزن كيبغيني انا وكو مطلعتيش فجأة في حياتنا كان غيكون هاذ العرس ديالييي انا ماشي ديالك نتي. جوري : يبغيك ولا تبغيه هاذي ماشي مشكلتي ، لي بغيت نقول ليك بلي راه كاينة شي حاجة سميتها الحشمة كفاش حتى جايا بهاذ اللبس الفاضح والناس مخلطة هنايا ، استغفر الله. يزن من بعد كلامها كبرت فعينو : هييه صافي نتي وياها تهذنوا. ريم : كفاااش نتهذن واش مشفتيش اسلوبها لي كيف الزبل!! جوري بعصبية : صااافي برااااكة وحتارمي راسك شوية وخرجي داباا من هنا. ريم : ماشي شغلك نخرج ولا منخرجش. يزن بحنية : صاافي أ ريم غير سيري خرجي حتى لمن بعد ونهدروا. . ريم : لااا مغادياااش. يزن بحده : ريييييم !! تقهرت وهي تمشي فحالها....جوري تمت خارجة وهو يوقفها يزن.. يزن : اجيي بعدا نتي علاش كبرتي الموضوع!! جوري وهي كتبلق فعويناتها : انا لي كبرت الموضوع!!! يزن : اييه نتي!! خلي الخلق للخالق. جوري : اوووه تا قول بلي كان عاجبك الوضع. يزن بعصبية : هييه تكملي معايا بالآداب. جوري ببرودة : ماشي نتا لي غتقول ليا كفاش نهدر مع اشكالك اوكيي يالاه باي. مشات خرجت وخلاوتوا كيغلي بالسم.. يزن والشرارة دالنار خارجة ليه من عينيه : كنقسمم بالله عز وجلاله حتى نخليها تندم غيير بلاتي. . طلعت جوري كتجري الفوق والدموع محبوسين فعينيها ..تجاهلت گاع مناداة الناس ليها.. شافتها أمل اخت يزن وتبعتها.. دخلت البيت ورمات راسها فوق الناموسية وهي في نوبة بكاء.. أمل : جوري مالكي أش واقع لك ؟ جوري غطات راسها بالمخدة وبعصبية : مفياا والووو. أمل : مفيك والو !!! ماشي عليا أ جوري قولي ليا أش كاين؟ جوري : قلتتتت ليك مفيااا والو صافي سيري خرجي فحالك. أمل بحزن : مقلقة مني ولا شنو ؟ علاش مبغيتيش تقولي ليا مالكي؟ جوري : آه مقلقة مننننك وبزاااف! زعمة انا ونتي 24 ساعة على 24 مقابلين بعضياتنا وقدرتي تخبي عليا موضوع د يزن وبنت عمو ريم علااش مقلتيش ليا بلي هما كيبغوا بعضياتهم وفي علاقة بيناتهم هاا؟ أمل بخيبة أمل : حيث إلا قلتها ليك كنتي غترفضي. جوري : شنوو زعمة واش نتي راضية ناخد خوك وهو گاعمة عاطيني وجه هااا ؟ هههه وقالت ليك عارفاني لقالتها ليا غنرفض ومزالك بغيتيني نوافق ؟؟ أمل : الله يخليك أ جوري لعرف بابا بلي راك رفضتيه بسبابي غادي يذبحني واش كتسمعي غيذبحني الله يخليييك نتي راك عرافة بابا إلا تعصب اش يقدر يدير بلاما نحتاح نعاود لك. جوري وهي كتمسح في دموعهها : اها دابا شناهوا الحل؟ أش خاصني ندير! أمل : انا متأكدة بلي مع الوقت غيولي يبغيك كثرر من ريم. جوري حدرت راسها : منضنش. أمل : كفااش مضنيش! ياكما يسحاب ليك بلي ديك ريم حسن منك ؟؟؟ جوري بنكران : سكتيي ما بقات غير هاذيك ريم تكون حسن مني اناا. أمل : ههه وشتيي هكذا كتعجبيني. . ~~في صباح جديد ~~ فاقت جوري على نغمة الرسائل لي زعجتها على الصباح.. جوري : شكوون هاذ الحمارة ولا الحمار لي كيسيفط ليا فالمساجات مع السبعة دالصباح!!! فتحت تلفونها وهي تصدم من شي راسائل.. { هاذيك البقرة فيينك ؟ واش هاذ شي كامل فيك نعاس ! محال تكوني بشر واقلة كتجي دوك القرودة لي كينسعوا بزااف } صيفطت جوري : خيييير!!! أش كاين على الصباح ؟ .... : على سلامتك أ كوالا هاذ شي كامل كتنعسيه؟ جوري بعصبية : أنا دابا كوالا يا الحمارة المسخة!!!! .... : أولا مكاينة حتى شي حمارة من غيرك وثانيا انا راني راجل ماشي مرا. جوري في خاطرها : اويليي شكون هذا لي كيتراسل معايا فهاذ الصباح؟ جوري جاوبتوا : إذن شكوون نتا؟ ... : ماشي شغلك. جوري بعصبية : كفاش ماشي شغلي راك كتراسل معايا ولا؟؟ ... : بصاااح كان كيسحاب ليا كنتراسل مع مي. جوري : نتااا راك بنتي ليا مسالي لقبك فهاذ الصباح! ... : انا يزن. جوري : يزن !!! ومن بعد ؟ صونا ليها وهي جاوبت.. يزن بعصبية : نتي راه عندك انفصام فالشخصية. جوري : تاا سييير في بلاصة ما تبقى شاد معايا انا الهدرة سيير شدها مع حبيبتك ريم ها ؟ يزن بضحكة : ياكما عند بالك مفضلك على حياتي وحبيبتي ريم ههه؟ انا كملت معاها الهدرة قبيلة وقلت اجا أ راسي نشد الستون مع هاذ البريهيشة هههه. جوري : اه قول هكذا يا الشارف معندك ميدار. يالاه بغا يهدر قطعت في وجهوا.. هز تلفونوا من على ودنوا وهو مصدوم ومعصب : لالاااا بزاااف والله حتى ندمها هانتيي جمعي عندك ، برهوشة تقطع في وجهي ههه وزوينة هاذي. ~عند جوري معرفتش علاش مقهورة ملي يزن قال كيفضل ريم عليها هي ، حست بغصة والحريق في قلبها .. ناضت لبست وفطرت ومشات مدراستها .. في وقيتة د الضهر تاصلت بيها أمل وعزمتها على الغداء عندهم في دارهم..سالات الحصة هزت محفاضتها ومشات عندهم الدار..دقت وفتحت ليها الخدامة.. الخدامة :مرحبا آنسة. جوري : سلام واش كاينة أمل؟ الخدامة : آه كاينة الفوق غنطلع نكلمها لك. جوري : شكراا ءء بلاتي نسولك ثاني! واش يزن كاين حتى هو؟ الخادمة : لا آنسة يالاه لقيتيه خرج. جوري : واخا صافي شكرا. مشات جلست فالصالة حتى تمت مهودة أمل من الفوق.. أمل : اهلاا اهلاا نهار كبير هذا. جوري : شكراا. جلسوا كيجمعوا واحد خمسة الدقايق وهي ستأذن منها جوري.. جوري : بغيت نمشي الحمام فين هو ؟ أمل : طلعي الحمام لي كاين الفوق هذا عامر بالغسيل. جوري : اوكيي. طلعت جوري الفوق لتواليت...ديك اللحضة لي طلعت فيها دخل يزن لدار .. أمل : يزن!!! مالك علاش رجعتي؟ يزن : نسييت تلفوني رجعت نهزوا علاش كتسولي؟ أمل : ءء لا والو. مشى طلع لبيتو وملقاش تلفونوا.. . يزن بملل : هووف ياربي انا فين حطيت هاذ المشقوف!!! (بعد تفكير) آه يمكن خليتو فالحمام مع الصباح ملي دخلت ليه. ~جوري كانت كتغسل فيديها وهي تشوف تلفون كيصوني .. مسحت ايديها وقربت هزتوا .. شافت صورة د العرض فيها يزن .. جوري : امم هذا تلفون يزن ناسيه هنا. بدات تفتش فيه حتى قفزها صوت من وراها... بزن بصدمة : هيييه نتي أش كديري ؟ جوري بتأتأة : أءء مكندير والو! يزن بعصبية : قلتتت لك أش كديري بتلفوني؟؟؟؟ جوري كتمتل العصبية :أش غندير بييه مثلااا شفت التلفون وقلت نشووف ديالمن!! يزن بعدم الاقتناع : اووه بغيتيني نصدقك دابا ؟ جوري : حتى حد مطلب منك تصدقني ولا لا ! يزن جر من عندها التلفون وبعصبية : شنوو باك معلمكش ملي تشوفي شي حاجة ماشي ديالك متقربيش ليها ؟؟ جوري بالغوات : أ لااا علمني ولكن علمنيي نرجع حتى الحاجة لمولاها اوكيي يالااه حيد من طريقي. جات بغات تمشي وهو يشد ليها ايدها وبقوة.. يزن بعصبية : هييه!! رااك زدتي فيه تغوتي وتأمري راك مزال مكتعرفينيش مزيااان واقلة !! جوري بضحكة : ههه گاعمة نتشرف نعرفك ! واصلا شكوون نتا بسلامة حتى نعرفك ونتعذب باش نقلب على تاريخك العضي...... مخلاهاش تكمل كلامها .. هز يدوا حتى السما وعطاها ليها الوجه ، ديك التصرفيقة خلاتها تحس برجفه في سنانها ... يزن شدها من شعرها وقابلها مع وجهوا : سمعيني مزيااان وحطي فبالك هاذ الهدرة! ماشي نتي لي غادي تحكم فيا وتمشي كلمتها عليا واش كتسمعييي! حيدت ايديه عليها وشدت فراسها باش مطيحش دموعها وتبان ضعيفة قداموا .. جوري بعصبية : ومااااشي نتااا الكلب لي تحط عليا ايديك الموسخين واش كتفهم باابااا ومعمروا مد ايدوا عليا وتجي نتا وتمدها!!! يزن : نمدها علييك ونهرس ليك راسك من الفوق. شافوا فبعضياتهم وهو بزز حتى محكم في اعصابوا قدامها خاف غير يفلت فيها شي دقة تخليها كومة لعشر سنين..خنزر فيها بعينيه الحمرين وجا بغا يمكل طريقوا وهي توقفوا.. جوري بدموع : مزااال مخلاق هذا لي يحط عليا ايدوا واش كتفهم! رحمها وجا بغا يقرب ليها وهو يحس براسوا وقال مع نفسه : لا أ يزن أش بغيتي دير متنساش ريم. . مشى وخلاها.. جوري : منكونش انا هي جوري لمخليتو يندم غير بلاتي لكان عند راسوا غنلغي هاذ الزواج وهاذ التخربيق كامل فهو غالط غييير بلاتي غندمواا. مسحت دموعها وخرجت عند آمل باش يتغداو.. ~عند يزن زياد (صاحبوا ) : هييه أش فييك مالك ملي جيتي ونتا ساكت وساهي ؟ يزن : خخخخ حتى نتا مكاين والو. زياد : لاا لا باينة هاذي شي قصة طويلة هدرر هدرر انا كنسمعك. عاود ليه كلشي.. زياد : لاا حشووومة نتا كفاش قدرتي تمد يدك عليها؟؟ زياد : عجزت نمسك أعصابي قدامها ولكن الصراحة وبيني وبينك الشكل ديالها وهي بغات تبكي كيدوخ والله. زياد : هههههههه. صونا تلفون يزن.. يزن : واحد الدقيقة. زياد : اوكي خود راحتك. يزن : آلوو حبيبتي. ريم وهي كتمتل البكا : يزن! يزن : وي عمري أش بييك ؟ ريم : آمل و جوري. يزن : مالهم؟؟ ريم : جيت عندك الدار وهما يجروا عليا. يزن بعصبية : وعلاااش؟ ريم بافتراء : غير حيث قلت ليهم فين هو يزن ؟ يزن بالغوات :حميييير هاذوا؟ ريم : اوى شفتي! يزن : كنقسمممم لك بالله حتى نبرد لك خاطرك فذيك جوري أما آمل حسابها قريب. رجع يزن فليل الدار ومشى ديريكت عند آمل .. دخل عليها البيت ومشى صرفقها .. آمل : كفاش قدرتي نتي وديك البرهوشة تجروا على ريم من الدار ملي جات هاااا؟ آمل وهي شادة في حنكها : ءء كفااش؟ يزن : والله وتعاوديها مرا اخرى حتى نهرس لك راسك. آمل : ولكن راه مجريناش عليها جات دخلت سلمت على بابا وبقات شوية ومشات فيين هدرنا معاها حنا اصلااا. مشات خرجت كتجري عند باها وعاودت ليه كلشي..هود يزن وهو يتلقا ليه باه .. أب يزن بعصبية : علااش رفعتي يدك على ختك ؟ يزن بقهر : وهي اش داها تجري على ريم ملي جات !! امل وهي فحضن باها : بابا والله حتى كيكذب. يزن : محشمتيش تقولي عليا كذااب !! أب يزن : استغفر الله سيييير غبررر من قداميي قبل مندير فيك شرع ايديا يالااااه. مشى وتم طالع مع الدروج وهو مقهور وكيفكر..قطع حبل افكاره غير صوت باه ملي سمعوا قال : زواجك نتا وريم نهار الخميس. ~~عند جوري شافت في باها بصدمة :كفااش نهار الخميس ؟ أب جوري : كفما سمعتي أ بنتي زواجك نتي وياه بعد غدا انشاء الله. جوري بصدمة : ولكن علاش زربانين؟ أب جوري : والله ما حنا زربانين راه غير بغينا نشوفوكم معرسين وصافي. . ~~عند يزن بصدمة وممستعوبش شنو سمع : كفااش قدرتوا تحدوا موعد زواجي بلاما تستاشروا معايا؟؟؟؟ أب يزن : كفما خطبتك بلاما نستاشرك غادي نزوجك بلاما نستاشرك المعادلة ساهلة بلاما تصعبها. يزن حس بضربة قوية فصدروا وبالتحديد فقلبوا : علااااش بغيتيني نتزوج جوري علااااش هي بالضبط ؟؟؟؟؟ أب يزن : حيث بنت صاحبي. يزن بكره : يعني نتا هامك غير صاحبك اما انا لا !!! أب يزن بدون تردد : اه. يزن مع نفسوا : وإلا مشوهتكش قدام هاذ صاحبك وعذبت ليك هاذ بنتوا منتسناش انا هو يزن غير بلاااتي. ~~عند جوري تلاحت فوق الناموسية وعطاتها البكا..جلست حداها ختها ملاك وهي كتواسيها.. جوري بالبكا : ملاك صاافي مبقا حتى شي آمل يوم الخميس غنكون معاه فنفس الدار لا وفي نفس البيت اهئ اهئ. ملاك بحزن : صاافي أختي برااكة من البكا والله حتى راك قطعتي ليا قلبي. جوري وهي كضرب في فخداها : اش غندييير أ ش غندييير كنحس بقلبي كيحرقني مقدراش نستوعب بلي غنتزوح هذاك الحيوان علم الله أش غيدوز عليا اهئ اهئ. ملاك : ستغفري الله وسكتي صاافي. جوري : مقدراش والله مقدراش اهئ اهئ مبغيييتش نتزوج بييه مبغيتش. ملاك : غير على قِبل بابا أ جوري ولمتزوجتيش ب يزن غتزوجي بولد عمي ريان وانا عارفاك مكتحمليهش. جوري : هي ما هي اهئ اهئ اهئ. ~ بعد مرور يومين ~ كانت جوري كتوجد راسها باش تهود الحفلة لي دايرين وختها ملاك جالسة كتعاون فيها.. ملاك : استغفر الله حتى هاذ الدرجة راسك قاصح صافي واخا تكوني مبغيتيش تزوجي بيه راه فالاخير غتاخديه وتمشي معاه. جوري تنهدت : اخخ أ ملااك كنحس بروحي غطلع من بلاصتها. ملاك : خلينا نهودوا راه كيتسناو فيك. جوري بحزن : لاا لا لا مبغيتييش مبغييتش اللهم ريان ولا هذاا صاافي انا مبقيتش بغيت نتزوج بهاذ الزبل. ملاك : جوري خليكي قوية ماشي داك يزن المغرور هو لي غادي يهزمك وتخافي منو إلا كنتي خايفة يآديك السن بالسن والعين بالعين كوووني قووويه وبراكة من العناد. جوري جمعت قوتها : لولا بابا أ ملاك كنحلف ليك بالله منتزوج بيه واخا يبقى غير بوحدوا فهاذ العالم وكو معرفتش بلي مرتابط مع بنت عمو ورفع ايدوا عليا وهاني وزييد وزييد كنت غنبغيه حيث اصلا قبل كان كيعجبني منكرش هاذشي ولكن صاافي من الان وصاعدا إلا دار ليا شي حاجة قسمااا بالله حتى ندموا عليها. ملاك : اوى هاكا نبغيك. . ~~عند يزن كان كيشوف راسوا فالمراية وهو مخنزر ومعصب وكيفكر أش يدير مع ريم وحتى جوري..جا صاحبوا زياد ضربوا على كتفوا وفيقوا من تفكيروا.. زياد : اوى غتزوج وغتنسانا وااقلة همم! يزن : الله يلعن بوها هاذي لي بغات تنسيني فيك أ صاحبي. زياد : اييه نشووفوا ههه. ~~عند جوري من بعد مقرات الرسالة لي تبعتت ليها من طرف ريم سهات على نغمات الاغنية لي هاذئة عكس البراكين لي كتغلي فالداخل ديالها كانت خايفة بزااف لدرجة مكلفتش راسها تشوف شكون حاضر فالحفلة. صديقة ريم : اووه كتبان ليا جوري خايفة!! ريم : طبعاا تخاف وتدهش من بعد الكلام لي قلت ليها. صديقة ريم : على نتي فين شفتيها ؟ ريم : صيفطت ليها رسالة غطيح منها النص مسكيينة هههه. ~~عند يزن~~ دخل القاعة وهو محاملش راسوا ومخنزر..جرو باه من كتفوا ومشى جلسوا فالكوشة جنب جوري لي حمرة وحادرة راسها وكتلعب بيديها..جلس جنبها وهي تبعد شي شوية..تلفت شاف فيها وهو كيضحك.. يزن : ههه مالك؟ جوري : الصمت. يزن : امم زعمة حشمانة ههههه. تعصبت وبقات كتكزز في سنانها بالغدايد..نوضوهم وجلسوهم في طبلة فيها العدول..بدا كيسول فيهم وكل واحد بقا شحال عاد جاوبوا..سيناو ومن بعد ناضوا كملوا السهرة حتى الليل وجمعت لڤاليز ديالها فالكوفر وركبت معاه وانطلقوا للاوطيل..الطريق كلها وهما ساكتين..كان كل شخص عنده تفكيروا وهمه..لي همه كيف ينتاقم ؟ ولي همه كيف غادي يعيش ؟ وصلوا الاوطيل ......!!!! دخلوا الغرفة ومشات جوري جلست فوق الفوتوي.. يزن تقدم لها وبضحكة استفزازية : بلاما تحاولي تغريني رااه صعيب عليك هههه. ناضت وقفت وتقابلت معاه.. جوري بصدمة : اناا نغريييك نتا ؟ يزن : علااش ممعمرش ليك عينك ولا شنوو؟؟ جوري باستفزاز : تخسسس نتا وتعمرها على زين.... قبل متكمل جملتها صرفقها..شدت فحنكها وتلفتت ليه.. جوري : ضربتيني!!!! يزن : ايييه ضربتك. جوري بعصبية : ولكن مااااشي من حق..... قبل متكملها ثاني عاود صرفقها حتى طاحت فوق لرض.. يزن : وهاذي الضربة الثانية أش غديري يالااه وريني ههه!! هود جرها من يدها بقوة ولاحها فوق الناموسية وطلع فوق منها..اما هي غير كتبكي ومصدوومة من هاذشي لي كيدير فيه..سمع تلفونوا كيصوني وهو يهزوا جاوب وهو مزالوا فوق منها.. . يزن : آلوو حبي. ريم : آلو حبيبي توحشتكك. يزن : حتى انا توحشتكك وبزااف. ريم بغيرة : جوري معاك؟ يزن بتقرف : اييه بلاما تجبديها ليا الله يحفضك. جوري يالاه بغات تهدر سد ليها فمها بايدوا..بدات دفع فيه بايديها ورجليها وهو مبرد وكيهدر فالتيلي ، ملي قطع جمع ايديها بجوج تحت منها وبدا كيمسح ليها فشعرها.. يزن : اششش راك مرتي زعمة علاش خايفة ههه. جوري وهي كتشهق : بب ءء بعد حييد علياا. يزن :حتى ناخد حقوقي ونبعد علييك. جوري : ءء عع عفااك بعدد نووض عليااا. باسها في عنقها حتى تبورشت وبدات تبكي بجهدها كاااامل..كان غيكمل ولكن خلعوا منضرها وهو ينوض من فوق منها ومشى دخل الحمام...بقا شحال وملي خرج لقاها ضامة رجليها قدامها والحزن والقهر باين على وجهها..بقات فيه ولكن بزربة تقلب وحيد الشفقة..بدا كيبدل في حوايجوا وهو كيسمع في بكاها.. يزن بحده : لحد الان باقا كتشهقي هووف صاافي سكتي وهنينيا. جوري بقهر : ماشي سوقك. تلفت شاف فيها وبعصبية :اش قلتييي؟؟ طنشتو ونعست.. صباح الحال .. فاقت وهي ميتة بالجوع .. ناضت دورت عينيها ملقات لا ماكلة لا يزن .. شوية سمعت صوت د الباب .. دخل يزن شاف فيها وقلب وجهوا .. جوري : يزن !!! وقف وهو عاطيها بالضهر : اش بغيتي؟ جوري : فيا الجوع. يزن : وأش ندير لك انا مثلا!! جوري : جيب ليا الماكلة. يزن : حلفيي!! ياكما خدام عند باك؟ جوري : استغفر الله انا مقلتش هكذا غير قلت لك تجيب ما يتكال. يزن كمل طريقوا : ممساليش ليك فيك الجوع سيري طلبي الماكلة ولا دبري لراسك انا مالي شغلي فيك. جوري : بغيت ليك العما ما فيك فايدة. يزن :عاودي أش قلتي؟ جوري : سلامتك مقلت والوو! يزن بالغوات :جووووووري!! جوري : ماااالك كتغوت راني غير حداك!! يزن : بقاي تمتمي ليا تما راه والله حتى نجي نشرك لك وجهك. جوري : الصمت. دخل الحمام شوية سمعتوا كيغوت بسميتها.. جوري : هاذ الحمار أش خاصوا ثاني! نعااااااام أش بغيتي؟ يزن : اجيييي. جوري : علااش؟ يزن بعصبية : قلت لي اجي وبلاما تكتري الهدرة يهااذ الگنس. مشات وقفت ورا الباب.. جوري : أش كدير بعدا لداخل ؟ يزن : حلي الباب ودخليي ونتي سااااكتة. جوري : هووف واخا. دخلت عندوا وكان الرعب مسيطر عليها..لقاتوا فالبانيو دالما.. يزن : اجي ليااه. جوري : ءءء اش بغيتيني؟ يزن : وااا غير قربي يخخ. قربت منو.. يزن : شدني الكلاكاج في عنقي ديري ليا مساج. جوري : نعااام!! يزن : واش مسمعتينيش ولا شنو؟ جوري : ءء سمعتك ولكن.. يزن (قاطعها) : اذن نفدي وسكتيي. . حطت ايديها على كثافوا وهي كتقفقف.. يزن : يالااااه! جوري : ءء واخاا. دارت داك شي لي قال ليها ومن بعد نشفت ايديها بزربة ومشات كتجري خرجت..هو دوش وخرج لقاها مكيناش.. يزن : جوري!! جوووووري!! فين مشات هااذي؟ لبس ويالاه حل الباب دالغرفة باش يخرج لقاها قداموا..جرها لداخل وسد الباب.. يزن : فييين كنتي البرهوشة؟!! جوري : ءء هودت فطرت وجيت. يزن : ديك الساع طلبي الفطور يطلعوه ليك هنا علاش لي تهودي لتحت!! جوري : وتااا مالك ياك قلتي ليا قبيلة ولي تدبري راسك وبلي نتا ماشي شغلك فيا هاا!! يزن : راني راجلك أ حنينتييي دخليها لمخك وهاذ الليلة بغيتك تكوني موجودة! جوري باستغراب : موجودة لأش؟ يزن : اووه نسييت واقلة مقلتش لك اليوم بغيت ناخد حقوقي. جوري بصدمة : هااا؟ يزن : يالااه دابا غنمشي نخرج نجي نلقاك موجودة كفما تافقنا. تم غادي وهي تشد ليه فكثفوا.. جوري : سيير خود داك شي لي بغيتي من عند حبيبتك ريم اما انا اش بغيتي عندي مزالي قاصر كفما كتقول. تلفت ليها وشدها ما بين كثافها.. يزن: نتيي كتكوني مرتي فهمتييي مرتيي ، ضروري مناخد حقوقي الزوجية. جوري : متحلمش اني نخليك تفرغ فيا شهواتك. يزن : أحنااا غنشوفوا هاني خارج ملي نرجع نتفاهموا. . . وصلت العشية دخل عليها بعجاجتوا.. يزن : يالااه الزوينة طلقيناا حيدي حوايجك. ناضت جوري برعب : مبغيتش. يزن قرب منها : نعم!! انا مطلبتش منك انا راه أمرتك اوكي يالااااه طلقينااا. جوري بالغوات : ولكن انا مبغيتش ماشي بزززز او لاا ؟؟ يزن بعصبية : أ لاا بزز وهاذوا راهم حقوقي. بدات تبكي.. جوري : عفاااك. يزن ببرودة : كنتسناك يا إما لخاطرك ولا بز منك ختاري! جوري : يززن مديرش فيا هكذا ندير ليك لبغيتي إلا انك تقرب مني وضيع شرفي. يزن : كفاش نضيع لك شرفك على انا ماشي راجلك! جوري : اييه راجلي ولكن غيجي شي نهار وطلقني فيه او لاا؟ بقا واقف كيشوف فيها..شوية بدا كيقرب منها وهي كتبعد.. جوري : ءء اش بغيتي؟ يزن : بغيتك نتي. جوري : ءء بعد علياا متقربش. بقات راجعة باللور حتى قربت الحايط.. جوري وهي كتبكي : ولكن انا مبغيتكش تقرب ليا ولا تلمسني وااش مكتفهمششش!!! يزن بحالة مسمعهاش..قرب منها حتى تسندت على الحايط..باسها في فمها وبزربة قرب لعنقها وبدا كيمص فيه حتى عرقت..انتقل ثاني لفمها وجلس كيبوس فيه بقوة وعنف وبدا ينزل التحت وووو.....<<جرا عليا يزن ولد الحرام<< ~جوري ناضت من فوق السرير وهي شبه عريانه..تلفت جنابها ملقاتش يزن وهي دخل الحمام.. دخل يزن البيت وملقاهاش.. يزن بالغوات : جووووووري!!!! جوري : لا رد. يزن : جووووووري! طلعت جوري من الحمام وهي لاوية عليها فوطة قصيرة.. . جوري : أش خاصك؟ يزن حل فمو فجسمها المنحوث وبدا كيطلع وينزل فيها بشهوة.. يزن : طااايتك وااعرة. جوري بارتكاب : ءء هاا؟ يزن : قلت ليك بلي نتي كتخليني نجهل. بقات غير مخرجة عينيها..مسخاتش تقجوا بايديها بجوج.. جوري بهمس : واحد مرريض. رجعت الحمام لبست وخرجت لقاتوا جالس داير رجل على رجل وكيهدر فالتلفون..مشات جمعت حوايجها ولبست في رجلها وجلست حتى سالاه من الهدرة فالتيلي عاد هدرت هي.. جوري : واش غنرجعوا فحالنا ؟ يزن : اييه نوضي غنمشوا دابا. ناضت هزت صاكها وتبعتوا..هودوا وركبوا فاللوطو ومشاو البرطمة ديالوا.. جوري : علاش جينا لهنا؟؟ واش مغنمشوش الڤيلا ديالكم؟ يزن : غنطلعوا نبدلوا وترثبي حوايجك ومن بعد غنمشوا عندهم فليل. جوري : واخا. يالاه بغات تهبط حبسها.. يزن : شتك وليتي مأذبة هه؟؟ جوري : مبقى عندي جهد ليك. هودت ومشاو طلعوا البرطمة الفوق.............وصل الليل بدات توجد جوري في راسها ويزن كيتسنى فيها على برا وهو معصب حيث تعطلت.. يزن بعصبية : واخاا تكوني الأميرة ديانا مغتعطلي هاذ التعطيلة كااملة!! بغيت غير نعرف أش كديري لداخل؟ مشى فتح عليها باب البيت هو يدوخ مصدقش بلي كاينة شي آدمية بهاذ الآنوثة كاملة.. جوري وهي كتزيد شوية في الروج تلفتت ليه : صاافي كملت. يزن في عالم آخر.. جوري : يزن ! يزن ساهي فيها : لا رد. جوري : يززن!!! يزن بفهاوه : هاه؟! جوري : فين سرحتي؟ يزن وهو غياكلها بعينيه : أ لاا مسرحت فين. هزت صاكها وتلفت ليه.. جوري : يالااه مشينا؟ جرها من يدها بسرعة ولصقها مع الحيط وجلس كيمص في فمها بلهفة.. جوري وهي حاسة بالدوخة : يززن صاافي! يزن : صبري مزال مساليت. بعد خمس دقايق..وقف يزن وشاف ليها فعينيها لقاهم عامرين دموع.. جوري بصوت مبحوح : واخيرا كملتي. يزن : لا بااقي ولكن مبغيتش نتأخروا على العشاء. هز تجاكيتوا وهودوا ركبوا فاللوطو ومشاو....وصلوا الڤيلا لقاوها مقلوبة سفاها على علاها..دخل يزن وجوري وتلقات ليهم أمل.. امل : يززن! يزن : أمل أش واقع هنا؟ فين هو بابا؟ امل : ساره! يزن : مالهاا؟ امل : ءء كيف غادي نقولها لك تت.. يزن : اش كااين هدري. . يزن : امل هدري فين هو بابااا وساره؟؟؟؟؟ أمل : ءء سارة طلعت من الڤيلا ووصلها الشيفور لواحد الڤيلا فالخلا من بعد ما عرف باباا الخبار من الشيفور مشى لعندها ولحد الآن معارفين والو خايفة تكون واقعة ليها شي حاجة دابا دازت ساعتين ومزال معارفين والو. يزن بعصبية : كفاااش؟ فين مشات هاذ الق*** فين وصلهااا الشفوور هااا ؟؟؟؟؟ أمل : أنا أش عرفني أ خويا حتى يجي بابا ونعرفوا أش كاين. مشى الحديقة وبدا كيتاصل بباه وسارة وحتى حد مكيجاوب..خرجت عندوا جوري وباين فوجهها الارهاق والعيا.. جوري : يزن اش فيك؟ يزن : كنتاصل ببابا وسارة وحتى حد مكيجاوب خايف ... خايف تكون واقعة ليهم شي حاجة. جوري : انشاء الله يكونوا بيخير. خرجت عندهم أمل.. أمل : أ مدرا جاوبوك؟ يزن تنهد : لا شوية سمعوا صوت من عند الباب..تلفتوا كلهم وكانت سارة داخلة وهي مبهذلة وحالتها حالة وكتكلم بوحدها بحال شي حمقة.. سارة : انا لي رخصت راسي انااا. يزن : سااارة أش كاين؟ فين كنتي وفين هو بابا؟ سارة : انا قتلتو آه قتلتوو وبابا لي غيتورط فيه. يزن بعصبية : اش كتخربقييي ؟؟؟؟ أمل : يززن تهذن خليها بعدا تاخد غير نفس عاد تهدر. يزن بخوف : أ لااا هدريييي!! فين خليتي بابا ؟؟ سارة : ءءء في ديك الدار..الشيفور عارف فين. مشى بزربة خرج على برا وركب مع الشيفور ووصلوا لذيك الدار..لقا الدنيا عامرة بوليس وشادين باه..خرج من الطموبيل وهو مصدوم..خاف على باه ولكن مع ذلك مشى رجع ركب فسيارة بسرعة ورجع الڤيلا....... ~~عند جوري مشات الكوزينة باش تشرب الما ولكن قطعها صوت.. ريم بحقد : اووه نتي هناا!!! تلفت ليها جوري وبصدمة : نتيي!! ريم : اييييه انا شكون كنتي متوقعة مثلااا ؟؟؟ جوري : بشووية عليك عنداك يطرطق ليك شي عرق أعصابك هما اللولين. ريم قربت منها : بصااح!! وإلا متحكمتش في أعصابي أش غديري مثلا؟؟ قاطعها صوت يزن وبالغوات : نجي ونوريييك شغلك! تلفت شافت فيه ريم وبصدمة : يزنن! قرب من جوري وخلاها وراه : اييه هذا انا يزن! كاين ما نقضيو؟؟ ريم بصدمة : ءء خيير شتك كتدافع على هاذ اللفعة. يزن بحده : مكاينة حتى شي لفعة من قدك ، مرااتي منسمحش لك تهدري معاها بهاذ الشكل. جوري مصدومة وريم كثر منها.. ريم : ياكماا سحرت لك. يزن : سيري خرجي من هنا أ ريم بلا صداع. ريم : مقدراش نصدق هههه واش واكل شي حاجة من غير الخبز؟؟ يزن بعصبية : رييييم !! خرجيي من هنا يالااه. مشات خرجت وهي كتلحطم..جوري بقات مصدومة..تلفت شاف فيها يزن وهو مخنزر..بدا كيشير ليها بايديه عاد نتابهت ليه.. جوري : ءء هاا؟ يزن : فين هي سارة؟ جوري : فبيتها ومعاها امل. . اتاجه ليهم يزن وبعصبية : شنوو مشكلتك!! كفااش حتى ورطتي باباا ؟هدرييي اش كنتي مخبية علينااا؟؟؟؟؟ سارة : الصمت. خرج يزن من البيت وهو مقهور ومعصب والعروقة بارزين ليه فسنطيحتوا .. شوية وقف و تصدم ملي شاف باه قداموا.. يزن : باباا!! أب يزن بالغوات : فيين هي سااااااااااره !!! يزن : علااش؟ اش بغيتيها اش دارت هي بعدا؟؟ أب يزن : قلت ليييك فين هي دييك ال***؟؟؟ يزن : فوق في بيتها. طلع عندها وغير شافتوا وقفت وطاح عليها هو بالعصى والسبان... أب يزن : كفااااش قدرتي ديري شي حاجة بحال هاذي هاا ؟؟ دووي! دخل يزن وبدا يفك ويجر في باه.. يزن : بابا تهذن وقول ليا أش دارت ؟؟ أب يزن : كانت مشات دار في الخلا عند راجل و... يزن قاطعوا : كفااش؟ سارة : انا قتلتوا آه قتلتو من بعد ما عرفت بلي هو غير تفلى عليا كان كذب عليا وخاد من عندي كلشي ولكن كان واعدني بالزواج فالاخير صدقق مزوج وعندوا ولاد كذااب يستاهل اني نقتلواا. أي يزن : سكتيييييي !! نتي مستحيل تكوني بنتي لي كنعرف ، المشكلة الكبيرة هي انك ضيعتي شرفك عرفتي شنو هي شرفك؟؟؟؟ يزن مزالوا ممستوعبش اش كيتقال.. أب يزن : غاتجمعي حوايجك وغتمشييي فحالك غدا خارج البلاد واش كتسمعييي!! خسااااارة خسااااارة معرفتش نربيك الحماااارة معرفتشش. يزن شاف في سارة لي كتشهق بالبكا : واش بصح هاذشي لي كنسمع!! كنتي في علاقة مع راجل وملي عرفتيه على حقيقتوا قتلتيه!! أب يزن : هو مماتش حالتوا مستقرة دخلت فيه موس. يزن : مقادرش نصدقق. جمع يدوا وعطاها ليها الوجه ومن بعد مشى خرج ودخل لبيتو....فتح صدايف دقاميجتوا وتكا فوق ناموسيتوا وهو حاس براسوا مدگدگ.. دخلت عنده جوري الغرفة شافتوا وهي تقرب لعندوا.. جوري : بسم الله عليك. تلفت ليها : اخخخ أ جوري اخخخخ. جوري : مالك؟ يزن : والوو واش مغتنعسيش وجهك هاذ النهار بان ليا ماشي حتى لهيه مالكي ياكما مريضة ؟ جوري : ونتا باش كيهمك أمري؟؟؟ نمرض ولا نصحاح لا علاقة بيك بيا. يزن بحده : جوووري هاذ النهار حاولت كل جهدي نعاملك زوين ولكن نتي كتباني ليا كتعجبك قسوتي وتخراج العينين !! . جوري : الله يشفيك يمكن فيك مرض انفصام فالشخصية بحال قبيلة كنتي كتهدر مع ريم فالتيلي بكل حب ورومانسية شوية ملي تلاقيتيها درتي فيها وعلامن!؟ على قبلي؟؟ كفما قالت يمكن واكل شي حاجة من غير الخبز. يزن : تريكة المرض لي درناها معاك مصيبة تفووو. جوري : تفوو عليك نتا العوج. ناض عندها بسرعة البرق.. يزن بعصبية : رااااني معصب بلاما تزيدي عليا. سكتت وبقات غير كتشوف فيه..خنزر ومشى رجع تكا فوق الناموسية..مشات هي هزت مخدة وإيزار ومشات فرشتوا فوق الفوتوي.. يزن : أش كديري ؟ جوري : كنوجد باش نعس مكتشوفش!! يزن : لااا كنشووف ولكن هاذ الناموسية لاش دايرينها ملي نتي باغا تتعسي تم!! جوري : رشقت ليا وعجبني نعس هنا عندك شي اعتراض!! وتخشات ففراشها وغمضت عينيها..شوية حست براسها ما بين ايدين يزن.. جوري : أهيااا حطني اش كدير ؟؟!! لاحها فوق الناموسية وتكا جنبها.. يزن : مرتييي وخاصك تنعسي جنبي!!! جات بغات تنوض وهو يجرها وعنقها من كرشها وزييير.. جوري : ءء واش حماقيتي ؟؟ حيييد بعدد طلققق منييي! يزن : نعسييي حسن لك. بدات تفك منو وتدفع فيه ولكن والووو زير عليها عالجهد.. استسلمت ونعست......صباح الحال ....فاقت على شي حاجة كتمشي وتجي على وجهها..حلت عينيها وهي تصدم وناضت بزربة.. جوري : أش كنتي كدير؟؟ يزن : والو. جوري : ياكما درتي ليا شي حاجة لوجهي ؟ يزن : أش غندير ليك فيه مثلا؟؟ جوري : ومنعرف جمع ايديك مرا اخرى. ناضت وقفت ودخلت الحمام غسلت وخرجت لقات يزن مزالوا فالبيت.. يزن : وجدي راسك غنمشواا. جوري : فيين؟ يزن : لدار!! جوري : واخا. خرج وهي لبست وهودت لقات في طبلة الفطور غير أمل.. جوري : صباح الخير. أمل : صباح النور يزن كيتسنى فيك على برا. جوري : واخا فين هو عمي ؟؟ أمل : مشى هو وسارة مع الصباح بكري. جوري : غادي يصيفطها خارج البلاد؟؟ أمل : اممم. جوري : اوووه... جلسوا كيجمعوا ونسات جوري يزن على برا..شوية دخل وهو معصب.. يزن : ايييه مزياان تبارك الله من الصباح وانا كنتسنى فيك على برا ونتي جالسة تجمعي ليا هنايا؟؟ نوضي تگعدي زيدي قدامي. ناضت بزربة ومشات خرجت ركبت فاللوطو وهو يالاه بغا يزيد وقفتوا ختو.. أمل : يزن!!! مشات وقفت جنبوا.. أمل : اولاا بلاما تعصب عليا حيث غنقول لك هاذ الهدرة ولكن راه حشوومة تعامل جوري بهاذ الطريقة أش ذنبها هي مسكينة باز حتى صابرة ليك وعلى تصرفاتك. يزن : ياكماا جات شكات عليك؟ أمل : لا مجاتش شكات عليا ولكن غير بهاذ الطريقة باش قلتي ليها نوضي تگعدي زيدي قدامي راه حشوومة. يزن : بلاماا دخلي فشواقات الناس أ أمل هاذيك مراتي ونعاملها كيفما بغييت. أمل : ولكن.... . مشى وخلاها..خرج ركب فاللوطو وخدمها وزادوا...وصلوا الدار مشى يزن دخل ديريكت لبيتو وخلا جوري غير كدور فعينيها..شوية جا وهاز معاه شي مية قاميجة وسروال..لاحهم ليها حدا رجليها وشاف فيها... يزن : بغيتك تغسليهم وتنشفيهم وتصلحيهم. جوري : كفااش؟ يزن : كفاش!! واش مسمعتينيش مزيان ولا شنو؟؟ جوري : مفهمتكش انا نغسلهم ونصلحهم ليك؟؟ يزن : ايييه عندك شي مانع!! مخلاهاش تهدر هز واحد القميجة ومدها ليها.. يزن : هاذي بغيتك تصلحيها مزياان وتقاديها حيث بغيت نلبسها مع 01:00 ونمشي بها الشركة عندي اجتماع. جوري : ءء.. يزن : المهم اناا غنمشي نخدم فشي وراق فالصالة ونتي سيري بداي يلاه يلاه تسالي. مشى وهي بقات غير كترمش..عنقت دوك الحوايج كااملين وداتهم الحمام وهي كتدعي عليه فخاطرها..مشات بعدا البيت بدلت حوايجها ولبست بيجامة عاد مشات دخلت الحوايج فالماكينة ومن بعد نشفتهم وجمعتهم فالسلة ومشات البيت وجلست كتصلح فيهم...ملي وصلت ديك القاميجة لي بغاها سمعتوا كيغوت على برا.. يزن بالغوات : جووووووري!!!! جوري : أشش بغيتيييي؟؟؟ يزن : اجيييي لياااه بزربة. جوري : ياربي تصبرني على هاذ الگنس يخ. حطت المصلوح على القميحة سخون بلاما تنتابه ومشات لعندوا.. يزن : عمري ليا هاذ كاس دالقهوة. جوري : مالك مgرود. يزن : نعااام!! جوري : والو. يزن : لا غير عاودي اش قلتي نيت؟ جوري : راه قلت لك والو. يزن : والله يعميها ليك. مشات دخلت الكوزينة عمرت ليه الكاس ورجعت حطتوا ليه جنب البيسي.. يزن : بحالة كنشم في ريحة الشياط؟؟؟ جوري : غيكوون غير...(تفكرت) اويلييي حاي نسيييت. مشات كتجري لبيت لقات الدخان طالع مع السما..هزت المصلوح بزربة على القميحة لقاتها مثقوبة ولي عطى الله عطاااااه.. جوري : ويلييي ويليي شووهة صافي اش ندييير ياربي... يزن (وراها): أش كاين ؟ تلفت ليه بزربة.. جوري : ءء لا والوو والوو. جا قرب منها وبغا يشوف اش وراها وهي مخلاتوش.. جوري : ءءء سيير سيير كمل خدمتك وراه قهوتك غتبرد ءء سيير. بدات تدفع فيه من صدروا وهو يشدها ما بين كثافها بالجهالة وحيدها من قداموا وشاف القاميجة مثقوبة..تلفت شاف فيها وهو مخنزر.. . قرب ليها وهي غبرت وجهها يايديها.. جوري : ءء متصرفقنيش عفااك!! يزن : اوى أش ندير معاك!! نتي كتخافي ومتحشمي دايراها قد راسك وكتقولي ليا متصرفقنيش!! جوري : والله مدرتها بلعاني راه منتابهتش ملي حطيت المصلوح فوقها والله القسام. يزن : اممم اوكي مي آخر مرة واش سمعتي! جوري : صافي آخر مرة. مشى خرج وخلاها وهي عاد تنفست بارتياح شوية سمعتوا كيغوتت بسميتها..مشات كترعد عندوا.. جوري بخوف : نعاام!! يزن : ههه مالكي خايفة وكترعدي؟؟ جوري : ءء لاا والو راني عادية. يزن : من ورا زواجنا ونتي كتصرفي فشكل فين هي ديك القوة والسنطيحة لي كانت عندك قبل هه؟؟؟ جوري : لا انا من نهاري ضريفة نتا ممنتابهش لهاذ شي حيث كتعامل بقسوة وشرير. غير سمع شرير شدتوا الضحكة.. يزن : خلينا من هاذ الهدرة دابا وسيري سخني هاذ القهوة راه بردت. هودت تهز الكاس بالرعدة..يالاه قالت بسم الله وهو يزلق ليها من ايدها وطاح تخوا فوق اللابتوب ديالوا..معقل على راسوا حتى ناض دفعها طاحت فلرض وبدا ينشف فيه وهو كيغوت... يزن : واااااش نتيييي حماااارة حماااارة مكلخةةة معمري شفت شي وحدة بحااللللك يخخخ يخخخ. شدتها البكية وبقات حابساها حابساهاا حتى طلقتها..تلفت شاف فيها.. يزن : علااش كتبكييي داباا علااش؟ نوضي تگعدي من لرض. هود هزها من كثافها ووقفها.. يزن : سيري غبري عليا كمارتك قبل منتعصب كثرر ونصدق داير فيك شي مصيبة ، برهوشة دايراها قد راسك وزيداها في البكا. ممشاتش بقات واقفة وكتشوف فيه.. يزن بعصبية : لااش واقفة داباا سيريي!!! هودت راسها ومشات لبيت..دخلت سدت عليها وجلست كتبكي..شوية صونات على ختها ملاك هدرت معاها وفشت قلبها ومن بعد قطعت ونعست فلرض..يزن برد وسمع حسها تقطع وهو ينوض يشوفها..دخل عليها البيت لقاها دايرة واحد النعسة عجيبة..لايحة كل رجل فجهة وبيجامتها مخربقة وشعرها فازگ بالدموع وطايح على وجهها وحالة فمها وكتشخر..بقا واقف كيشوف فيها وهو يمشي قرب ليها وهزها من اللرض وحطها فوق الناموسية..غطاها وجمع ليها شعرها بايدوا.. يزن : اخخ على برهوشة كطيري كطيريي مع الطيور. قرب باسها في فمها و تحركت ، ناض هز تجاكيتو وخرج..مشى لخدمتوا وتلاقا بصاحبوا زياد .. زياد : اهلاا اهلاا نهار كبير هذا زارتنا البركة ، اتاا كيداااير مع شي زوااج؟ يزن تنهد : هاحنا أ صاحبي ديك البرهوشة شيباتني. زياد : هههه زيد دخل عندي المكتب عاود لياا. يزن : أش غنعاود لك الدرية كنت بغيت نعاقبها على تصرفاتها لي كانت كديرهم معايا قبل ولكن من ورا الزواج تغيرت ولات كتبان خايفة مني هه. . زياد : ههه هي ولات كتبقى فيك؟؟ يزن : والمشكلة دابا كتخاف ومتحشم كديرها قد راسها وفالاخر تجلس دمع ولكن بيني وبينك أ زياد والله حتى كتقطع قلبي ملي كنشوف دميعاتها يا خوياا صغيورة وزوينة متسخاش تخبيها فجيبك وتبقى غير تشوف فيها ولكن كطيير والهدرة لي كانت قالت ليا فاللول بغيت ندمها عليها وزيادة على ذلك بغيت نعاقب بيها حتى بابا لي زوجني بيها وهي برهوشة ولكن حتى حاجة مدرتها من هاذوا منعرف أش ولا كيجيني عليها. زياد : هي طحتي فيهاا!! يزن : معرفتش والله معرفت اصاحبي ، درت حتى في ريم بسبابها. زياد : حتى حاجة متمنعك تبغيها كتبان ضريفة ودخل القلب بزربة غير نتا تعاملتي معاها فاللول خايب. يزن بغيرة : ونتاا شتك كتهدر عليها بهاذ الشكل ياكما عاجباك؟؟؟ زياد : هههههه أش كتقوول بديتي فغيرتك. يزن : وااااشتيي جمع راسك راه مرتي هاذيك. زياد : هههههه بزعطة إلا مرتك المهم دابا قول ليا اش غدير ؟ يزن : كفاش أش غندير؟ اش بغبتيني ندير؟ زياد : واش تفارقتي مع ريم؟؟ يزن : لاا ، زعمة مزال هووف معرفتش واش غنتفرق عليها ولا لا. زياد : سيير حتى تأكد بلي وليتي كتبغي جوري عاد تفرق على ريم بنتي ليا مخربق. يزن : كفاش نتأكد بلي كنبغي جوري! انا مكنبغيهاش هي غير كتعجبني وصافي. زياد بتعجب : داباا هاذ الهدرة كاملة لي قلتي عليها غير حيث كتعجبك صافي؟ يزن : ءء آه أش فيها؟ زياد : معرفتش سول راسك. مشى خرج وخلاه مخربق كثر ما هو كان.. يزن : داباا أناا!! أنا يزن نبغي ديك القاصر؟؟؟ مستحيل ياك كانت وحدة فقلبي هي ريم فين مشات داباا؟؟ سمع صوت وراه وهو يقفز.. ريم : انا هنا وقدام عينيك من الفوق. غير شافها وهو يقلب وجهوا..قربت بغات تبوسو في فمو وهي تجي غير فحنكوا.. ريم : مالك معايا؟؟ شنوو واش فأسبوع وليتي كتبغي ديك الصفريطة ؟؟ يزن بغضب : صفريطة!!!! ريم : آه صفريطة وشفارة الرجال كانت بغات تشفرك مني ولكن انا مأكدة بلي نتا كتبغيني. يزن بضحكة : ههه ولاش غتشفرني منك؟؟؟ سمعيني أ ريم انا مكنبغي حتى حد واش سمعتيها حتى حد! كنبغي راسييي برااكة عليا. ريم بصدمة : ههه شنوو ؟؟ هي انا ما محلي من إعرابك دابا ؟؟ يزن : ماضي. ناض بغا يمشي فحالوا وهي توقفوا.. ريم : دابا نتا أكيد كضحك معايا ياك؟؟ . ريم : علاش بغيتي تفارق معايا واش على قِبل ديك القاصر لي تزوجتي بيها؟؟؟؟ يزن بحده : ريييم حيدي من طريقي عندي خدمة وخاصني نكملها حتى لمن بعد ونهضروا. ريم : واخاا هاناا غنحيد ولكن دخل فبالك بلي نتا ليااا انا واش كتفهم لياا انا بوحديي. مشات خرجت وهو تبعها ودخل بيروه كمل خدمتوا وهو مشوش..وصلت الستة دالعشية وهو يخرج رجع الدار..دخل ليها لقا القلص والهدوء..دخل البيت يطل على جوري هو يتصدم لقاها مزالة ناعسة... يزن : مستحييل تكون هاذ البنادمة بحالنا بحالها. مشى حييد عليها الغطا وبدا ينوض فيها.. يزن : وااا جوري نوضي تگعدي مكذبتش ملي كنيت عليك داك النهار القردة كوالا. حلت عينيها وهي گاع مريضة وعينيها مبوقلين.. جوري : اش بغيتي خليني نعس. يزن : راه من الصباح ونتي ناعسة مشبعتيش!!! جوري : لاا مشبعتش غير حيد خليني نعس. يزن : ونوضي غير كلي ورجعي تنعسي راه جبت معايا الماكلة من برا. جوري : حلفف أش جبتي؟ يزن : دجاجة محمرة والفريت. ناضت وحيدت عليها الغطا.. جوري : واخاا نوض ناكلوا. يزن : بلاااتي بلااتي شوفي فيا!! شافت فيه.. يزن : مال عينيك وارمين؟ جوري : معرفتش. يزن : كنتي كتبكي قبيلة؟؟ جوري : ونتاا ضربتيني وبغيتيني منبكييش هااا؟؟ يزن : اناا ضربتك!! فين حطيت عليك يدي الكذابة؟ جوري : على مالك مدفعتينيش حتى طحت فلرض وعايرتيني ودااااك النهار أش درتي ليا التصرفيق نسيتي!!! يزن : اش جاب داك النهار دابا؟؟ جوري : من هاذ شي كامل نوض دابا خلينا ناكلوا وصافي نسى. ناضت وهو تبعها..خرجت حلت البلاستيكات وبدات تخشي في وجهها..جلس تقابل معاها وبقا غير حاضيها.. يزن : واخا نسولك؟؟ جوري : اممم؟؟ يزن : كيف كنجيك؟ حطت داك شي لفيديها وشافت فيه.. جوري :واحد أناني ومكيهموا غير راسوا. جمع الضحكة وخنزر فيها.. يزن : شناهواا؟ رجعت تاكل.. جوري : نتا سولتيني وانا جاوبتك!! هاذي هي الحقيقة ولا شنو ممنتابهش لراسك؟ يزن : لزمي حدودك معايا راه رخيت ليك هاذ ليام. جوري : مغنبقاش نخاف منك لي فجهدك ديروا راااك طلعتي ليا فالراس اصلا بغيت غير امتى يجي النهار ونتفرق عليك. ناضت وقفت وجات غادية وهو يجرها من ايدها ولصقها مع الحايط وهو معصب.. يزن : واش عارفة بلي أنا مكنتفاهمش بالهدرة ؟؟ جوري : آه عارفة كتفاهم غير بالدق والتفرشيخ بحال شي وحش جاهل. شدها من الفك ديالها وزير.. . يزن من تحت سنانو : ملي تعلمي تهدررري معاياا بالآداب انا غنولي نتعامل معاك زوين البرهوشة واش سمعتيي!!! أما من حدك نتي كتصرفي هكذا انا غنبقى نتفاهم معاك غير بالتصرفيق. دفعتوا بكل جهدها.. جوري : نتاا راك ماشي والدني وناسيني باش تحط عليا يدك وااش كتفهمم الحماار!!! الله ياخد فيك الحق كنكرهكككك كنكرهك باز حتى راني صابرة ليك وعايشة معاك في نفس الدار بااااز. مشات وخلاتوا مصدوم وحال فمو.. يزن : قالت كتكرهني!!! اناا؟؟ مشى تبعها ودخل البيت وسد الباب براااخ وتلفت ليها لقاها كتبدل..جرها ولاحها فوق الناموسية وطلع فوق منها.. جوري : حييييد من فوووقي حيييد. يزن : بغيت ناخد حقوقي. جوري : آشمن حقووق كتهدر عليهم نتاا ها؟ حييد واش مكتشبعش. يزن : لاا معاك نتي والله مكنشبع مع راك هوووت ههه🔥 قرب باسها وعاود بعد وهي غير كترمش.. جوري : ءء حشوومة هاذ شي لي كدير فيه أ يزن غادي يجي نهار وتندم على هاذ شي كاامل. يزن : لااا معمري غندم ، راك مرتي وحتى حد مغادي يغير هاذ الواقع. هي عينيها تجمعوا فيهم الدموع وهو غير كيشوف فيها ويزيد يزير على يدوا حيث مستحملش يشوف ثاني دموعها..حاس بلي شخصيتوا والكارزمة ديالو كاملة كتضعف ملي كيشوف فعينيها.. جوري : واش واعي على تصرفاتك أ يزن ؟ مكنبقاش فيك ولا شنوو ؟ كتسب وتعاير وضرب وتاخد حاجتك مني وفالاخير صافي! معمري شفت شي واحد دمو بارد بحالك. يزن : ءء شوفي أ جوري أنا... جوري(قاطعتوا): اششش صافي دير لي بغيتي ولكن خليني ناخد احتياطاتي قبل الله يخليك أجلها اليوم خليني غير مما شريت الفنيد. يزن بتعجب : إنّ فنيد؟؟! جوري : فنيد ديال منع الحمل. يزن بعصبية : وعلااش مبغيتيش تحملي مني؟؟؟ جوري : واش نتا بعقلك!!علاش لي نحمل منك ونتا غدا ولا بعدوا طلقني؟؟؟ بقا ساكت..شوية ناض من فوقها وتخشى في فراشوا بلاما يهدر..هي شافت حتى عيات وتخشات حداه وطفات الضو..الليل كامل وهما فايقين وحتى حد مهدر مع الاخر.. يزن بهمس : جوري! جوري : همم؟؟ يزن : بقا فايقة؟ جوري : لا نعست. يزن : دوري عندي. شدها من كثفها ودورها جهتوا.. جوري : اش بغيتي فهاذ الليل؟ يزن : شوفي أ جوري وسمعيني مزياان انا راه ميمكنش ليا نتحكم فراسي طول ماانتي معايا دخليها لراسك وانا النهار الاول مكنتش موافق على هاذ الزواج ونتي عارفة هاذ شي وكنت بغيت نتاقم ونعذبك حيث بابا ختارك تكوني مرتي ولكن... جوري (قاطعتوا) : انا في نضرك مجرد قاصر يااك؟ حط يدوا على وجهها.. . يزن : لاا !! جوري : من الاحسن تنعس وتخليني نعس تصبح على خير. يزن : لاا بلاتي مزال الحال منقدرش نعس وانا مزال مخديت حقوقي. ناضت في الضلمة وضربتوا على صدروا.. جوري : مكيهمك غير داك شي تفووو على بشاار كيف داير. ناض حتى هو وشد ايديها بجوج وتكاها وعنقها.. يزن : لاا راه كنقصد حقوق تاع العناق. جوري : وشكون لي سمح ليك تعنقني وبآشمن حق أصلاا؟ يزن : راك مرتي ولا ياكما نسيتي؟؟ بدات تفك منو وهو مزير.. يزن : والله لطلقتك. جوري : هووف واحد مرييض يخخ. يزن وهو كيبرد : استغفر الله نعسي حسن لك. جوري : كفاش نعس ونتا مزيير عليا بهاذ الشكل..يززن!! وااا يزن والزمر هدرر مالك نعستي زعمة ؟ يزززن!! طلعت ليه الدم وهو يغمض عينيه ونعس...هي بقات كتحسس في أنفاسوا على وجهها وهي فرحانة واخا معرفاش علاش..جلست كدور فعينيها حتى نعست.....صباح الحال....حلت عينيها على وجهو ثاني كان فايق وكيشوف في فمها..هز عينيه شاف فيها وهو مبتاسم.. حتى هي محست براسها حتى بتاسمت ليه.. يزن : هاذ النهار باينة غيدوز زوين. جوري : وكفاش عرفتيها ؟ يزن : حيث صبحت على اجمل ابتسامة شافتها عيني. جوري بصدمة : هاا ؟؟ يزن : كثر من ساعة وانا فايق وكنحقق في وجهك معمري شفت شي وحدة بجمالك. الصدمة كانت قوية على جوري.. جوري : هاا ؟؟ يزن : شنوو واش معرفاش راسك زوينة؟؟ جوري : هاا؟؟ يزن : هههههه.. دار يديه تحت من راسها وهود خشى وجهوا في عنقها.. يزن : غتحمقيني البرهوشة. ملي سمعت برهوشة دفعتوا.. جوري بعصبية : جمع راسك الشارف. يزن بضحكة : مقبوولة منك. جوري : واش مأكد بلي راك بيخيير ساڤا كلشي هو هذاك؟ طلق منها وناض وهو كيضحك.. جوري : هااا صافي فهمت خدعة جديدة هاذي باش طيحني في شباكك يااك؟ اوى أ سيدي بلاما تعذب راسك انا مستحيل نبغيك. دار راسوا بحالة مسمعهاش ومشى دخل الحمام..هي بقات جالسة شوية وهي تنوض الحمام لي على برا غسلت وجات خارجة وهي تحس بالدوخة وبدات تشوف غير الضبابة قدامها..شدت في راسها ووقفت على الباب..بقات واقفة شحاال حتى حست براسها مزيانة وهي تمشي كملت طريقها ، دخلت الكوزينة وجلست كتوجد في الفطور وهي كتفكر.. يزن دخل عندها وشافها خدامة وهو يمشي من وراها وعنقها من خصرها.. يزن : مرتيي حادگة. دفعتوا.. جوري : بلاما تبقى دير معايا هاذ شي ديالك هووف. يزن : أ مالكي معصبة انا راه غير بغيت.... جوري : يززززن!!!! انا آهه.. شدت في راسها.. جوري : اخخ راسي راسيييي آخخ. يزن : ياك لباس؟؟ جوري : ضرني راسي بزاااف كنحس بيه بغا يتفرگع. يزن : اجيي جلسي. جرها جلسها وحتى هو جلس جنبها .. يزن : باش كتحسي ياكما نديك المستشفى!! . جوري : ماشي شي حاجة مكاين لاش هووف اخخ راااسييي راسييي. يزن : نوضي رتاحي فوق الفوتوي. ناضت ومشات تكات فوقها.. جوري : معمروا ضرني حتى لهاذ الدرجة الله ياااربي. يزن : غنوجد الفطور وخليك نتي هنا؟ جوري : اش قلتي!! نتا توجد الفطور ؟؟ يزن : على مالي كيف جيتك ياكما يسحاب ليك راسك مكنعرفش نطيب!! بقات كضحك وشادة في راسها وهو غير كيشوف فيها.. يزن : علاش كتفرنسي؟ جوري : والوو هههه سير طييب ليا الله يخليك أومليط تاع البيض كتعجبني بزاف. يزن : اوكيي واخا. جوري بتعجب : شفتك متعصبتيش وبديتي تقول مالي خدام عند باك وتسب وتعاير!!!!! يزن : داك شي كان في الماضي. هود وجلس فلرض على ركابيه.. يزن : اما دابا لي طلبيتيها مني نديرها ليك.. جوري ببراءة : انا طلب واحد لي يمكن ليا نطلبوا منك وهو متبقاش تحط عليا ايديك ، متضربنيش ، ايديك قد الخباطات كتقصحني. يزن داب في برائتها : انا هاذ اليدين نگردهم إلا بقيت حطيتهم عليك. جوري : حلفف!! يزن : منقدرش نجمع ايديا عندي أ جوري ميمكنش نتي تعصبيني وانا نبقا صابر. جوري : رااك حماااار!!! اخخخ راسي راسيييي. ناض وقف ومشى دخل الكوزينة وخلاها كتحرگ وشادة في راسها....دازت نص ساعة ووجد الفطور وجا نوضها لقاها نعست.. يزن : نوضيي نوضي راه وجدت الفطور مزال ضارك راسك؟ جوري : شوية دابا الحمدالله. مشاو فطروا وهما ساكتين..من بعد جمع الطبلة ودخل الماعن الكوزينة ومشى لبس وهي جلست كتفرج.. يزن : غنمشيي نخرج ومغنرجع حتى الليل. جوري : مزيان. مشى لعندها ووقف قدامها.. يزن : متحلي لدار حتى حدْ وإلا خصاتك شي حاجة تاصلي بيا وتوصلك حتى الدار. هزت عينيها فيه.. جوري : واخا لي عجبك. هود راسوا وتكا باسها جنب فمها.. يزن : تهلااي. خرج وخلاها مرفوعة مسكينة.......وصلت وقيتة دالضهر وهي مزالها غير متكية نوضها غير التيلي كيصوني...هزتوا لقاها نمرة غريبة.. جاوبت وبدات تسنى شكون غيهدر .. صوت رجالي : آلوو جوري هاذي!! جوري : ايييه شكوون معايا؟ ريان : انا ريان ولد عمك. جوري بصدمة : ريااان!! علاش متاصل بيا؟ ريان : غير بغيت نسولك كيف دايرة مع شي زواج ؟؟ جوري : الحمدالله على آية حال. . شدت فراسها وجلست فوق كرسي د صالة مونجي.. جوري : هاذشي علاش متاصل بيا صاافي!! ريان : لاا ءء صراحة انا بغيت نهدر معاك أ جوري واش ممكن نتلاقاو؟؟ جوري : تهدر معاياااا؟؟ وفااش!! ريان : حتى نتلاقو. جوري : منقدرش انا عيانة واحد شوي. ريان : انا كنعرف الدار إلا بغيتي نجي ل عندك غير خليك مرتاحة. جوري : صراحة بغيت نعرف شنو هاذ الموضوع لي بغيتي تهدر ليا عليه انا كنتسناك ولكن غنهدروا قدام باب الدار منقدرش ندخلك. ريان : بحاااال بحال غير حلي الباب راني واقف قدام الدار دابا. جوري : ءء اوكيي. ناضت وهي كتحس بالدوخة.. جوري : مموالفاش ليا هاذ الدوخة أش جاري ليا أ سيدي ربيي هووف. حلت الباب لقاتوا مسمر قداموا..يالاه بغات تنطق طاحت على واقفيتها فلرض...ريان معرف باش تبلى ملي شافها طاحت.. ريان : اويليي هاذي مالها؟؟ جوري!! جوووري!! بدا يضرب في وجهها بشوية ووالو..هزها ودخلها لداخل وسد الباب..مشى خوا عليها الما ومفاقتش..قلب على ريحة وبصلة وشممها ليها ومفاقتش..معرف شنو يدير وهو يقرر يديها المستشفى..هزها ثاني ما بين ايديه ويالاه قال بسم الله وحل باب الدار لقا يزن قداموا...يزن تصدم ملي شافوا هازها.. يزن : نتا اش كدير هنا!! ومال جوري؟؟ ريان : فقدت وعيها. يزن : هااا؟؟ ولكن شكوون لي سمح ليك دخل لدار ولا حتى تمسها حيييد. شد من عندوا جوري وهي مرخية ودفعوا ودخل.. ريان : صار ليها كثر من ربع ساعة وهي سخفاانة ودرت ليها كلشي ومبغاتش تفيق يالاه ندوها الصبيطار. يزن بعصبية : غييير سيييير نتا غبر كمارتك ياكما درتي ليها شي حاجة تشمهاا داك شي علاش سخفت؟؟ ريان : أش كتخرف نتا انا مدرت ليها والو يالاه دقيت وحلت عليا الباب وهي طيح وهزيتها ودخلتها لداخل وملي مبغاتش تفيق تميت خارج بيها وانا نتلاقا بيك. يزن : كنتمنى هاذ شي لي كتقول فيه يكوون صحييح. ريان : معندي اش نستافد إلا كذبت عليك. يزن : راني كنعرف أمثالك أش كيسواو! ريان باستهزاء : ونتا عارف راسك اش كتسوا؟؟ يزن بعصبية : اش كتعني؟ ريان : مغصوب على بنت قاصر تزوج بيها هاذي رجلة مقادرش ترفض. يزن محس براسوا حتى طلق جوري من بين ايديه ومشى تلاح ليه على وجهوا بالبونيات.. يزن : نتا أش دخلككك أصلااا !! نووض خرج عليااا فحالك نوووض. ريان : ماشي بكيفك كنت بغيتها قبل منك. يزن : مزاال زايد فيه الكلب نووض خرجججج غبر كمارتك منبغيش نشوفك واش كتسمع. جروا من قردافتو وخرجوا على برا وسد الباب..رجع لقا جوري بدات تحل فعينيها.. جوري : أخخ أش وقع؟؟؟ مشى قرب ليها وهو كارز على يدوا بالعصاب.. يزن : باش كتحسي؟؟ جوري : معرفتشش راسي عاطيني الصداع بزااف. يزن : نمشوا المستشفى ؟؟ . جوري : مفياش اصلا مكاين لاش غنولي بيخير. يزن : واخا لي عجبك نوضي رتاحي فالبيت. جوري : بلاتي نسولك؟؟ كفاش حتى طحت انا معقلت على والو!! يزن : اوى أ لالة جيت ولقيت سي ريان ولد عمك وسط الدار و هازك ما بين ايديه من الفوق واش هاذ شي عندكم عادي فالعائلة؟ جوري : حتارم راسك انا مكنت عاقلة على والو. يزن باستهزاء : وعلى نتي غتبقاي عاقلة ونتي ما بين ايدين ولد عمك هههه. جوري : مالك على هاذ الهدرة دابا واش مكتشوفش حالتي كيف دايرة. ضرب يدوا بقوة على الفوتوي لي جالسة فيه.. يزن بعصبية : إذن شرحي ليا أش جا يدير عندك هناا فوسط داري ؟؟ جوري : ءء ونتا مالك؟؟ ولد عمي وكان جا يزورني اش فيها!! يزن : ومزااال زايدة فيه يهاااذ البرهوشة نتي مرآة مزوجة وماشي من حقك تحلي الباب لشي راجل. جوري ببرودة : نتا مااشي سوقك فيا !! ياكما مصدق بلي انا وياك مزوجين بصااح نتا مرتابط بريم وبراكة عليك غير هي اما انا خود مني غير حاجتك وصاافي يااك!! آه نسسيت مزال مقلتي ليا امتى بغيتي طلقني؟؟؟ تعصب وهو يهز يدوا وعطاها ليها الوجه.. يزن : قسما بالله وبقيتي جبدتي حس الطلاق على فمك حتى نقتلك ونقتلل راسي وااااش كتسمعيييي!!! هزت راسها فيه وهي كتحس بالدوخة.. جوري : غير مع الصباح قلتي مغتبقاش تحط يدك عليا ؟!! هود وجهوا حتى لوجهها.. يزن : نتيي مزال خصاك ترباي من جديد حتى قلتت بلي كلشي مزياان وبلي راك وليتي كتحتارميني... جوري قاطعتوا وبعصبية : وشكوووون نتا لي نحتارمك !!! نتااا معمرك غتغير داير كيف شي وحش جاهل منعرف علااش ديما ايدك سابقاك راه انا لي فنما كنقول كلشي غيتقاد ونتا غتجمع يديك كترجع ضربني. يزن : نتيييييي كتعصبينيييي بهدرتك أ جوري كتعصببنيييي وانا مكنصبرش. جوري : انا حاجة وحدة بغيت نفهمها دابا! شنو مزالي كندير معاك انا هنا؟؟ علاش مبغيتيش طلقني راه دازت مدة على زواجنا!! يزن : انااا مغااااااديش نطلقك دخليها لمخكك. جوري : ولكنننن علاش؟ يزن : هكاك مغنطلقكش. جوري : كفاش هكاك وريم ياك نتا كتبغيها ومستاعد دير المستحيل على قِبلها!! يزن : الصمت. . جوري : هدرر أ يزن!! يزن : شوفي أ جوري لي بغيتك حاليا دخليه لراسك هو انا مغنطلقكش وسدينا. مشى فحالوا وخلاها..دوزت ايديها على وجهها وتنهدت.. جوري : استغفر الله اللهم صبرني. ناضت دخلت لبيتها ونعست..يزن سد عليه فالبيت وجلس كيفكر ويرتب في أفكاروا.. يزن : مبقيتش قادر نصبر غنمشي نخوي گاع لفقلبي ولي بغا يجرا يجرا. ناض وقف ومشى فتح الباب عليها..شعل الضو ولقاها ناعسة..قرب وتكا جنبها وهي عاطياه بالضهر..حط راسوا على كثفها وباسوا.. يزن : جووري!! بقا كيزعزع فيها حتى ناضت.. جوري : مالك أش كاين؟ تفكرتي شي تصرفيقة مزال معطيتيها ليا!! يزن : أش كتقولي حتى نتي أ جوري. جوري : مالي كذبت مكتعرف حتى شي حاجة آخرى من غير التصرفيق. يزن : ونتي مكتعرفي حتى شي حاجة آخرى من غير بلابلابلابلا. تعصبت و دفعتوا.. جوري : سير خرج عليا. يزن : لاا بغيت نسولك؟ جوري : سول وسير خرج. يزن : واخا انشاء الله .. قولي ليا كيف كنجيك؟ جوري : كنضن راك فايت ليا طارح عليا هاذ السؤال وقلت ليك جوابوا أما دابا إلا كنتي ندمان على ديك التصرفيقة لي عطيتيها ليا قبيلة وانا مريضة وجاي تعتاذر فراه آعتاذرك مرفوض. يزن : حتى حد مقال لك تقبلي اعتاذري ولا لا حيث انا اصلا معتادرتش ليك ومغنعتادرش. جوري :مزال نافخ الريش وزايد فيه واحد متكبر هيييه عنداك تعصب وتصرفقني راه صافي والله حتى طلعتي ليا فالراس و...... قاطعها وتلاح على فمها بقبلة حارة..قبلة مليئة بالأحاسيس والمشاعر و كانت هي أول مرة غتجاوب معاه..بقاو هكاك شي عشرة الدقايق..من بعد حبسوا وعلى خاطرهم..حط راسوا على راسها وشدوا ما بين ايديه.. يزن : واش قابلة تكوني ليا؟؟ جوري : يزنن!!!! انا بغيتك ولكن في نفس الوقت مبغيتكش بغيت نكون حبيبتك وعمرك كثر من أي حاجة آخرى ولكن مبغيتش في نفس الوقت حيث خايفة .. خايفة نخسر ونتجرح خايفة من عدم امكانية اني نجمع نفسي مرا اخرى. يزن : مغادي تكون حتى شي حاجة تمنع حبنا أ جوري غادي نبغوا بعضياتنا فقط كنواعدك..كنواعدك غير قبلي انك تكوني ليا؟؟ جوري : اصلا انا ليك. طلق من وجهها وعنقها بكل قوتو..حتى هي بادلتوا العناق وهي كتنخسس..طلق منها وشاف ليها فعينيها.. يزن : كنبغيييك أ جوري ومبقيتش قادر نحبسها في قلبي كثر من هاكا ملي شفتك قبيلة هازك داك ريان حسيت بروحي بغات تقلع من بلاصتها مصبرنش ونتي زدتي عليا بكلامك وخلتيني رفعت ايديا عليك. جوري : حتى انا كنبغيك ولكن... يزن : اششش مكاين حتى شي ولكن... جوري : لا أ يزن ضروري نعرف! واش كتبغيني انا وريم ولا شنوو؟؟ يزن : أش كتقولي الله يهذيك انا كنبغيك نتي بوحدك سمعتي بوووحدك. جوري : الله يجعلني نتيق. . عنقتوا وزيرت عليه من جهة عنقوا.. يزن : راااك قجيتيني بشوية. طلقت منو وبدات تشوف فيه وكتحقق في ملامحوا.. يزن : ههه والله حتى راك مزالة برهوشة. جوري : ياااك؟؟ واش كتشوفني صغيرة كثر من القياس ولا شنو!! يزن : اممم لا ماشي بزااف عاجبني الحال نربيك على يديا يعني غتكوني مرتي وبنتي وحبيبتي وكلشيي كلشي هههه. يزن : هههه كنبغيك ومن امتى. يزن : من امتى!!!! يزن : آه كنتي كتعجبني بزاف ملي كنت كنشوفك وكنت فرحانة حيث غنتزوجك ولكن من بعد ما تعاملتي معايا ديك المعاملة وعرفت بلي راك مرتابط بريم... يزن قاطعها : نساي گاع لي فات أ جوري وعيشي غير الحاضر واخا ؟؟ جوري : امم واخة. بدا كيقرب ليها بشوية بشوية.. يزن : غييير الحاضر فقط ، بغيت منك ولد ولا بنيتة أ جوري. جوري : انشاء الله. قرب وعنقها من خصرها.. يزن : توحشتكك! هاذ الليلة عتابريها أول ليلة ديالنا انا وياك حيث غتكون مليييئة بالحب والحنان والارنبات وداكشي. جوري : ههههههه هاذ شي كامل يخرج منك أسي يزن. يزن : على اش كيسحاب ليك معمر شي بنت المرا خلاتني ندوب في هواها من قدك وليت كنقول شي هدرة معمري تصورتها. جوري : هههههههه. يزن : مشيناا!! جوري : فين؟؟ يزن : تحت الفراش. جوري : هههههه..... تخشاو تحت من الفراش و..<<<<< ملقيت كفاش نطل عليهم ونقوول ليكم اش كديروا غير عذروني واصلا حشومة احمم احمم>>>>> صباح الحال عليهم..كانت جوري فاقت قبل منو وجلست كتلمس في ايديه وكرشوا وصدروا.. يزن وهو مغمض عينيه : هههه راك درتي ليا الهرْ هه. هزت راسها وقربت باستوا في فمو .. جوري : صبااح الخيير. يزن : ههه صباح النور. حل عينيه وشقلبها تحت منو.. يزن : اش كنتي كديري ملي كنت ناعس ها ؟ جوري : كنت كنتملس في عضلاتك عندااك صحااح سعداتك. يزن : هههه. باسها في عنقها.. يزن : كل نهار كنزيد نبغيك فيه معرفتش اصلا حتى كفاش بغيتك ونتي مركبة القوق فوق راسي هههه. جوري : ياااك يا ولد الحرام راه انا لي معرفتش حتى كفاش بغيتك ونتا غير دور دور وتصرفق فيا. يزن : راك كيعجبوني حنيكاتك داك شي علاش هههه. جوري : متصورش شحال انا فرحانة. يزن : حتى انا وغنبقاو ديما هاكا انشاء الله. جوري : كنتمنى ، امم يزن مزال واحد الحاجة مدرتيهاش! يزن : شناهي ؟ جوري : تعتاذر مني. يزن : وعلاش غنعتاذر منك؟ جوري : على كلشي على معاملتك ليا من قبل وتصرفيقاتك وزييد وزييد. بقا ساكت وغير كيشوف فيها.. جوري : يزن!! الانسان خاصوا يتقبل بعض الاحيان بلي راه مخطئ ، الاعتذار ماشي شي حاجة خايبة بالعكس الاعتذار كيجعل الواحد يتحرر. يزن : سمحي ليا ، سمحي ليا على كلشي أ جوري ياريت تعرفت عليك فضروف حسن من هاذي لي دازت. جوري : لي كيهمني دابا هو أني معاك حتى انا كنعتاذر على الهدرة لي كانت كتخرج من فمي راه غير كنكون معصبة ولا كنبغي نعصبك. يزن : ههه المهمم خلينااا نسااااااااو كلشيي ونبداو صفحة جديدة. جوري : ولكن قبل مغتبقاش ضربني يااك!! يزن : والله لبقيت حطيت عليك يدي بالله. جوري : حتى البارح قلتي نفس الهدرة وصرفقتيني. يزن : لا راه نحطها عليك إلا عصبتيني منضمنكش غير متعصبينيش والله منمسك. جوري : راك حمق ! إلا عصبتك گاع سير خرج وضرب الباب ماشي تجي ضربني انا أ حااااي. يزن : هههه صافي واخة نوضي خلينا نوجدوا الفطور. جوري : خلينا ندوزوا هاذ النهار بجوج بلاما تمشي الخدمة. يزن : اوكيي على نتي طلبي مني شي حاجة وانا نقول لا مستحييل طلبي عينيا نعطيهم ليك. جوري : براكة من الصباغة ونوض عليا. يزن : هههه واخاا. ناض وقف وهو لابس بوكسر.. جوري غمضت عينيها : حااي حااي لبس حوايجك. هود هزها ما بين ايديه وهي مكلكمة في إيزار.. جوري : يزززن حطني اللرض فين غادي بيا. يزن : ندوشوا ، وحلي عينيك راه عادي. جوري : عادي عندك غير نتا ماشي انا. يزن : ههه اوباا. لاحها في البانيو دالما وحيد ليزار..تلاح حتى هو و..<<<معرفتش علاش ديما كتسناوني نكمل ليكم بحال هاذ شي راه بينو وبين مرتوا نتوما مالكم أش حرق شطاتكم نتوما كونو تحشموا حتى تزوجوا وعيشوا هاذ شي أوو>>> من بعد ما دوشوا خرجوا لبسوا و شدت جوري في راسها ثاني وحست بالدوخة.. يزن : لالا بزااف ضروري منمشوا عند الطبيب نشوفوا اش فيك أوو سيمانة هاذي ونتي على هاذ الحال كل شوية يضرك راسك وتشدك الدوخة راه بزااف. جوري : يززن راه مفيا والو غير تهنا. يزن : مسوقيش غنمشوا سبيطار. جوري : مكنحملووش مغنمشيش واش كتفهمم نوض دابا خلينا نفطروا. جرتوا من يدوا وخرجوا.. يزن : شحال راسك قاصح. جوري : كو شتي نتا. مشاو فطروا وجلسوا كيجمعوا....دازت 3ايام من ورا داك النهار وكل دقيقة ضروري ما تشد جوري الدوخة..اليوم جات عندها ختها ملاك وملي عرفت أش بيها قررت ديها المستشفى.. . ملاك : صافي بلاما تعانديني نوضي لبسي ويالااه. جوري : اووف أ ملاك راك مفيا والوو غير تهناي. ملاك : نوووضي قدامي راه تقدري تكوني حاملة !! جوري : ءء أش كتقولي انا معمري فرغت واصلا راه راسي هو لي كيعطيني الحريق حتى كنحس بالدوخة. ملاك : كتقولي فيها بوجهك حمر نوضي ضروري نعرفوا اش بيك!! جرتها وتمت داخلة بيها البيت.. جوري : وااخة واخة بشوية راه يزن ناعس فالبيت هانا غنلبس ونخرجوا اوكيي. ملاك : اوكي يالاه. دخلت لبست حوايجها ومن بعد مشات عند يزن لي كان ناعس ومجايب لدنيا خبار.. جوري كتهدر في ودنوا : حبيبي أنا غنمشي نخرج مع ملاك ونرجع واخة!! ناض قفز.. يزن : وفيين بسلامة ؟؟ جوري : غير هنا متخافش غنرجع بزربة خليك نتا مرتاح الليل كامل ونتا خدام اوكي يالاه باي. باستوا في خدودوا بجوج ومشات خرجت..شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام المستشفى..خلصوا وهودوا دخلوا....من بعد نص ساعة تاع الانتضار دخلت فحصتها الطبيبة وخرجت.. ملاك : اش قالت لك؟ جوري : مالكي زربانة؟ خاصنا نتسناو التحاليل يخرجوا واحد الساعة على الآقل. ملاك : اوكي يالاه نهودوا لكافي مما خرجوا ونجوا ناخداهم. جوري : ملاك!! انا خايفة. ملاك باستغراب : ومناش خايفة بسلامة ؟؟ جوري : معرفتشش المهم راني خايفة وصافي. ملاك : كلشي غيكون مزيان غير بلاما تخافي. جوري : انشاء الله. هودوا وجلسوا ساعة عاد طلعوا ثاني خداو التحاليل ودخلوا عند الدكتورة باش تشرح ليهم وضعها.. جوري : أش كاين أ دكتورة ؟ الدكتورة : معندي منخبي عليك من خلال التحاليل د الرأس لي درتي كتشافنا بلي عندك ورم ومزياان ملي كتاشفتيه في هاذ المرحلة بالضبط حيث هو مرض خطير وعنداك قريب من الدماغ. جوري بصدمة : ها؟؟؟ ءءء مفهمتش؟؟؟؟!! دابا انا مريضة!!! الدكتورة : اييه أبنتي. ملاك بحزن : دكتورة شنو المعمول دابا واش خاصها عملية؟؟ الدكتورة : ضروري وكنتمنى ديرها فأقرب وقت. جوري هودوا دموعها بحال الشلال.. جوري : واش نقدر نموت أ دكتورة! الدكتورة حدرت راسها.. الدكتورة : الارواح بيدي الله أبنتي و الله هو لي عالم ولكن إلا متعالجتيش ومدرتيش عملية أي حاجة توقعيها. ناضت هزت التحاليل وصاكها وخرجت وهي كتبكي..تبعتها ختها لقاتها طارت.. . ملاك : صافي بلاما تعانديني نوضي لبسي ويالااه. جوري : اووف أ ملاك راك مفيا والوو غير تهناي. ملاك : نوووضي قدامي راه تقدري تكوني حاملة !! جوري : ءء أش كتقولي انا معمري فرغت واصلا راه راسي هو لي كيعطيني الحريق حتى كنحس بالدوخة. ملاك : كتقولي فيها بوجهك حمر نوضي ضروري نعرفوا اش بيك!! جرتها وتمت داخلة بيها البيت.. جوري : وااخة واخة بشوية راه يزن ناعس فالبيت هانا غنلبس ونخرجوا اوكيي. ملاك : اوكي يالاه. دخلت لبست حوايجها ومن بعد مشات عند يزن لي كان ناعس ومجايب لدنيا خبار.. جوري كتهدر في ودنوا : حبيبي أنا غنمشي نخرج مع ملاك ونرجع واخة!! ناض قفز.. يزن : وفيين بسلامة ؟؟ جوري : غير هنا متخافش غنرجع بزربة خليك نتا مرتاح الليل كامل ونتا خدام اوكي يالاه باي. باستوا في خدودوا بجوج ومشات خرجت..شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام المستشفى..خلصوا وهودوا دخلوا....من بعد نص ساعة تاع الانتضار دخلت فحصتها الطبيبة وخرجت.. ملاك : اش قالت لك؟ جوري : مالكي زربانة؟ خاصنا نتسناو التحاليل يخرجوا واحد الساعة على الآقل. ملاك : اوكي يالاه نهودوا لكافي مما خرجوا ونجوا ناخداهم. جوري : ملاك!! انا خايفة. ملاك باستغراب : ومناش خايفة بسلامة ؟؟ جوري : معرفتشش المهم راني خايفة وصافي. ملاك : كلشي غيكون مزيان غير بلاما تخافي. جوري : انشاء الله. هودوا وجلسوا ساعة عاد طلعوا ثاني خداو التحاليل ودخلوا عند الدكتورة باش تشرح ليهم وضعها.. جوري : أش كاين أ دكتورة ؟ الدكتورة : معندي منخبي عليك من خلال التحاليل د الرأس لي درتي كتشافنا بلي عندك ورم ومزياان ملي كتاشفتيه في هاذ المرحلة بالضبط حيث هو مرض خطير وعنداك قريب من الدماغ. جوري بصدمة : ها؟؟؟ ءءء مفهمتش؟؟؟؟!! دابا انا مريضة!!! الدكتورة : اييه أبنتي. ملاك بحزن : دكتورة شنو المعمول دابا واش خاصها عملية؟؟ الدكتورة : ضروري وكنتمنى ديرها فأقرب وقت. جوري هودوا دموعها بحال الشلال.. جوري : واش نقدر نموت أ دكتورة! الدكتورة حدرت راسها.. الدكتورة : الارواح بيدي الله أبنتي و الله هو لي عالم ولكن إلا متعالجتيش ومدرتيش عملية أي حاجة توقعيها. ناضت هزت التحاليل وصاكها وخرجت وهي كتبكي..تبعتها ختها لقاتها طارت.. هودت وهي تلقاها لتحت.. ملاك : جووري!! الله يخليك تهذني وخليك قوية انشاء الله غتعالجي وتولي بيخير. عنقتها وهي كتبكي.. جوري : حتى قلت وأخيراا ضحكت ليا ليام ووليت مع يزن فالاخير يضهر هاذ المرض. ملاك : هاذ شي مكتاب عليك متقوليش هكذا يالاه لدار باش ترتاحي وهدري مع يزن. جوري : لا منقدرش نقول ليه. ملاك : جووري واش حماقيتي راه من حقو يعرف. جوري : من الاحسن بلاش. ملاك : علااااش؟؟ جوري : حتى لمن بعد ونخبروا بلاما تجبدي معاه الهدرة عفااك وحتى بابا مبغيتوش يعرف. ملاك : لااا مستحيل هاذ الموضوع مكيتخباش. جوري : راه غنقولها ليهم ولكن ماشي دابا. ملاك : واخة لي عجبك أ جوري ولكن غديري العملية ياك ؟؟ جوري : معرفتش انا هاذ الساعة بغيت غير ندوز وقت زوين مع يزن. ملاك : الله يهذيك غادي يتقلق إلا مخبرتيهش دابا وإلا مقررة متعاودي حتى لحد فأنا غنقولها ليهم هاني علمتك. جوري : لاا عفاك انا غنقولها ليهم ولكن ماشي دابا اصلا المرض مزال في مرحلتوا الاولى يعني مزال شوية الوقت. شدوا طاكسي ووقف بيهم قدام باب العمارة.. ملاك : انا غنمشي ونتي سيري طلعي لدلر ورتاحي وإلا جيتي عليا عاودي ليزن. جوري : ملاك راه هدرنا الله يعاونك دابا وهاذ شي يبقى بيناتنا حتى نقرر انا امتى نعاود ليهم. ملاك : واخا. عنقتها.. ملاك : تهلاي فراسك وشري الدوا وشربيه. جوري : واخة انشاء الله. هودت ودخلت العمارة..ركبت فالاسنسور ووصلت قدام باب الدار ..بدات كتجبد فالساروط وهي تسمع صوت لداخل..حلت الباب ودخلت.. يزن : سيرييي خرجييي وآخر مرة نشوفك هناا واش كتفهمي. دخلت الصالة وتصدمت ملي شافت ريم.. جوري : يززن!! تلفتوا بجوج شافوا فيها.. جوري : هاذي اش كدير هنا؟ ريم : راه نتي البرهوشة أش كديري هنا. يزن بحده وعصبية : رييييييم!!! ريم : لو كانت فيك غير شوية تاع النفس غتجمعي حوايجك وتزيدي من هنا مغتبقايش مع راجل مرتابط بمراة اخرى ونتي حاطك غير هنا سوكور. جوري شافت في يزن : هاذي أش كتقوول ؟ يزن : ريم واش خرج ليك العقل؟؟؟ ريم : آه خرججج لياااا انا ميمكنش ليا نتصور حياتي بلا بيك أ يزن حشومة هاذ شي لي كدير ليا فيه شووف نتا كتبغيني انا ها؟؟ نتا دوزتي وقت مع هاذي وفرغتي فيها حاجياتك صافي طلقها ورجع ليا انا راه انا رييم واش نسيتيني ياك انا لي كتبغيني ماشي هاذ القاصر. مشى جرها من كثفها وتم خارج بيها.. يزن : نتي راك زدتي فيه بزااف لي بحالك گاعمة يقدر يبغيهم شي حد وحدة مكيهمها غير راسها والفلوس سيري خرجي من هنا ومنبقاش نشوف وجهك ثاني. دفعتوا وشافت في جوري لي غير حالة فمها وواقفة بزز.. ريم : شنو واش قابلة تكوني مع راجل حاملة منو مرآة اخرا هاا؟؟؟ . جوري بصدمة : ءءء شنو؟؟ يزن : أش كتخربقي نتي أشمن حمل!!؟ ريم : أنااا حاملة منك اسي يزن ولقا لهاذ شي حل وشوف أش غدير معايا. هزت صاكها من لرض ولاحت ورقة منو ومشات خرجت وضربت الباب..يزن تلفت شاف في جوري لقا وجهها تخطف منو اللون.. يزن : ج... جوري قاطعتوا : اششش سكتت مبغيت نسمع منك والو. يزن : ولكن هاذي راه غير كتكذب. جوري : كتكذب!!!!! يزن : جوري انا.. قرب منها وهي بعدت.. جوري : كنتي معاها في علاقة غير شرعية ياك؟؟ يزن : لا. جوري بعصبية وصراخ : متكذبش علياااااا. يزن : لااا انا معمري درت معاها شي حاجة وانا فكامل وعيي كنحلف ليك بالله. جوري : ولكن تقدر تكون درتي معاها ونتا سكران. يزن : معرفتشش معرفتش ولكن انا مأكد بلي هي محاملاش غير كذبتها. شافت في الورقة لي لاحت ريم قبل متخرج وهودت هزتها..قراتها ومدت ليه وهي كضحك والدموع جموعين في عينيها.. جوري : حشومة ولدك ولا بنتك يتربى بلا أب رجع ليها وتزوجها أ يزن متخليهاش. مشات دخلت لبيت وخلاتوا واقف مصدوم.. يزن : جوووري !! جوري. سورتت الباب وجلست كتبكي.. يزن : مديريش هكذا حلي خلينا نهدروا انا مأكد بلي هاذشي كامل كذوب انا معمري درت معاها داك شي. مشات جمعت واحد الصاك صغير فيه الحوايج وتمت خارجة وهو تابعها.. يزن : فين باغا تمشي؟؟ جوري : لدارنا. يزن : وعلاااش؟؟؟؟ جوري : بغيت نرتاح عندهم شوية. جرها من يدها ووقفها.. يزن : مديريش فيا هكذا. جوري : خلينا نبعدوا على بعضياتنا شوية الوقت. يزن : ولكن انا منقدرش نبعد عليك. جوري : عفااك أ يزن راه ضارني راسي ومبغيتش نتفاتن معاك طلق من يدي. يزن : مغتخلينيش ياك!! تفكرت مرضها ونزلوا دموعها.. يزن : علاش كتبكي دابا حنا اصلا مزالين ممأكدين تقدر تكون غير كتكذب. جوري : وإلا كان بصاح!! يزن : مستحيييل. جوري : يزن انا محتاجة نبقى بوحدي داك شي علاش غنمشي لدارنا خليني وطلق من يدي عفاك. طلق منها.. يزن : يومين ومن بعد نجي نديك. جوري : انشاء الله. شدت طاكسي ومشات فحالها وهي كتشهق بالبكا..وصلت الدار ملقاتش باها..دخلت ديريكت لبيتها وتبعتها ملاك..من بعد ما لحت عليها عاودت ليها كلشي. . ملاك : حتى وإلا كان بصاح حاملة منو داك شي وقع قبل ميبغيك. جوري : حشومة يخلي البنت حاملة منو ويبقى معايا انا ميسمحش ليا خاطري نخلي ولد صغير يعيش حياتوا كاملة ومو وباه مفارقين فمن الاحسن يتزوج بيها. ملاك : شنو واش بغيتيها تكون ضرتك؟؟ جوري : لا انا وياه نطلقوا. ملاك : لالالا نتي اكييد حماقيتي أش جابك لشي طلاق دابااا ؟؟؟ جوري : راه قلت ليك منقدرش يقدر يجيك نتي ولا غيرك عادي ولكن اناا لا. ملاك : وشنو ذنبوا هو إلا كيبغيك بكل صدق؟؟؟ جوري : ملاك اصلا انا نقدر...نقدر...نموت. ملاك بعصبية : جوووووري!!! سكتيي معمرك تنطقي هاذ الكلمة على فمك ثاني واش كتسمعييي!! جوري : مالكي متعرفي الأعمار بيد الله معرفنا شكون السابق وانا حالتي خطيرة يعني نقدر نموت تقبيلها. ملاك : نتي غتعالجي وغديري العملية ومغادي يجرا ليك والووو انشاء الله واخاا ؟؟ ~~~بعد مرور يومين~~~ في نفس اليوم لي جا فيه يزن عند جوري لقا ريان..ملي يالاه دخل الدار وشافوا جالس معاهم تعصب ومسخاش يمشي يشنق عليه.. يزن : السلام وعليكم. أب جوري : سلام. يزن : جيت باش ندي جوري يالاه وجدي راسك باش نمشوا. جوري : لا جواب ، لا حركة. يزن : جووري!!! جوري : مغنمشي معاك فين. يزن بحده : نوضيي !!! جوري : مبغيتش ومغنرجعش معاك الدار لي خاصوا يكون معاك دابا فبلاصتي هي ريم. يزن : جوري جمعي حوايجك وزيدي قدامي. ريان بخبث : راه قالت ليك مبغاتش تمشي معاك واش مكتفهمش ولا مكتسمعش؟؟ يزن بتخنزيرة : دخل سوق راسك بيني وبين مرتي أش حرق شطاتك نتا؟؟ ريان : ولكن انا سمعت بلي غطلقوا!!! يزن بعصبية : وشكون قال ليك هاذ الهدرة بسلامة؟؟ جوري : أنا. يزن بصدمة : نعاام!!! أكيد كضحكي معايا ياك؟؟ أب جوري : عاودت لينا أش جرا بيناتكم أ ولدي انا موافقتش طلقوا ولكن هي مصرة. مشى جرها من يدها ووقفها.. يزن : قولي بلي كضحكي معايا؟؟ ياك كنت قلت ليك آخر حاجة نسمعها منك هي الطلاق!! طلقت منو.. جوري : يزن صافي سير تزوج بريم هي راه حاملة بولدك مجاتش تخلى عليها. يزن : هووف وشكون قال ليك بلي هي حاملة مني تقدر تكون كتكذب. جوري : معندها اش تستافد إلا كذبت نتا كنتي معاها فعلاقة إذن!!! يزن : ولكن انا قلتت ليك بلي عمري..... جرها من يدها وتم طالع بيها البيت .. جوري : أش كدير أ يزن طلق مني. يزن : غتجمعي حوايجك وغتزيدي قدامي بلا كلمة بلا جوج. جوري : ولكن..... جرها بقوة جهة بيتها وكلشي كيشوف..دخلوا وسد الباب ومشى بدا كيجمع ليها فحوايجها وهي واقفة كتشوف.. يزن : قالت ليك طلقني هههه و زووينة هاذي. جوري : يززززن!! تلفت شاف فيها.. يزن : كو محشمت كنت غنصليها معاك. جوري : نتا معمرك غتغير. . يزن : ونتي لي كيعجبك تخراج العينين والتصرفيق. جوري : طلقني. زير على يدوا وقرب ليها.. يزن : جوووري بلاما تحلمي واخا نعرف نموت ما نطلقك. جوري : ولكن ريييم !! ريييم راه حاملة منك ضروري ما طلقني باش تزوج بيها. يزن : راك سمعتيني نمووت ومنطلقك. جوري : متقولش هكذا. يزن : والله حتى نقتل راسي إلا طلقتك. جوري : متزيدش فيه أ يزن. يزن : هاذي هي الحقيقة راه منقدرش نعيش بلا بيك. جوري : علاش لي متقدرش؟ يزن : حيث كنبغيك نتيي وكنموت عليك. جوري : تصور إلا مت ولا وقعت ليا شي حاجة أش غيجرا لك نتايا!! يزن : أش جابك دابا لشي موت الله يحفظ؟ جوري : غير تخيل! يزن : منقدرشش مجرد تفكير منقدرش. حدرت راسها وهو شد ليها فايديها.. يزن : خلينا نرجعوا الدار أ جوري. جوري : منقدرش مبقيتش بغيتك تعلق فيا كثر. يزن : أش كتخربقي نتي!! جوري : والوو والو. يزن : إذن غنجمع حوايجك وغنزيدوا فحالنا فين هو صاكك؟؟ مشى وهي جلست فوق الفوتوي.. جوري : يزززن الله يخليك سير فحالك ونسيني عليك. يزن : عند راسك ساهل نتخلى عليك....ديالاش هاذ الورقة؟؟ غير سمعت الورقة وهي توقف.. جوري : ءءء أشمن ورقة؟؟ يزن : ورقة لقيتها هنا في صاكك!! مشات بزربة بغات تجرها من عندوا وهو يبعدها عليها.. يزن : ديالاش هااذ الورقة؟؟ جوري : ديال والو غير طلق. يزن : ديال والوو!!!! أحنا غنشوفوا. حلها وبدا كيقرا فيها.. جوري : يززن.... وقفها بايدوا.. يزن : بلاتي بلاتي شنو كيعني هاذ شي؟؟ جوري : مكيعني والو. جرت من عندوا الورقة وعاودت دخلتها فالصاك وهو واقف مصدوم.. يزن : هاذوا تحاليل ديول مستشفى؟؟ شرحي ليا اشنوو داك شي لي قريتو! اشمن ورم وآمشن راس واش هاذ الورقة ديالك هاري وريني فين خبيتيها!! تلفت بغا يقلب الصاك وهي توقفوا وشدت في ضراعوا.. جوري : يززن! يزن : كفاش هاذشي؟؟ واش نتي مريضة!! جوري : ءءء آه. طاح فوق الناموسية وشد في راسوا.. يزن : عاودي ليا أش جاري ليك أ جوري قبل منحماق. جوري : عندي ورم خطير فالرأس ولكن مزالوا في مرحلتوا الاولى. هز راسوا فيها وعينيه عامرين دموع.. يزن : اش كتقولي!!! جلست جنبوا وشدت ليه فيديه.. جوري : متخافش لي مكتابة عليا هي لي غتكون. . يزن : ولكنننن علااااااااش خبيتي عليا هاذ الموضوع إمتى عرفتي؟؟؟؟؟ جوري : النهار لي جات فيه ريم عندك الدار وقالت ليك حاملة. يزن : وامتى كنتي ناوية تقوليها ليا ؟؟ جوري : اصلا مكنتش بغيت نقولها لك. عاود شد في راسوا وبقا كيعلب برجلوا بعصبية...هي جمعت ايديها وسكتت بقاو هكذاك شي عشرة الدقايق حتى جرها لعندوا وعنقها.. يزن : كلشيي غيكون مزيان ونتي غتعالجي. مبقاش بغا يطلقها..عنقها حتى كان غيفلعصها ما بين ايديه.....شوية وهو يبعد وشد ليها وجهها ما بين ايديه.. يزن : إلا كنتي مفكرة بلي غادي نتخلى عليك فراك غالطة سمعتيي! انا كنبغيك وكنبغيك كثر من راسي أ جوري. شدت ليه فيدوا وباستها.. جوري : حتى انا كنبغيك ولكن خلينا نبعدوا على بعضياتنا شوية الوقت انا محتاجة نرتاح ونتا عارف هاذ شي. يزن : تقدري تكوني مرتاحة وانا بعيد عليك؟ جوري : آه انا محتاجة الراحة هاذ ليام ونكون بوحدي. يزن : واخاا لي عجبك أنا غنمشي ولكن غنرجع وغنديك معايا بخاطرك ولا بز منك. قرب باسها وهز تجاكيتوا وخرج وهي تكات وبدات تبكي.........داز أسبوع و مكاين فيه حتى شي جديد.....يزن كان جالس في البيرو ديالوا وساهي كيف ديما شوية وهو يقاطعوا صوت زياد.. زياد : عرفت ليك ريم فين كاينة. يزن : واش بصح فيين ؟؟ زياد : في اوطيل *** خلينا نمشوا عندها قبل متغبر ثاني. يزن : آه يالاااه. خرجوا ومشاو فين كاينة.. زياد : أش غدير معاها ؟؟ يزن : غنديها ديريكت لمستشفى باش نعرف واش حاملة ولا غير كذبتها. زياد : وإلا بصح كانت حاملة؟ يزن : نتأكد واش هذاك لي فكرشها ولدي ولا لا. زياد : وإلا كان ولدك؟؟ يزن : مستحيل انا معمري مسيتها في شرفها. زياد : عنداك غير تكون مقرب ليها شي مرة ونتا سكران. يزن : هاذ شي لي مزال محيرني شحال من مرة كنصبح في فراشي كنلقاها جنبي عريانة ومكنكون عاقل على والو وهاذ شي دخل ليا الشك في راسي. زياد : زييد دابا نتأكدوا. مشاو سولوا عليها ومن بعد طلعوا عندها الغرفة..دقوا وهو يفتح ليهم راجل.. الراجل : سلام كتسولوا على شي حدْ ؟؟ زياد : آه كنسولوا على ريم واش معاك هنا؟ الراجل وهو كيغوت : رييييم !؟؟ ريم : ويييي. الراجل : أجي لهنا شي ناس كيسولوا عليك. ريم : وشكون هاذوا!! خرجت وغير شافت يزن بلعت ريقها.. ريم : ءءءء.. الراجل : شكون هاذوا أ حبيبة ؟ يزن : هههههههه مقادرش نصدق حبيبة !!! هههههخ راه نتا لي شكون؟ الراجل : انا خطيب هاذ السيدة علاش كتسول؟ يزن : ههههه حلففف حلففف!! ناااري ناااري ههههه كنت طايح على راسي أصاحبي ومجايب الدنيا خبار. زياد : هههه وهاذ شي لي بان ليا. يزن جمع ضحكتوا وجرها من يدها .. ريم : اييي اييي طلقق مني. . يزن من تحت سنانوا : زيدي قدامي قبل منفضحك قدام هاذ حبيب القلب ديالك. ريم : ءء واخاا واخا. جرها لغرفة آخرى وجبد التلفون باش يسجل الهدرة.. يزن : داباا دويي واااش حاملة بصااااح ولا غير كتكذبي!!! ريم : الصمت. يزن بعصبية : دووووووووييييي!! ريم بخوف : اه اه حااملة. يزن : وشكون باة هاذ الولد؟ ريم : نتا! قرب وشدها من شعرها اللور.. يزن : متكذبييييش ! ريم : ءءءااي انا مكنكذبش عليك. يزن : ولكن انا معمري نعست معاك كفااش هاذ شي؟؟؟؟ ريم : شنوو واش نسيتي فما تكون سكران بلاما تحس كتقرب ليا وانا مع كنبغيك مكنمنعكش. زاد زير على شعرها.. يزن : نتي راك وحدة عااااهرة زيدي معايا المستشفى نتأكدوا. ريم : مغنمشي معاك فين طلقق مني. يزن : بز منك غنديك ليها زيديي. جرها من يدها وتم خارج بيها وهي كتمتم..وصلوا قدام باب اللوطو وهي تجر يدها وجات بغات تهرب شدها.. يزن : كتفلاي عليا ياااك نتي محاملاش مني. ريم : هيييه صاافي حييد. يزن : إلا حصلتك كتكذبي عليا كنحلفف لك بالله حتى نقتلك ونشرب من دمك سمعتيني !يالاه قولي الحقيقة حسن لك. ريم : ءءء انا بصااح حاملة ءء...وو..ولكن...ماشي منك نتا. يزن : عاودي اش قلتي؟ ريم : محاملاش منك نتا. يزن : وأخيرااا يا العاهرة ندمت على النهار لي شفتك فيه ولا صبحت عليك فيه ، ودابااا غتغبري من قدامي ومعمري نبقى نشوف وجهك ولا راك عارفاني أش نقدر ندير واخاااا؟؟؟ ريم : ءءء واخا غير طلق مني. يزن : وبغيتك تاني معمرك تقربي ل جوري ولاااا راك غتجيبيها غير في عضامك وهاناا علمتك وانا راه معمري بغيتك دخليها المخك كنتي نزوة ودازت فحياتي وكنت عارفك ديما أش كتسواي وحدة مرخصة راسها بحالك گاعمة كيتبغى. ريم : كو شتيني انا كنت ميتة عليك كنت باغا فيك غير مصلاحتي اصلا واحد متكبر وشايف راسوا على نتا الاول يقدر شي واحد يبغيك ديك جوري وتلقاها نيت غير مستغلاك وكتمتل بلي راها كتبغيك حييث نتاا واحد قاسي مستحيل تبغيك شي وحدة. هز يدوا وصرفقها حتى رعفت.. يزن : حمممااارة غبريي من قدامي بنتي على حقيقتك صاافي غبرييييي مبقيتش بغيت نشوف وجهك مرا اخرى قدامي سمعتيييي!! شدت في حنكها ومشات فحالها.. . ركب فاللوطو وخدمها وهو كينهج وكلام ريم كامل كيتردد في ودنوا....مشى لدار عند جوري وهود وتم غادي يدق وهو يسمع تلفونوا كيصوني.. يزن : آلوو زياد. زياد : أش درتي ؟؟ يزن : محاملاش مني ديك الكلبة غير كانت كاذباها ودابا جاي عند جوري باش نسمعها الاوديو لي سجلت ونديها معايا لدار واخيراا تهنيت من هاذ المشكل لي كان وصل لجوري وبغات طلقني بسبابوا. زياد : اوى الحمدالله على سلامتك سير صالحها ورجعها معاك. قطع ويالاه جا يدق سمع لامبيلونص جايااا..بقا متبعها بعينيه حتى وقفت حداه..تفتح باب الدار وكان اب جوري.. يزن : أش واقع هناا ؟؟ اب جوري : ولدي جوري طايحة لداخل يالاه عيطنا على لامبيلونص باش تهزها. يزن : ككـ كفاااش ؟؟ دخل كيجري لداخل لقاها طايحة فلرض وملاك حداها كتبكي. يزن : أش وقععع ليهاااا مالهاااا؟؟؟ ملاك : طاحت ومبقات بغات تفيق اهئ اهئ اهئ ونبضها ضعيف. هود برجليه عندها وشد ليها راسها.. يزن : جج جوووري فيقييي جوريييي قولواااا ليهم يدخلوا يهزوها جوووووووووري فيقي الله يخليك متخلينيييش!! دخلوا هزوها وتم خارج معاهم حتى ركبوها في لامبيلونص..تبعهم هما وعائلها باللوطو حتى وصلوا المستشفى ودخلوا بها المستعجالات.. يزن : كفااش حتى طاحت ياك كانت صحة سلام واش مكتشربش دواها ولا شنوو؟؟ ملاك : لا هي كانت صبحت اليوم مريضة بزاف وراسها كيعطيها الحريق طلبت منها نمشوا المستشفى ولكن هي مبغاتش ملي وصلت العشية تمت مهودة مع الدروج وحتى وصلت لتحت وهي طيح على واقفيتها. يزن : ياربييي تحميها ياااربي وترجعها ليا صحة سلام اليوم عرفت بلي ريم محاملاش مني وكنت جاي فرحان نقولها لها ساعة هوووف. ملاك : غتولي بيخير متخافش. بقاو شي ساعة بحال هكذاك وهو يخرج عندهم الطبيب.. الطبيب : هي بيخير هاذ الساعة وراه فاقت ، كنشوف من الاحسن تستعجلوا وديروا ليها العملية حيث حالتها غتدهور مع الوقت. يزن : واش حالتها خطيرة بزااف؟؟ الطبيب : حاليا شوية ولكن مع ليام غتدهور كثر ما نتوما كتصوروا. يزن : صاافي في أقرب وقت غنديروها ليها شكراا واخا ندخل نشوفها دابا؟ الطبيب : اييه ولكن ياريت واحد بواحد. يزن : واخا. جا غادي وهو يشوف باها حزين ومقهور على بنتو.. يزن : عمي سير دخل شوفها نتا الاول حتى من وراك ونشوفها انا. اب جوري : واخا أ ولدي شكرا. مشى وهو جلس فوق الكرسي جنب ملاك..بقات كتعاود ليه عليها وهو كيسمع وساهي...تفكر كفاش كان كيعاملها في اللول ويستهزء منها وهي كدافع على راسها وتخرج عينيها فيه وهي خايفة منو..تفكر كفاش قدر يهز يدوا عليها وهي بحال شي ملاك صغيور..دمعوا عينيه وهو كيتفكر.. . ملاك : واخا كنتي كتعامل معاها بقسوة كانت كتبغيك كنتمنى معمرك تعاملها خايب واخا تعصبك ولا اي حاجة متحطش يدك عليها انا عارفة فاللول كنتي مجبور عليها وبلي هي كانت مزالها صغيرة ولكن مع ذلك انا عارفك دابا كتبغيها وداك شي فات وصافي مات بداو صفحة جديدة وتكون خالية من المشاكيل. بتاسم وضربها على راسها.. يزن : سبحان الله خارجة لختك مزالك صغيرة و كتعرفي تهدري ، عندك لسان دالكبار. ملاك : هه العود لي تحگروا يعميك. يزن : أهم حاجة عندي هاذ الساعة هي تولي بيخير وتعالج اما من بعد إلا بغات هي گاع تعايرني ولا تسلخني ماشي مشكل هه. بقاو كيجمعوا حتى خرج باها وهو بغا يبكي.. يزن : مالك أ عمي؟ أب جوري : والو أ ولدي غير خايف من جهتها مزالها صغيرة ومشافت فاادنيا والو وتسلط عليها هاذ المرض الله يسترنا. يزن : هاذشي مكتاب وحنا معندنا منديروا ولكن هي غتعالج وتولي بيخير. أب جوري : انشاء الله سير دخل شوفها راه كتسنى فيك سولت عليك نتا الاول ملي دخلت لعندها. يزن : واخاا. مشى كيجري دخل لعندها..غير شافتوا ناضت من فراشها ومدت ايديها ليه..عنقها وحتى هي عنقتوا .. جوري : توحشتككك بزااف أ يزن خفت توقع ليا شي حاجة وانا مزال حتى ما شبعت منك. يزن : الله يحفضك ويخليك ليا حتى انا توحشتكك. طلق منها وشد ليها فيديها وشاف فيها فعينيها.. يزن : ا... جوري قاطعتوا : اشش قالها ليا بابا ههه فرحت بزاف حيث طلعت محاملاش منك. يزن : اخخ هاذ باباك خاصاه شي فلفلة حارة تحك على فمو. ضربتوا على كثفوا.. جوري : كون تحشم. يزن : شتك ضسرتي. جوري : حشومة عليك راني مريضة. شد يديها وبقا كيصرفق في راسوا.. يزن : هههه غير ضربيني حتى نتي والله حتى عادي. جوري : هههه انا ماشي بحالك انا كنبغيك ومنقدرش نحط يدي عليك. يزن : خخخ.. جر لعندوا وتلاح ليها على وجهها بالبوسان..مخلا حتى شي بلاصة وما باسها فيها.. يزن : كنبغييييك. جوري : حتى انااااااا ههه. يزن : بغيتك ديري العملية وتعالجي فأقرب وقت باش نبداو في الماتشات ديولنا واخا. جوري بابتسامة : واخة انشاء الله. . دوزوا ديك العشية مع بعضياتهم وفليل رجع باها وختها الدار وهو باة معاها......دازوا يومين فالمستشفى وقرروا اليوم يديروا ليها العملية ، هي مبغاتش ولكن بعد إصرار يزن وافقت.. يزن : الزييين ديالي وجدي راسك مبقى والو ودخلي ديري العملية. جوري : انا خايفة بزاف. يزن : عندي إحساس بلي كلشي غيدوز مزيان. جوري : إحساسك باش غينفعني انااا دابا ؟؟ كنقول لك انا خايفة ونتا كتقول ليا على إحساسك! يزن : شنوو بغيتيني ندير آه امممم فهمتت. قرب وعنقها وحط راسها على كرشوا.. يزن : قال ليا الدكتور نسبة نجاح العملية هي 90٪ داك شي علاش معندك مناش تخافي. جوري : يززن متعرف الله ياخد روحي متكونش مستأنس حتى لهاذ الدرجة. يزن : انا راني خايف عليك كثر مانتي كتصوري ولكن خلي فيك شوية الروح الايجابية انا مبغيتش نزيد عليك ونخليك مخلوعة. جوري : لهلااا يخطيك عليا قربب نبوسك. هود عندها وباستوا في خدوا.. يزن : زيدي وحدة آخرا هنا. جوري : موااح. يزن : و هناا (حط يدوا على فمو). جوري : لبستك تم مغطلقنيش. يزن : نبوسك وبزز على مك يالاااه. شد وجهها مابين ايديه وباسها في فمها ونيت مبقاش يغا يطلقها حتى سمع الدقان ودخل باها....دازت ساعة ودخلوها العملية غير بالكشايف كل دقيقة ترجع تبوس يزن وباها وختها.. يزن : جوري راك عيقتي سيري فحالك. جوري : كتجري عليا الحمار. يزن همس في ودنها : من بعد العميلة غنلعبوا ماتش داك شي علاش زربااان يالاه سيري. جوري حتى هي همست ليه في ودنوا : كنبغيك. بعدوا على بعضياتهم والدموع مجموعين في عينيهم بجوج..دخلت لقاعة ويزن بقا جالس كيتسنى ومن بعد ناض هود لتحت باش يتنفس....دازت ثلاتة السوايع ومزال حتى حد مخرج طمنهم على حالتها..شوية خرج الدكتور وهو مزنگ ووجهوا حمرْ بغا يطرطق..ناض بزربة عندوا يزن وقبض ليه في ضرعانوا.. يزن : قول ليا أ دكتور؟؟ الدكتور : خليني نسترجع انفاسي واحد الدقيقة عفاك. يزن بعصبية : لي فيا كافيني متزيدش عليااا هدرر الله يخليك. الدكتور : اش غنقوول لك!!!!! يزن بخوف : أش كااين؟ . الدكتور : أش كنت قلت ليك قبل العملية؟ يزن : كنتي قلتي ليا بلي نسبة نجاح العملية 90٪ علاش!!؟! الدكتور : اوى داك شي لي كاين العملية نجحت والمريضة لباس عليها وكلشي داز مزيااان ومتعذبناش معاها بزااف. يزن جمع يدوا قبضة وعطاها ليه الوجه.. يزن : ملي كلشي مزيان قولها من الصباح علاش كنتي جالس تلعب ليااا بأعصابي ولكن ماشي مشكل الفضل كيرجع لك أ دكتور شكرااا بزاااف. تلاح عنقوا والدكتور غير كيرمش ومفاهم والو.. الدكتور : طلق منو وزاد.. يزن : شكرتككك ياربي وحمدتك هوووف الحمدالله. عنق باها وختها وجلس كينقز وهو فرحان.. °°•••••••°°بعد مرور سنتين°°•••••••°° يزن : جوري!! جوري : نعام؟ يزن : جوري!! جوري : واا نعام؟؟ يزن : جوري !! جوري : والصمك نعاااام!! يزن بحده : شناهي؟ الصمك!!!!!! جوري : ونتا لي كتعصبني. يزن : كنت بغيت نقول ليك نوضي سكتي هذاك البرهوش لي كيبكي من الصباح قبل منوض نشركك نتي وياه. جوري وهي كتشوف فالتيلي : هذاك البرهوش راه ولدك حتى نتا. يزن : دابا كتقلبي عليا ؟ جوري ببرودة : مالك مودر نوض نتا نيت شوف البرهوش د ولدك مالوا كيبكي. يزن : جووووووري!!! جوري خرجت فيه عينيها : أش خاصك؟ يزن : والووو أ حبيبة. جوري : اوى هكاك. قرب ليها وحيد التلفون من يدها.. يزن : توحشتككك. جوري : ءءء قيس كيبكي. يزن : امم غير خليه. جوري : ءء لا اويلي غنمشي نرضعوا. يزن : صافي راه سكتت اجي لهنا. قرب باسها في عنقها.. يزن : والله حتى توحشتك بالله. الدرية تيت سويت عطى فيها مفعول دالبوسة .. لوات ايديها بجوج على عنقوا.. جوري : وحتى انا توحشتك وبزاف. يزن : هههه كنبغيك. جوري : وانا كثرر. يزن : لا انا لي كثررر. جوري : تو تو تو اناااا لي كنبغيك كثررر. يزن : راني قلت لك انا لي كنبغيك كثر صافي انا لي كنبغيك كثر متزيديش معايا الهدرة. جوري : تفوو عليك. يزن : عاودي اش قلتي؟ جوري : والوو قلت غير بلي اناااا لي كنبغييييك كثرر ماشي نتاا. الكاتبة : صافييي نتي ويااه انا لي كنبغيكم كثر واخااا يالاه تلاحوا. يزن : معرت شكون لي خاصوا يتلاح مزالة هنااا صافي سيري فحالك ساعتك سالات. الكاتبة : عندك الحق صافي هاني غنطلع الكتبة واخا >> ~"النهاااااااااية"~ "the end"~